الشرطي نزار النعيم .. لغز الرحيل

1٬937

الخرطوم: باج نيوز

لم تهدأ شوارع الخرطوم وأحيائها يوم الأربعاء، منددةً بوفاة الشرطي “نزار النعيم”، حيث عبّر محتجون عن سخطهم بإغلاق بعض الشوارع وحرق “الإطارات”، فيما غرد السودانيين على “تويتر” بكثافة في هاشتاق “كلنا نزار”.

واثارت وفاة نزار كثير من الجدل وتعددت السيناريوهات والأراء فهناك من يرى أن نزار اغتيل جراء تصريحاته بامتلاك أدلة بشأن مجزرة فض اعتصام القيادة العامة للجيش يوم 3 يونيو الماضي، فيما نحت أراء أخرى إلى أن وفاة كانت لأسباب طبيعية.

وأبدى تجمع المهنيين السودانيين رفضهُ لترك الجثمان “نهباً للمغالطات”، منوهاً إلى ملابسات لازمة القضية منذُ الوهلةِ الأولى.

أصل الحكاية

يقول صديق الراحل المقرب وابن خالته أيسر حمزة الخير في حديثه لـ(باج نيوز) إنهُ منذ بداية الثورة وقعت خلافات عديدة بين نزار والضابط المسؤول منه، حيثُ كان نزار كثير الرفض لتصرفات زملائه مع الثوار، وقيامهم بعمليات قمع وعنف بحقهم، خاصةً في حي العباسية بأم درمان، مشيرًا إلى مقابلة هذا السلوك بمحاولات لابعاده في مهام بمحلية بحري بدلاً عن أم درمان حتى لا يتصادم مع أهل منطقته، إلا انه كان يرفض، ويرد بالقول للضباط أنهُ أقسم على حماية الشعب والوطن ولا يستطيع مخالفة عهده مع الله.

وأضاف: نزار كان يتحدث إلى الضابط أنهُ شاهد أمام الله على قتلهم للثوار وسيكون شاهد في المحاكم خاصه في مقتل عبدالعظيم أبو بكر في شارع الاربعين وسيذكر اسماء المتورطين.

وكشف أيسر عن محاكمات تمت لنزار لمخالفته الأوامر العسكرية آخرها الأسبوع الماضي.

من جانبه كشف مصدر -فضل حجب اسمه-لـ(باج نيوز) أن زوجة الراحل اتصلت على أسرته في السودان وابلغته أنه اصيب بالتهاب حاد وتم نقله الى المستشفى بعد تكرار الشكوى من ألم في صدره كما أنه تقيأ دماً، وبعدها حدثت الوفاة.

لماذا سافر؟

وحول دواعي سفر نزار للقاهرة قال أيسر أن ذلك تم لأجل حماية نفسه من التهديدات التي كان يتلقاها عبر الهاتف باساليب حادة جداً من ضمنها التهديد بالقتل، مشيراً إلى أنه سافر مع زوجته وأبنائه لتقديم طلب لجوء إلى دولة أخرى، وأنه سافر بالبر يوم الجمعة وكان من المقرر أن يسافر يوم السبت إلا أنه في ذات اليوم طالبه أصدقاءه بالتعجيل في السفر ذات مما أضطر نزار لقضاء ليلته في موقف البصات السفرية.

وأضاف: عقب خروجه من المنزل جاءت أربع سيارات مجهولة الهوية وقامت بضرب الموجودين في المنزل من اصدقائه وتهدديهم ونهب هواتفهم.

موقف الاسرة

من المقرر أن يصل جثمان نزار فجر الجمعة، وقال أيسر أن الأُسرة ستحرك اجراءات قانونية فور وصوله وسماع ما حدث من زوجته، مشدداً على إصرار الأسرة على تشريح الجثمان لمعرفة الحقيقة حتى وإن تم تشريحه بالقاهرة، لافتًا إلى الأسرة تحدثت مع عدد من المحامين للقيام بالاجراءات القانونية.

قوى الحرية والتغيير

بحسب معلومات (باج نيوز) فإن قوى الحرية والتغيير أبلغت أسرة نزار بأنها ستقوم بكل الاجراءات القانونية، وكونت فريق من المحامين لتبنى القضية.

من جانبه قال الناطق الرسمي بقوى الحرية والتغيير وجدي صالح في حديثه لـ(باج نيوز) إن موقف قوى الحرية هو مساندة كل سوداني خاصة إذا كان من الثوار، مشيراً إلى حرصهم على كشف أسباب الوفاة ومساندة الاسرة وتقديم العون القانوني، مؤكداً وقوفهم مع الأسرة حتى الوصول إلى النتائج النهائية والمعلومات الحقيقية حول القضية.

وأبدى القانوني معز حضرة استعداده لتولي الملف القانوني بشأن وفاة نزار، وقال حضرة لـ(باج نيوز): إن المعلومات غير محددة حتى الآن والفيصل فيها أن تقوم السفارة السودانية في القاهرة بالتدخل وتشريح للجثة، مطالباً وزارة الخارجية بالتدخل في القضية.

من هو نزار

نزار النعيم فرج الله من مواليد أم درمان العباسية في العام 1979م، درس الأساس بمدرسة الموردة الابتدائية، والثانوي بمدرسة المؤتمر الثانوية، تخرج من جامعة الخرطوم كلية الاعلام، ثم إلتحق بالشرطة فنياً عمل فيها لأربع سنوات حتى رحيله.

نزار متزوج وأب لثلاثة من الأبناء وابنة ولدت مع إنطلاق ثورة ديسمبر 2019م أطلق عليها إسم (نضال).

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com