مأمون أبو شيبة: الدوري الفاسد وكيزان الاتحاد إلى مزبلة التاريخ

قلم في الساحة

444

* الفشل في اكمال الدوري الممتاز توقعناه قبل أن تبدأ المنافسة وقد كتبنا عن ذلك وقلنا يستحيل أن يكتمل الدوري في 15 مايو وهو الموعد المحدد لتسمية الفرق التي تشارك أفريقياً.. واليوم تأكد ما قلناه قبل شهور.
* الأربعاء القادم يوافق 15 مايو الموعد المحدد لإكمال الدوري وتسمية الفرق المشاركة أفريقياً وحتى الآن لم تبدأ بعض الفرق مبارياتها في مرحلتي النخبة ودوري الهبوط.. وقد قرر الاتحاد اختيار الفرق الأربعة للمشاركة الأفريقية من نتيجة الموسم السابق..
* اختيار الفرق التي ستمثل أفريقياً من نتيجة دوري الموسم الفائت غير قانوني ويخالف شروط الكاف للتمثيل الأفريقي..
* كان الأسلم ترتيب فرق المجموعتين حسب النقاط المتحصلة لكل فريق في دوري الموسم الحالي.. والفرق الأربعة التي تنال أعلى نقاط بعد دمج المجموعتين يتم تسميتها للمشاركة الأفريقية القادمة وهي (المريخ.. الهلال.. أهلي شندي.. الخرطوم الوطني).. ونعتقد إن هذا الاختيار أكثر عدالة ومنطقية.. ونورد هنا ترتيب الفرق بدمج المجموعتين:
* المريخ (32 نقطة).
* الهلال (31 نقطة).
* أهلي شندي (28 نقطة).
* الخرطوم الوطني (24 نقطة).
* الشرطة (20 نقطة).
* هلال الأبيض (19 نقطة).
* حي الوادي (19 نقطة).
* الموردة (19 نقطة).
* مريخ الفاشر (17 نقطة).
* الأمل (17 نقطة).
* حي العرب (16 نقطة).
* هلال كادوقلي (15 نقطة).
* ودهاشم (15 نقطة).
* أهلي الخرطوم (12 نقطة).
* الرابطة (9 نقاط).
* أهلي مروي (8 نقاط).
* استمرارية الدوري بعد تحديد اسماء الفرق المشاركة أفريقياً لا معنى له وفي ظل المتغيرات السياسية بالبلاد التي تعيش وضعاً حرجاً بعدم وجود حكومة لأكثر من شهر.. وضعف تأمين قيام المباريات.. وقدوم الشهر الفضيل وتعذر قيام المباريات النهارية.. وعدم توفر إضاءة في مدن الفاشر ونيالا وكادوقلي وكوستي وسنار والقضارف وكريمة..
* وحتى المدن التي تتوفر فيها الإضاءة لن يكون التيار فيها مستقراً بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة والقطوعات المستمرة.. وهناك أزمة التحكيم واضراب الحكام الدوليين وضعف إدارة الحكام القوميين أو حكام الكوارث..
* وفوق كل شيء عدم توفر المال لدي الأندية لشح السيولة في البنوك.. مما ترتب في حدوث المشاكل مع اللاعبين والأجهزة الفنية بسبب الحقوق بجانب صعوبة الصرف على التمارين والترحيل والإعاشة..
* كان اتحاد الكيزان مقتنع بتجميد المنافسة.. ولكن بعد أحداث مباراة المريخ وهلال التبلدي طمع بعض كيزان الاتحاد الهلالاب في استمرارية المنافسة لأن المريخ سيخسر نقاط مباراته مع هلال التبلدي..
* وهذه نظرة ضيقة وساذجة وغبية.. كما أن تحفيز رئيس الاتحاد لحكم نيالا الكارثة بسبب استهدافه وظلمه للمريخ سيشعل نيران الغضب وسط الجماهير وحتماً سيقود إلى كارثة.. لأننا في عهد الحرية والثوار الذين لن يستكينوا ويخضعوا أمام أي ظلم بعد اليوم..
* إذا استأنف الدوري ومع قرارات شداد المتهورة وفي ظل وجود منسوبي النظام الفاسد البائد في الاتحاد حتماً ستحدث الكارثة.. وسترون..
* جماهير المريخ التي خضعت للظلم والقهر قرابة ربع قرن من الزمان والتي تشكل غالبية الثوار الشباب المرابطين في القيادة لم تعد تخاف على دوري وهو أصلاً دوري غارق في مستنقع الفساد.. فمع شروق شمس الحرية ستعمل الجماهير الثائرة على دك وهد معبد الظلم والفساد والقهر الذي جثم عقوداً طويلة في الاتحاد..
* الثوار الذين دكوا دولة الكيزان التي تأصلت جذورها على مدى 30 عاماً هل يعجزهم دك وتشتيت شرذمة من الكيزان الظالمين الفاسدين أتت بهم أمانة الخراب والفساد؟!
* على كل ظالم وضيع من حكام الكرة أو من اتحاد الكيزان لا يستطيع أن يحكم ويدير بعدالة وأدب أن يدخل جحره وينزوي بعيداً حتى لا يتعرض للبطش من قبل قضاة العدالة الناجزة.. ولا عذر لمن انذر..
* قال شداد إن تجميد الدوري يعني عودة الرياضة الجماهيرية!!!!!!!!
* الرياضة الجماهيرية تم فيها حل الاتحادات والأندية وتم تسريح جميع اللاعبين واغلبهم هاجر لدول الخليج.. فهل تعطيل النشاط واستئنافه بعد شهر رياضة جماهيرية.. علماً إن الدوري أصلاً ظل يلعب لشهر ويتعطل لشهر.. وشن جاب لي جاب يا شداد؟!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.