باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
Baraka Ins 1135*120

محمد وداعة يكتب: مجموعة صغيرة .. تنتحل اسم نقابة الاطباء

1٬089

*مجموعة اللجنة التمهيدية تسمى نفسها نقابة الاطباء*

*مجموعة اللجنة التمهيدية مكلفة بجند واحد فقط ، هو الاعداد لانتخابات نقابة الاطباء*
*143 طبيب فقط حضروا اجتماع اللجنة التمهيدية من جملة مائة الف طبيب*
*رئيسة اللجنة التمهيدية فازت بعدد (86) صوت*
*مجموعة اللجنة التمهيدية خالفت القانون و انتحلت شخصية نقابة الاطباء ، و عضويتها محاصصة حزبية*
*معلومات ذات مصداقية تؤكد ان مجموعة اللجنة التمهيدية مخترقة من قوات الدعم السريع*
*على اللجنة التمهيدية التحقيق فى اختراقها وابعاد العناصر التى ورطتها فى التواطؤ مع الدعم السريع*
*هذه المجموعة تسترت على اغتيال حوالى (20) من الاطباء و الكوادر الصحية*
*هناك اطباء محترمون عملوا باخلاص من اجل قيام نقابة للاطباء*
فازت الدكتور هبة عمر بمنصب رئيس اللجنة التمهيدية لنقابة الاطباء بعدد (86) صوت فقط من اصوات الاطباء اللذين حضروا اجتماع الجمعية العمومية التمهيدية البالغة (143) عضوآ ، من جملة عدد الاطباء فى السودان و الذى يقدر بحوالى مائة الف طبيب و طبيبة ، منهم حوالى 20 الف خارج السودان ، و بالرغم من ان اللجنة التمهيدية اكتسبت شرعية بعضوية ضئيلة جدآ قياسآ للعضوية المحتملة من الاطباء المنضوين تحت النقابة المتوقع انتخابها ، فان تكليفها ينحصر فقط فى الاعداد لجمعية عمومية لانتخاب نقابة للاطباء ، الا ان هذه المجموعة المحدودة استغلت احداث الحرب التى بدأت فى 15 ابريل 2023م ، اثر تمرد قوات الدعم السريع بعد فشل انقلاب دموى مخطط و مدعوم من الخارج ،و بدأت و منذ اليوم الاول تتصرف كنقابة ، و تجاهلت عمدآ وضعها القانونى و مهمتها التى كلفت بها من اجتماع اللجنة التمهيدية ، باشرت هذه المجموعة مهام ليست من اختصاصها ، فاصدرت بيانات عن الاوضاع فى المستشفيات ، و بيانات عن القتلى و الجرحى ، و جاءت هذه البيانات معممة تفتقر الى المهنية و الشفافية لجهة عدم تحديد القوات التى اقتحمت المستشفيات و اختطفت الاطباء ، ولم تتحلى بالجرأة و الشجاعة لترفض تصرفات الدعم السريع و قيامها بادخال جرحاها عنوة الى المستشفيات و المرافق الصحية و اتخاذها مراكز عسكرية ،
كل الشعب السودانى يعلم ان هذه الاعتداءات و الانتهاكات للمستشفيات قامت بها قوات الدعم السريع، و ان هذه القوات سيطرت على الامدادات الطبية و منعت انسياب الادوية و المستلزمات الطبية للمستشفيات ، و لم تجرء هذه المجموعة على ادانة هذه التصرفات الغير اخلاقية من القوات المتمردة ، فضلآ عن ان هذه المجموعة لم تكشف المخاطر التى تعرض لها الاطباء و هم يقومون بواجبهم فى اسعاف الجرحى ، هذه المجموعة تسترت على اغتيال حوالى (20) من الاطباء و الكوادر الصحية ،
بعض اعضاء اللجنة التمهيدية وضعوا انفسهم تحت خدمة قوات الدعم السريع ، و منهم من تم تجنيده من قبل الدعم السريع فى اطار التحضير لقيام دولة الاخوة دقلو ،وهم معروفون ، خانوا ثقة قواعدهم ، و خانوا قسمهم ، و سيكلل العار وجوهم الى يوم يبعثون ، و لا شك انهم ورطوا زملاءهم فى اللجنة التمهيدية فى هذه السلوكيات المشينة و التى لا علاقة لها بمهنة الطب ، او بالقيم الوطنية ، هذه طعنة نجلاء وجهتها هذه المجموعة للشعب السودانى و للقوات المسلحة و للقاعدة العريضة من الاطباء الشرفاء ، و سيأتى وقت حسابهم و محاسبتهم ، و الى ان يحين ذلك ، فان هذه المجموعة الصغيرة و المسماة باللجنة التمهيدية للاطباء يتوجب عليها التحقيق فى تصرفات عضويتها ، و فضح و محاسبة من قدموا خدماتهم للقوات المتمردة ،
هذه المجموعة لم تعلق على بيان ادارة مستشفى الولادة بام درمان ( الدايات) ، و لم تلتفت الى استقالة العديد من الاطباء من الاحزاب التى كونت اللجنة التمهيدية لانتخاب لجنة الاطباء احتجاجآ على سكوت هذه الاحزاب على تصرفات اللجنة ، و لم تتجاوب مع احتجاجات الاطباء على وسائط التواصل الاجتماعى التى استنكرت سلوك اللجنة التمهيدية ، و لم تتحمس للتحقيق او معالجة حالات الاغتصاب التى قامت بها قوات الدعم السريع ، و اكدت ذلك مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة الاستاذة سليمى اسحق ، و لم تتفوه بكلمة عن استباحة القوات المتمردة لمستشفى الخرطوم اولمعمل استاك و كلية الطب و مرافق اخرى ،
هذه المجموعة الصغيرة ليس لها صفة قانونية للتصريح باسم نقابة الاطباء ، او اللجنة التمهيدية ، لان ما تقوم به يقع خارج تكليفها على علاته ، و يتعارض مع القانون، نعلم ان هناك اطباء محترمون عملوا باخلاص من اجل قيام نقابة للاطباء ، هذه اللجنة تسيئ لهؤلاء ،عليه فان الافضل للجميع ان تتقدم هذه المجموعة باستقالتها و فورآ ، لانها ليست اهلآ للثقة ، و اقصر قامة من ان تستطيع الاعداد لجمعية عمومية تمثل كل عضوية الاطباء بما يمكنهم من انتخاب نقابتهم ،هذه المجموعة الصغيرة عار على الاطباء وجب عليهم غسله و ازالته.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: