بوتين يؤكد دعم روسيا للسودان في تطبيع علاقاته مع المجتمع الدولي

312

الخرطوم: باج نيوز

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده تدعم السودان من أجل تطبيع الوضع السياسي الداخلي في البلاد، وأكد أنها بلاده تُصر على أن يكون نهج المجتمع الدولي تجاه المشكلة السودانية غير منحاز وموضوعي.

وقال بوتين خلال لقاء رئيس المجلس السيادي الانتقالي، عبد الفتاح البرهان على هامش منتدى “روسيا ـــ إفريقيا” في مدينة سوتشي  اليوم “الأربعاء” “نعتزم مواصلة تقديم كل المساعدة والدعم اللازمين للسودان  لتطبيع الوضع وسوف نستمر في اتباع مسار لضمان أن تكون مقاربات المجتمع الدولي، وقبل كل شيء، أن تكون الدول الغربية تجاه المشكلة السودانية نزيهة وموضوعية، وعلى أساس احترام سيادة واستقلال وسلامة أراضي البلاد”.

وأضاف بوتين “أعلم أنكم تمرون في الوقت الحالي بأهم العمليات السياسية الداخلية، ونعتبر التوقيع على الإعلان الدستوري، وكذلك تشكيل المجلس السيادي وتشكيل حكومة انتقالية كخطوات أولى لوضع البلاد على طريق التنمية المستدامة”.

ومضى بالقول “نرى آفاق تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية، ولدينا احتمالات جيدة تتمثل المهمة الرئيسية في تنويع تدفقات السلع الأساسية ‏الأمر الذي من شأنه أن يضمن الطبيعة المستقرة والمستدامة لنمو التجارة”.
وأوضح أن بلاده تعول على العمل الفعال للجنة الحكومية المشتركة التي عقدت اجتماعها السادس في ديسمبر 2018 بموسكو.
وأضاف، “‏لدينا مشاريع كبيرة يجري تنفيذها بالفعل اليوم، بما في ذلك التعاون في تطوير قاعدة الموارد المعدنية، ويستثمر المستثمرون الروس، على سبيل المثال، في صناعة تعدين الذهب، ويهتم مستثمرونا بزيادة وجودهم، وهم على استعداد لتبادل خبراتهم والتطورات التكنولوجية”.
من جهته قال رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، إن العلاقات السودانية الروسية لها تاريخ طويل، وبدأت في التطور، ووقفت إلى جانب السودان.
وأضاف، “نعلم دائما أن روسيا تقف مع تلك الدول التي تناضل من أجل حقوقها، من أجل العدالة، ونود أن نخبرك أن التغييرات التي حدثت في السودان هي تغييرات إيجابية، والآن هي ماضية بنجاح “.
وأشار إلى أن القوات المسلحة لعبت دورا مهما في هذه الأحداث، وهي تسعى جاهدة لبناء مستقبل السودان”.
وأكد ان العلاقات السودانية الروسية تمضي في تطور بموجب عديد من الاتفاقات التي تقوم عليها العلاقات الثنائية.
وتابع” نأمل أن يتم توقيع اتفاقيات ‏تعاون جديدة بيننا، وستساعدنا في بناء قواتنا المسلحة على وجه الخصوص”.
وأردف البرهان “لدينا العديد من الأرضيات المشتركة، هذا في المقام الأول تعاون استثماري، ونتعاون أيضا في المنابر الدولية، وتتوافق مواقفنا في العديد من القضايا الدولية”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.