باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

هل يقاتل عناصر النظام السابق إلى جانب الجيش في السودان؟

1٬379

وكالات: باج نيوز

أعاد الانتشار المكثف لعناصر “قوات العمل الخاص”، التابعة للجيش السوداني، خلال المعارك ضد الدعم السريع، الجدل عن وجود منتسبي الحركة الإسلامية، داخل الجيش السوداني.

وتصاعدت الاتهامات للحركة الإسلامية، المعروفة بوصفها مرجعية دينية لنظام الرئيس السابق عمر البشير، بالسيطرة على قرار المؤسسة العسكرية في السودان، وفق ما تقوله تنظيمات سياسية سودانية.

وتتهم قوى الحرية والتغيير، وهي تحالف مدني كان يقود البلاد، قبل سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر 2021، الحركة الإسلامية، بإشعال الحرب الحالية في السودان، وهي اتهامات تنفيها الحركة.

ويشير القيادي في الحرية والتغيير، عثمان عبد الجليل، إلى أن “عناصر النظام السابق يسيطرون على مفاصل القرار داخل الجيش”، ويستدل على ذلك “بأنهم يرفضون مبدأ التفاوض لحل الأزمة، الأمر الذي انعكس على مواقف الجيش، خلال محادثات منبر جدة بينه والدعم السريع”.

وقال عبد الجليل لموقع “الحرة” إن “تورط عناصر الحركة الإسلامية في تأجيج القتال لا يحتاج إلى إثبات بدليل وجود كتيبة “البراء بن مالك” التي تقاتل الآن إلى جانب الجيش في مواجهة الدعم السريع”.

ومع تفجُّر الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل 2023، نشطت سريعا مبادرة من السعودية، بدعم من الولايات المتحدة، لإطفاء نيران الحرب التي طال العاصمة السودانية الخرطوم.

كما سارعت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا “إيغاد” لإطلاق مبادرة لإيقاف القتال، بينما استضافت مصر في يوليو 2023 مؤتمر دول جوار السودان، لبحث سبل حل الأزمة، لكن لم تفلح كل تلك المبادرات في إنهاء الحرب.

وانضم عناصر كتيبة “البراء بن مالك” التي يقودها، المصباح أبو زيد، إلى القتال بجانب الجيش بعد أيام من اندلاع الحرب، في 15 أبريل 2023.

ويشير أبو زيد في صفحته على موقع فيسبوك إلى أن عناصر كتيبة “البراء بن مالك”: “تلقوا تدريبهم بواسطة الجيش السوداني، وفي ظل دستوره وقانونه”، وذلك ردا على الاتهامات التي تنسب الكتيبة إلى الحركة الإسلامية السودانية.

وفي المقابل يرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعات السودانية، منتصر رزق الله، أن “مشاركة كتيبة “البراء بن مالك” وغيرها، في القتال إلى جانب الجيش، أمر طبيعي، لأن انتهاكات قوات الدعم السريع فاقت التصورات، ولأنها حولت حربها إلى مواجهة مع المواطنين”.

وقال رزق الله لموقع “الحرة”، “لا أرى ما يمنع مشاركة عناصر النظام السابق في القتال إلى جانب الجيش، فهم من مواطني السودان، ومن حقهم الدفاع عن بلادهم”.

وقلل أستاذ العلوم السياسية من شأن الأصوات التي تتحدث عن “سيطرة عناصر النظام السابق على القرار داخل الجيش السوداني”، وقال إن “معظم الأحزاب السودانية لها خلايا وعناصر داخل الجيش، وبالتالي ليس من المنطق حصر الاتهام على الحركة الإسلامية وحدها”.

ولفت إلى أن “التاريخ غير القابل للجدال يثبت أن الحزب الشيوعي سيطر على القرار داخل الجيش عقب انقلاب 1969، وكذلك سيطر حزب الأمة على القرار في فترة الديمقراطية، وهو الحال ذاته بالنسبة للحزب الاتحادي الديمقراطي”.

بدوره، يرى المحلل السياسي، عز الدين المنصور، أن “مشاركة كتيبة “البراء بن مالك” في القتال إلى جانب الجيش أمر طبيعي، إذا التزمت بمواقف الجيش وتقيدت بتعليماته الصارمة”.

وقال المنصور لموقع “الحرة” إن “كتيبة “البراء بن مالك” أصبحت – مؤخرا -تتخذ قرارات عسكرية مفصلية، دون الرجوع إلى قيادة الجيش، كما أن هناك حديثا يتردد على نطاق واسع، بأنها تدير منصات لإطلاق المسيرات، دون أدنى تنسيق مع قيادة الجيش”.

ولفت المحلل السياسي إلى أن “عناصر النظام السابق يعملون على العودة إلى السلطة من خلال استعادة السيطرة على الجيش، بعد أن فقدوا تلك السيطرة عقب سقوط نظامهم في أبريل 2019”.

وأشار إلى أن “عناصر النظام السابق تسللوا إلى قوات العمل الخاص التابعة للجيش، وهيمنوا عليها، إلى الدرجة التي توحي في كثير من المرات، بأن تلك القوات أقرب لكونها قوات تابعة لفصيل سياسي، وليس جيش نظامي رسمي للدولة”.

وأضاف “هناك آلة إعلامية ضخمة موجهة لإبراز ما تقوم به كتيبة “البراء بن مالك” وقوات العمل الخاص، وتسويقه للمتابعين، على عكس منجزات الجيش العسكرية، التي لا تجد الاهتمام الإعلامي المطلوب، حتى من قبل هيئة التوجيه المعنوي بالجيش السوداني”.

وتابع “هذا يولد مزيدا من الشكوك عن الأهداف غير المعلنة لمشاركة عناصر الحركة الإسلامية في القتال إلى جانب الجيش، وربما يدلل على أن البرهان إنما اتخذ قراره بفتح معسكرات التجنيد أمام المواطنين، حتى يجد مبررا أخلاقيا لمشاركة كتيبة “البراء بن مالك”

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: