“قوى التغيير” ترهن التفاوض المباشر مع المجلس العسكري بإجراء تحقيق دولي في مجزرة فض الاعتصام

1٬490

الخرطوم: باج نيوز

قطعت قوى الحرية والتغيير بأنها لن تجلس في مفاوضات مباشرة مع المجلس العسكري حتى تحقيق شروطها بإجراء تحقيق مستقل وشفاف عن احداث فض الاعتصام بالقوة من قبل لجنة دولية، بجانب اعادة خدمة الإنترنت وانهاء المظاهر العسكرية في العاصمة والولايات.

وأعلن القيادي بقوي الحرية والتغيير مدني عباس مدني في مؤتمر صحفي يالخرطوم مساء اليوم الأربعاء، أن محددات قوى التغيير ليست شروط وانما ضروريات ملحة بتحقيق دولي عن فض الاعتصام وقال إنهم لا يثقون في المجلس العسكري ولن يقبلوا بتحقيق منفرد من قبل المجلس في مجزرة الـ “29” من رمضان.

وكشف مدني أن تعليق العصيان تم بعد تقييم لجان العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير للعصيان والاضراب وتأثيره على حياة المواطن، مؤكداً مواصلة أشكال الحراكح الثوري المختلفة ووسائل المقاومة السلمية جنباً إلى من الحراك السياسي حتى تحقيق اهجاف الثورة والوصول إلى سلطة مدنية، وقطع بأن قوى الحرية والتغيير لن تساوم بدماء الشهداء في سبيل محاصصة مع المجلس العسكري وأشار إلى أن مطلب الثورة والشهداء تحقيق حكومة مدنية.

وأعلن عضو قوى الحرية والتغيير د. أحمد عمر نجاح العصيان المدني والإضراب السياسي الشامل بنسبة “88%” في القطاعات المختلفة الصحية والعدلية وحركة النقل المواصلات العامة الجوية  والبحرية وقطاع، والأسواق وبقية القطاعات المختلفة.

وكشف عمر عن اتفاق قوى الحرية والتغيير على تشكيل وأسماء الحكومة المدنية وتوافق قوى التغيير مع تجمع المهنيين على أسماء أعضاء المجلس السيادي ورئيس الوزراء.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.