باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

قصة شاب سوداني سافر إلى الدوحة للبحث عن عمل فخطفوا حبيبته في الخرطوم

1٬593

الخرطوم: باج نيوز

لم يتخيل الشاب أن مكروها قد حدث.

توّج الشاب السوداني عبد الجليل عمر (22 عاما)، حكاية الحب التي امتدت لثماني سنوات مع السودانية هبة عبيد (20 عاما) بعقد قرانه عليها في الثالث عشر من شهر يناير/كانون الثاني المنصرم.
لم يدر في خلد الشاب، أن فرحته لن تكتمل، وأن كل ما خططا له معاً ستجهضه أيادٍ خفية، امتدت لتختطف أو تخفي حبيبته، حتى فُقد أيّ أثر أو خبر عنها.

كان الشابان يعيشان في حي يُعرف بـ”الأزير قاب” وسط مدينة الخرطوم السودانية، وقد أنهيا مرحلة الثانوية العامة بتقدير جيد ولم يكملا تعليمهما. يقول الشاب لـ”العربي الجديد”: “كل الحي كان يعرف قصتنا؛ حين عقدت قراني عليها، استشعرت الفرحة بهذه المناسبة الخاصة بنا من جميع أبناء الحي”.

الدافع من وراء تجميد فكرة استكمال التعليم بالنسبة لعبد الجليل هو الانخراط في العمل مبكرا بجانب والده فيصل (58 عاما) الذي يعمل مزارعا ليوفر مستلزمات مرحلة الزواج، أما تجميد رحلة الدراسة لهبة، فبسبب حيرتها في اختيار التخصص المناسب.

في نهاية شهر يناير/كانون الثاني أي بعد أسبوعين من عقد القران، سافر الشاب إلى العاصمة القطرية الدوحة لإيجاد فرصة عمل أفضل، وبالطبع أخذ هذا القرار بمباركة من هبة.

خلال الأسبوع الأول من الاشتباكات التي عصفت بالسودان في منتصف شهر إبريل/نيسان الماضي بين الجيش وقوات الدعم السريع، نزحت هبة مع عائلتها المكونة من ثمانية أشخاص إلى حي آخر يدعى “الدروشاب” حيث منزل أحد أعمامها وهو أكثر أمنا، خاصة أن الحي الذي هربت منه العائلة قد احترق تقريباً بفعل الاشتباكات الدائرة.

يكمل الشاب عبد الجليل: “حين وقعت الأحداث، دخلت في حالة توتر شديدة، أولا على عائلتي التي خاضت رحلة نزوح لمدة 5 ساعات وسط الرصاص والقصف، ثانيا على هبة التي دخلت في حالة رعب؛ وبدأت بالسيطرة على نفسي حين علمت أن أفراد عائلتي وهبة أصبحوا في أمان”.

مرت الأيام والأسابيع؛ في بداية الحرب كان الاتصال بينهما شبه يومي، ولكن مع انقطاع التيار الكهربائي وتدمير محطات الاتصال، أصبحت فكرة التواصل إلكترونيا وهاتفيا شبه مستحيلة. ففي كل مرة تريد هبة الاتصال بعبد الجليل، عليها أن تخاطر بنفسها وتخرج من المنزل، إذ لا تتوفر شبكة اتصال داخل المنازل السودانية.

يتابع الشاب: “أمام هذا الأمر وضعنا آلية للتواصل مع بعضنا؛ وحفاظا على الأمان اتفقنا على التواصل هاتفيا كل أربعة أيام لمدة دقيقتين وفي وضح النهار”.

استمرت هذه الآلية إلى أن جاء اليوم الأول من عيد الأضحى، الذي وافق صباح 29 يونيو/حزيران الماضي، خرجت هبة من المنزل لإجراء اتصال مع حبيبها في حين كانت الأجواء نوعا ما مشحونة، يستدرك الشاب: “استمرت المكالمة نصف دقيقة، بعدها انقطع الاتصال”.

لم يتخيل الشاب أن مكروها قد حدث؛ وأكمل يومه مع أصدقائه في مدينة خليفة القطرية حيث يسكن. بعد أربعة أيام، حاول الشاب الاتصال بهبة لكن دون جدوى، ولكنه لم يستشعر أي سوء.

