باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
taawuniya 1135*120

محمد وداعة يكتب: إسلاميون .. قحاتة

1٬206

*لو لا رفض الامارات لخيار حميدتى الأول،لكان الاسلاميون يقاتلوننا الان فى صفوف المليشيا*
*الاسلاميين ناقشوا سرآ احتمالات ان يبطش بهم البرهان بعد انتهاء الحرب و هزيمة المليشيا*
*هناك اسلاميون ، منهم ( قيادات ) يقاتلون فى صفوف المليشيا*
*لا يمكن القبول بوجود اى مجموعات عسكرية خارج مظلة القوات المسلحة*
*اى تكوينات مسلحة لا تخضع لامرة الجيش ليست بمقاومة شعبية ، ووجودها نفسه خروج على القانون*
تجاهلت ما استطعت كتابات اسفيرية من اقلام الاسلاميين تقدح و تشكك فى مواقف قادة الجيش ، بتقدير انها ربما أراء شخصية ، و لم يعد السكوت ملائمآ بعد ان وصل الامر الى اجراء المقابلات التلفزيونية فى ذات الاتجاه ، و هذا يؤكد ان هذه الاحاديث يتم تخطيطها و الاعداد لها و بثها و فقآ لسياسة تراها هذه الجماعة، و لا اريد ان افتح بابآ لصراع اراه غير ذى جدوى ، مع ضرورة تذكير الاسلاميين ان مواقفهم معلومة و قد تاسست على ضوء مصالحهم ، و ان القدر انجاهم من ان يكونوا حلفاء المليشيا فى حربها هذه ، لولا رفض الامارات لمشروع حميدتى و خياره الاول فى ان الوصول للسلطة ينعقد بالتحالف مع الاسلاميين ، و لا اريد الخوض فى تسريبات اجتماعات الاسلاميين التى ناقشت احتمالات ان ( يبطش بهم ) البرهان بعد انتهاء الحرب و هزيمة المليشيا ، فان فتحتم بابآ للشر ، نفتح بابآ للخير لمصلحة الوطن ، وعليكم بإصلاح شأنكم،
هذه السطور لا تأتى دفاعآ عن قادة الجيش ، فهم يعرفون ما يقولون و ما يفعلون ، يأتى هذا المقال لتحذير هؤلاء من مغبة ما يفعلون ، و لعل اكثر الاحاديث جرأة ما قالت به سناء حمد و الطاهر حسن التوم ومكى المغربى و آخرين ، و اتخذ البعض من خطاب الفريق كباشى طريقآ لبث الشكوك و الالتفاف على كلام مسؤول ( زاعمين ) انه حديث ضد المقاومة الشعبية ، قال كباشي لدى مخاطبته تخريج دفعة جديدة من قوات حركة تحرير السودان قيادة مني أركو مناوي بولاية القضارف إن ( معسكرات المقاومة الشعبية يجب ألا تستغل وتصبح بازاراً وسوقاً سياسياً، وكل من يحمل شعار أو لافتة سياسية يجب ألا يدخل المعسكرات، ولن نسمح برفع اي راية بخلاف راية القوات المسلحة ، وأوضح بأن المقاومة الشعبية في حاجة إلى ضبط ، وتابع إذا ترك لأي شخص ان يحمل السلاح بهذه الصورة فإن الخطر القادم سيكون المقاومة الشعبية ، وكشف عن شروعهم في سن قانون لضبط نشاط المقاومة الشعبية، ووجه القادة العسكريين بعدم السماح بتسليح المدنيين خارج المعسكرات، وطالب بجمع السلاح المنتشر خارج إمرة القوات المسلحة ) ، ماذا فى هذا ؟؟.
هذا ليس رأى الفريق كباشى وحده ، هو راى قيادة الجيش بالاجماع ، وهو رأى قادة المقاومة الشعبية انفسهم ، و رأى الكثير من القوى السياسية التى ترى حقيقة المعركة ، و انه لا مجال للتكسب السياسى من خلال اى دور ايجابى فيها ، تيسر لى حضور اجتماعات لقادة المقاومة الشعبية فى ولايات الشمالية و نهر النيل و البحر الاحمر، و كان تقنين المقاومة الشعبية ابرز مطالبهم ، و الابتعاد و ابعاد المقاومة الشعبية من السياسة اهم ما ورد فى احاديثهم ، قالوا ان الوطن الان فى حاجة لمقاتلين ، و ليحتفظ الساسة بارائهم الى حين انجلاء المعركة ،
القوات المسلحة تحظى بتأييد شعبى كاسح ، وفى الاطار العام ، الجيش لا يتضرر من وقوف الكيزان معه باعتبارهم مواطنين عليهم واجبات نص عليها القانون ، و لا ينبغى للكيزان ابتزاز الجيش او الشعب بهذا الموقف ، فهناك اسلاميون ( قيادات ) يقاتلون فى صفوف المليشيا ، و بالطبع لا يضيره وقوف بعض القحاتة على الحياد او وقوفهم ضده ، فهناك مؤيدون لقحت يساندون الجيش و يقاتلون معه ، و عليه فان فرضية التحشيد على اساس القطبية الثنائية ( قحاتة .. كيزان ) ، فقدت صلاحيتها ، الواقع يقول ان التحشيد الان يتم على نسق ( جيش .. مليشيا ) و من حالفهم، وعليه فان قرار الوقوف الى جانب الجيش ، ليس مجالآ لابتزاز الجيش ، او الامتنان عليه ، كما ان تسويق البعض بأن يكون قائدآ ( اميرآ ) للمقاومة الشعبية ماتت فى مهدها ،المقاومة الشعبية تحت امرة الجيش، المتخرجين من الحركات المسلحة تحت قيادة الجيش ، و اى تكوينات اخرى ( ان وجدت ) ليست بمقاومة شعبية ، ووجودها نفسه خروج على القانون ،لان قانون القوات المسلحة يعطى للقائد العام وحده حق انشاء مجموعات قتالية ( مؤقتة او دائمة ) بخلاف الهياكل المعروفة للجيش ،
جحا دخلوه ، قال دخلوا حمارى ،

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: