باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

عبد الحميد عوض: الجبهة “التغريدية الثورية”

626

أجندة
عبد الحميد عوض
الجبهة “التغريدية الثورية”
1
وصل ميني أركو ميناوي، رئيس حركة تحرير السودان للخرطوم في يوم 15 نوفمبر الماضي، بمثل ما وصلت بقية قادة حركات الكفاح المسلح، عقب التوقيع على اتفاق سلام بين الحكومة الانتقالية في الثالث من أكتوبر الماضي.
2
المسافة الزمنية من التوقيع النهائي على اتفاق جوبا وتاريخ اليوم الاثنين 28 ديسمبر، تبلغ 95 يوماً، تساوي 2280 ساعة، ومن يوم العودة حتى تاريخ اليوم تصل إلى 43 يوماً تساوي 1032 ساعة، وإليكم حصيلة ما فعلته تلك القيادة حتى الآن في تلك الفترة، لجهة تنفيذ اتفاق السلام: غرد ميني أركو ميناوي في حسابه بتويتر أكثر من 60 مرة، غطى فيها بالصورة والقلم أحداث زياراته ورحلاته واستقباله للشيوخ وزعماء القبائل، ومارس فيها هجومه على الحكومة، والحرية والتغيير، إضافة لذلك عقد مناوي مؤتمرات صحفية، وتمت استضافته في لقاءات تلفزيونية وصحفية، وتحدث لساعات بمنتدى كباية شاي بصحيفة التيار، ولم يترك شاردة أو واردة إلا وعلق عليها سلباً أوإيجاباً.
الشيء الوحيد الذي لم يفعل مناوي فيه شيئا حتى اللحظة هو تنفيذ اتفاق السلام الذي عاد من أجله للخرطوم.
3
* جبريل إبراهيم، رئيس حركة العدل والمساواة، قضى أيامه الـ43 في الخرطوم، ما بين تعزية أسر القيادات التي رحلت وهو خارج السودان، مثل الترابي ونقد وصلاح بن البادية، والإعلامي والاجتماع للسفراء ورجال القبائل، أما خطوة جدية في مجال السلام فالمحصلة عنده صفر كبير.
4
مالك عقار، رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال، هو الأقل حديثاً من بين رفقائه، لكنه يتساوى معهم في عدم الفاعلية ونسيان المهمة الأساسية، فيما تفرغ نائبه ياسر عرمان للأحاديث الصحفية، وأبدع ايما إبداع في كتابة المقالات، خاصة تلك المرثيات، مع نشر صوره في تويتر حتى تلك التي يستقبل فيها شقيقيه عبد الفتاح ومجتبى.
5
عن التوم هجو، رئيس مسار الوسط ومحمد سيد أحمد، مسار الشمال فحدث ولا حرج، فهما موجودان ما شاء الله تبارك الله خلف أي كاميرا نصبت في هذا البلد.
6
* لا أجد أي مبرر لعدم التقدم قيد أنملة في ملف تنفيذ اتفاق السلام، وتفرغ قادته لمهمات هامشية طوال تلك المدة، وهي مدة ليست قصيرة مقارنة بملفاته المعقدة.
الأنكأ والأمر، هو عدم الشفافية في هذه المرحلة الحساسة، إذ لم تخرج حركات الكفاح المسلح للرأي العام لتبلغه بأسباب تأخير التنفيذ بما يشمل عدم إعادة تشكيل مجلس السيادة الانتقالي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي والمفوضيات المستقلة، ولم توضح طبيعة الخطوات الخاصة بتشكيل القوات المشتركة لحماية المدنيين، خصوصاً بعد قرار مجلس الأمن الدولي بخروج يوناميد من إقليم دارفوربعد 4 أيام فقط.
ستمضي الأيام والأشهر والسنوات وسيتفاجأ الجميع بعودة الحرب والتباكي على الفرصة الضائعة، ولن يكون أمام الجميع سوى تأليف فصل جديد من رواية التمادي في نقض العهود والمواثيق.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.