بعد 12 يوما صُدم عبد الجليل، خلال مكالمة مع عائلته بأن هبة اختفت في اليوم الأول من عيد الأضحى، أي لحظة ذلك الاتصال، وقد أخفوا ذلك عنه تجنبا لدخوله في حالة توتر أو صدمة.

يقول الشاب بوجه شاحب: “لا توجد أي معلومة عن هبة، كل الترجيحات توضح أنه تم اختطافها من قوات الدعم السريع، عائلتي وعائلتها تواصلتا مع المؤسسات الحقوقية والنسائية، كما نشرنا على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لهبة ومعلومات لبياناتها الشخصية للتّعرف عليها”.
المعلومة الوحيدة التي وصلت إلى عائلة هبة، وليست مؤكدة، هي أن قوات الدعم السريع اختطفتها بحجة التخابر مع ضباط من الجيش.

يقضي عبد الجليل أغلب يومه جالسا في المسجد، يتضرع ويناجي الله، وعينه على هاتفه ومواقع التواصل، مع متابعة الاتصالات مع عائلته وأصدقائه بحثا عن طرف خيط يصل به إلى هبة.
يوماً بعد آخر، علامات الصدمة لا تفارق عبد الجليل، لا يعرف طريقا للنوم، حتى أنه فقد الشهية للطعام.

بصوت متقطع يقول: “أنا أكثر المتضررين من الحرب في السودان، فمن فقد عزيزاً عرف على الأقل أنه مات، أما أنا فما زلت معلقا لا أعرف نهاية حبيبتي.

حكاية اختفاء أو اختطاف الشابة هبة هي من بين عشرات حالات الاختطاف والاغتصاب التي وقعت أثناء حرب السودان الجارية، إذ أصبحت فكرة اختطاف واغتصاب النساء السودانيات رائجة.

وما يثير المخاوف هو أن هذه الظاهرة ليست جديدة، إذ سبق واتُهمت الجماعات المسلحة بسلسلة من الانتهاكات خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في السودان التي بدأت في نهاية عام 2018.

سليمة الخليفي رئيسة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة في السودان والتي تتبع لوزارة التنمية الاجتماعية قالت في تصريحات صحافية في بداية الشهر الجاري: “التقارير الصادرة عن اغتصاب النساء وتعرضهن للعنف تمثل 2% مما يحدث على أرض الواقع”.
وكشفت الخليفي عن الإحصائيات التي وثقتها الوحدة أن إجمالي حالات الاعتداء الجنسي في الخرطوم 42 حالة، وفي نيالا 25 حالة، بينما في الجنينة 21 حالة عنف جنسي.

وقالت الخليفي أن “معظم البلاغات في الخرطوم قيدت ضد قوات الدعم السريع وبعضها ضد مجهول في إطار عمليات سطو ونهب، لكن جميع الناجيات في نيالا والجنينة أفدن في شهاداتهن بأن الاعتداءات كانت على يد عناصر من قوات الدعم السريع”.

ويتبادل الجيش وقوات الدعم السريع منذ بدء النزاع الحالي، الاتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية. لكن الشيء الثابت بهذا الأمر، هو أن الضحية هي المرأة السودانية.

بالعودة إلى عبد الجليل وبين حالة التوتر والصدمة، استجمع قواه وبدأ يفكر جديا في العودة إلى الحي الذي اختفت منه هبة، لكي يبحث عنها بنفسه.

يختم: “حتى لو كلفني الأمر حياتي، سأعود إلى السودان في أسرع وقت، لو بقيت على هذه الحال وأنا أنتظر أي اتصال أو معلومة، أشعر بأن عقلي سوف يتوقف في أي لحظة”.

يذكر أنه منذ 15 إبريل/نيسان، تستمر الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، وقتل فيها أكثر من 2800 شخص حتى الآن.

وفق الأمم المتحدة، اضطر أكثر من 1,7 مليون سوداني إلى مغادرة الخرطوم بسبب الحرب، فيما بقي ملايين آخرون داخل منازلهم خوفاً من أن تصيبهم رصاصات طائشة جراء القتال.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: