باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
taawuniya 1135*120

يس علي يس يكتب: الاتحاد الأوربي.. بيان معيب..!!

1٬071

• كعادته في اتخاذ موقف رمادي دائماً، فرض الاتحاد الأوربي أمس حظراً على ست شركات جديدة، متمة إياها “بتمويل الحرب” بين “الجنرالين “البرهان ودقلو”، وبرز ثعلبهم في ثياب الواعظينا، مؤكدين “قلقهم على الشعب السوداني جراء الحرب الدائرة من منتصف أبريل الماضي..!!
• من العيب بمكان أن يعامل الجيش ومؤسسته الراسخة معاملة المليشيا بالمثل، وفرض عقوبات على شركات تابعة لجيش جمهورية السودان، أسوة بمليشيا حاولت الانقلاب على السلطة والسيطرة على البلاد مستعينة بكل مجرمي الحرب في أفريقيا، من دول الجوار الأفريقي والعربي، وبتمويل مباشر من دول مثل الامارات وتشاد وكينيا ويوغندا، دون أن يحرك ذلك ساكن الاتحاد الأوربي العجيب..!!
• الجيش يقاتل وفق نصوص دستورية في دستور جمهورية السودان الذي أقر مؤسسة القوات المسلحة السودانية وقوة دفاع السودان في بدايتها، ووكل له مسئولية حماية البلاد من كل المهددات الأمنية، وبالتالي فإن الجيش الآن يقوم بدوره على أكمل وجه، ويقف في وجه الغزاة الطامعين الذين لا أصل لهم ولا فصل، وليس في ذلك عجب، لأن كل دولة في العالم لا يمكن أن تسمح بفوضى كتلك التي صنعتها المليشيا المجرمة، بتهجير وترويع المدن والقتل والسحل والنهب، ثم تأتي بعد ذلك لتصدر قراراً “يخجل” بوضع الجيش السوداني في مرتبة واحدة مع مليشيا..!!
• أين وزارة الخارجية من هذه القرارات المعيبة، وأين هي من تسمية غزو الخرطوم بحرب “الجنرالين”؟؟، وكيف تسمح بتسمية كهذه؟؟ ، فالحرب ليست حرب البرهان وحده، بل حرب الأمة السودانية والجيش السوداني ووبرهان هو قائد الجيش هذا، ويمثل في النهاية فرداً في مؤسسة وطنية مهمتها الحماية، ولو لم يكن برهان، لكان ألف غيره ممن يتولى قيادة المؤسسة العسكرية في السودان..!!
• ننتظر من وزير الخارجية أن يكف عن مرافقة رئيس مجلس السيادة، وأن يتخذ لنفسه أدواراً تعبر عن السودان في كل المحافل الدولية، أن ينتزع على ضوء البيان هذا شرعية للحوثيين ومليشياتها، ولحزب الله، وفاغنر، وغيرها من التنظيمات العسكرية التي يصنف معظمها في خامة الإرهاب..!!
• لماذا تكلم الاتحاد الأوربي عن الشركات الممولة للحرب، ورفض أو تغاضى عن النظر إلى الدول التي تدعم المليشيا لزعزعة أمن السودان، لماذا لم يوجه اتهاماً صريحاً للإمارات وهي تدعم الجنجويد، وتمدهم بالسلاح عبر بوابة تشاد، وتسخر إمكانياتها المادية والبشرية للنيل من السودان، أما كان من الأجدر للاتحاد الأوربي أن يعاقب رأس الحية بدلاً عن معاقبة شركات صغيرة ادعت إنها تمول الحرب في السودان..!!
• نذكر الاتحاد الأوربي المنحاز أن السودان ظل مخنوقاً لأكثر من ثلاثين عاماً، ولم ينل ذلك منه في شيء، بل كان يمضي بخطى ثابتة، نحو التنمية والنماء، لم توقفه العراقيل، ولم يوقفه الإمساك بحلقومه اقتصادياً، لذلك فلن يضيره حظر تلك الشركات، ولكن المؤلم حقاً هو أن تتساوى هذه المليشيا بجيش السودان القومي..!!
• على السودان أن لا يصمت تجاه هذه الجزئية مطلقاً، وأن يرفع صوته في كافة المحافل، ويرفض التعامل مع أي جهة تساوي بين جيشه وهذه العصبة الفاسدة والمفسدة، وأن لا يرد على أي خطاب لا يحترم مؤسسة الجيش، أو لا يسمي الأشياء بمسمياتها، فالوقت الآن وقت الحسم والجد و”العين الحمراء” ، ولن يحدث للسودانيين أكثر مما حدث بعد حرب منتصف أبريل..!!
• الرهيفة تنقد سعادة رئيس مجلس السيادة وأركان حربه..!!
• على الدبلوماسية السودانية تحريك بوارجها باتجاه الاتحاد الأوربي وتلقينهم دروساً في الدبلوماسية ومعنى تسمية الأشياء بمسمياتها..!!
• “حرب الجنرالين” هي عبارة مدسوسة في وسط الكلام لتوحي بقتال قوتين عسكريتين ليس الجيش جزءً منها، وفي هذا تمييع للقضية التي ضحى من أجلها الشعب السوداني بماله وولده، هي نفس عبارة “حرب عبثية” التي حاول الأوغاد الترويج لها، ولكنها لم تفلح لأنها “حرب كرامة” وحرب بلد يكون أو لا يكون، لذلك يجب التدقيق في المصطلحات المتداولة، لأنها ستتكاثر وستنجب المزيد لإفراغ الحرب من جوهرها وهدفها الأساسي..!!
• لا تتركوا شيئاً للظروف أو الصدف، وطالبوا الاتحاد الأوربي بالإعتذار عن مساواة الجيش بالمليشيا أو الاعتراف بالحوثيين وحزب الله وتنظيم القاعدة كما اعترفوا بمليشيا آل دقلو وساووها بجيش وطني سوداني..!!
• واحدة بواحدة..!!
• و..
• بل بس..!!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: