مأمون أبو شيبة: بكري مظلوم والظلم ظلمات

قلم في الساحة

345

* تعرض مهاجم المريخ بكري عبدالقادر لمؤامرة قذرة وجبانة وخسيسة من مشجعي الهلال في لجان الاتحاد العام لتدمير المريخ.. وبتشجيع من رئيس الاتحاد كمال شداد الذي له مواقف شخصية كيدية تجاه بكري المدينة نتيجة سماعه لأقوال قديمة منذ حادثة تخلفه عن السفر لتونس، من قبل بعض الموترين الحاقدين المتربصين في الاتحاد والمستهدفة للاعب وناديه، ولذلك وجد رئيس الاتحاد الفرصة سانحة ليشفي غليله وحقده على اللاعب بكري فحرض على إعدام اللاعب  كروياً بعقوبة تشفي باطلة وغير قانونية.

* عندما لعبت مباراة الأحداث بين المريخ وهلال التبلدي عشية 28 أبريل الفائت كانت البلاد تعيش أوضاعاً أمنية غير مستقرة وكان هناك اضراب للشرطة.. وكان رئيس الاتحاد شداد خارج البلاد.. وعندما عاد للبلاد اسمعوه قصة كاذبة عن أحداث المباراة وفي إطار مؤامرة تستهدف إعدام مهاجم المريخ بكري كروياً.. وبالطبع صدق شداد كل الأكاذيب لأنه أصلاً يحقد على اللاعب بكري وكان قد أصدر قراراً بحرمان بكري عن اللعب للمنتخب (مدى ما كان شداد في الحياة!!) وهو قرار تشفي شخصي حاقد لا علاقة له بالقانون.

* قيل إن شداد شاهد لقطات الأحداث بداية باحتجاج بكري وإنذاره ثم مواصلته للاحتجاج (ومزاحمته للحكم بجسمه) مما جعل الحكم يخرج له البطاقة الحمراء ونسبة لعدم توفر شرطة حماية الملعب (خطأ تنظيمي يسأل عنه الاتحاد) حاول بعض الجالسين حول الملعب اقتحام الملعب للاعتداء على الحكم إلا أن بعض الأفراد منعوهم ويتوتر الجو مع توقف اللعب لعدم وجود رجال أمن الملاعب.. وبغياب القوة الأمنية لحماية الملعب قفز بعض المشجعين للملعب ليطلق الحكام سيقانهم للريح تجاه نفق الخروج وبالفعل فلت الحكم وأحد مساعديه بينما لحق الجمهور بالمساعد الآخر وأوسعوه ضرباً وتم توصيله لعربة الإسعاف..

* متابعة الرجل الهرم شداد لهذه الأحداث عبر الشريط كانت ضعيفة بدليل إنه أشاد بالحكم وقرر تحفيزه بمبلغ (20 ألفاً) (ال20 ألف دي عاملة عقدة ذنب لشداد ولا شنو؟) كما قرر تكفل الاتحاد بعلاجه وتسفيره بالطائرة إلى نيالا!!.. لاحظوا إن الحكم لم يتعرض للضرب حيث هرب عبر النفق، والذي تعرض للضرب ونقل للمستشفى هو الحكم المساعد فيأتي شداد ليقرر علاج الحكم!! وتسفيره وتحفيزه لأنه كتب تقريراً حاقداً على بكري يساعد على إعدامه.. بينما الحكم سليم ولا يحتاج للعلاج.. مما يعني ضعف متابعة شداد للشريط وإنه هو الذي يحتاج للعلاج حتى يتمكن من المتابعة الدقيقة لا المتابعة بعين الحقد والتشفي!!

* ما حدث باستاد المريخ عشية 28 أبريل يتحمل مسئوليته المباشرة اتحاد الكرة بإصراره على قيام المباراة بدون قوة لحفظ الأمن وهناك اضراب للشرطة وتفلتات أمنية منتشرة في العاصمة.. بدليل إن الاتحاد اضطر لتعليق وتجميد المنافسة عقب أحداث مباراة المريخ والتبلدي..

* الحكم المغمور الذي أدار المباراة قيل إنه حكم ضعيف وفاشل ودائماً تشهد المباريات التي يديرها تفلتات واعتداءات!!

* هل جاءت لجنة التحكيم بحكم التفلتات والإعتداءات خصيصاً ليستهدف المريخ ويستفزه في غياب الحماية الأمنية حتى يقع المريخ في الفخ؟!

* اختيار حكم مغمور فاشل وحاقد على المريخ  ليدير له مباراة بدون قوة أمنية ليخرج لاعبي المريخ وجمهوره عن طورهم.. يعتبر مؤامرة صريحة ومكشوفة.. وللأسف لم يقم مجلس المريخ الغافل بدوره للدفاع عن ناديه ومنسوبيه في وجه تلك المؤامرة الحقيرة الخسيسة القذرة..

* تحامل الحكم الكارثة على المريخ كان ظاهراً من بداية المباراة.. من خلال تساهله مع بلطجية هلال التبلدي بقيادة صولون ومؤيد..

* شاهدنا محمد الرشيد يتعرض لمخالفة كبيرة بوصول حذاء الخصم إلى جبهته دون أن يصفر الحكم الحاقد ليتواصل اللعب تاركاً محمد الرشيد على الأرض دون اسعاف!!

* شاهدنا محاولة اعتداء وحشي من الظهير مؤيد على لاعب المريخ النحيل أحمد أدم عندما قفز عليه بكلتا قدميه من وضع طائر ولكن بيبو قفز لأعلى ليتفادى الاعتداء وهوى ساقطاً وبدأ مذهولاً.. وجاء الحكم الحاقد ليتبسم دون أن يخرج بطاقة ملونة لمؤيد!!

* وشاهدنا النعسان يتعرض لحالة دفع داخل المنطقة كانت كافية لاسقاطه واحتساب ركلة جزاء.. ولكن الحكم عمل نايم على الرغم من أن النعسان عندما سقط تعرض لركلة على جبهته بسن الحذاء أسالت دمه وارجعوا للشريط!!

*  وشاهدنا مخالفة جزاء ثانية ارتكبت مع شلش تجاهلها الحكم الحاقد فأوقدت الشرارة خاصة بعد أن اتبعها الحكم باحتساب مخالفة على لاعب المريخ محمد الرشيد مع ببطاقة صفراء سريعة.. وكانت المخالفة على الرشيد صورة بالكربون من المخالفة مع شلش!!

* صرف ركلة الجزاء وبعد ثواني احتساب مخالفة مماثلة ضد محمد الرشيد وانذاره أثارت غضب وهياج الجماهير ولاعبي المريخ خاصة بكري الذي نال بطاقة صفراء ليزاحم الحكم بجسمه مواصلاً الاحتجاج لينال البطاقة الحمراء وبقى بالملعب الذي اكتظ بالبشر لعدم وجود رجال أمن الملاعب.. ثم خرج من الملعب..

* مع الغضب الجماهيري على الحكم وفي غياب شرطة العمليات وعلى الرغم من تقدم المريخ في النتيجة قفز العشرات لداخل الملعب ليطلق الحكام سيقانهم للريح مهرولين نحو النفق، وقد لحق الجمهور بمساعد الحكم المسكين واوسعوه ضرباً..

*المريخ ظل يتعرض للظلم التحكيمي في مباريات الدوري منذ أكثر من ربع قرن من الزمان حتى داخل ملعبه ولم يسبق لجمهوره أن أحدث شغباً أو اعتدى على الحكام.. ربما بسبب الحماية الأمنية الكبيرة للملعب.. بعكس ما حدث أمام هلال التبلدي والبلاد تمر بظروف أمنية خارجة عن السيطرة.

* نتحداكم أن تحضروا شريط لقطات الأحداث في مباراة المريخ والتبلدي واحتجاجات بكري وطرده.. والمقارنة مع شريط مباراة الهلال والأمل في عطبرة العام الفائت عندما طرد الحكم مهاجم الهلال جيوفاني إثر صعوده بقدمه على بطن لاعب الأمل الملقي أرضاً ليأتي عبداللطيف بويا ويضرب الحكم بقبضتي يديه على صدره بقوة مرتين حتى ترنح الحكم للخلف..

* احتجاج بكري ومزاحمته للحكم بجسمه عقوبته الإيقاف عام ونصف العام.. أما ضرب بويا للحكم بقبضتي يديه على صدره بقوة مرتين عقوبته الإيقاف شهرين فقط..

* منكم لله يا ظالمين.. منكم لله يا متآمرين.. اللهم أجعل هذا الظلم ينقلب إلى نحور الظالمين.. ولا ينفعهم ولا يحققون منه إي مآرب.. آمين..

* احتجاجات الكوكي المبالغ فيها في القمة الأخيرة.. واعتداء ولاء بالكوع على صلاح نمر ليسبب له نزيفاً سطحياً على الرأس وارتجاجاً في المخ من المؤكد كله سيمر مرور الكرام.. وسيدفن الجبناء الحاقدون على المريخ رؤوسهم في الرمال كالنعام..!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com