باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
Baraka Ins 1135*120

السودان لـ (مجلس الأمن): عمل بعثة (يونيتامس) كان دون التوقعات

2٬002

الخرطوم: إيمان كمال الدين

 

قال القائم بالأعمال بالإنابة ببعثة السودان الدائمة لدى الأمم المتحدة عمار محمد محمود، إن الساحة السودانية تشهد حراكاً كثيفاً يتّصل بإنجاح الانتقال السياسي في السودان ووضعه في مساره نحو الديمقراطية والحرية والسلام والعدالة.

وقال عمار في كلمته اليوم “الثلاثاء” أمام مجلس الأمن عن الحالة في السودان وأنشطة بعثة يونيتامس: لاحظنا أن تقرير الأمين العام الذي يستعرضه هذا الاجتماع، ركّز بشكل كبير على إحاطة مجلسكم حول تطورات الوضع في السودان، وكأن عمل بعثة يونيتامس ينحصر فقط في تقديم تقارير للمجلس عن الوضع بالسودان.
وأوضح: بطبيعة الحال، يونيتامس لديها أهداف استراتيجية أربعة حددها قرار مجلس الأمن 2579 الذي جدّد ولايتها العام الماضي، لذلك نشعر بالقلق من أن عمل البعثة في تنفيذ الأهداف الاستراتيجية كان دون التوقعات، إذ لم تحقق البعثة خلال الفترة المشمولة بالتقرير تقدماً يُذكر في جوانب رئيسية في ولايتها.
وأضاف: على الرغم من أن هذا التقرير يغطي فترة الثلاثة أشهرٍ الماضية إلا أنه عمد بلا داعِ إلى الرجوع لأحداث سابقة لا يشغلها الحيز الزمني للتقرير من أجل تضخيم أحداث بعينها وتصويرها على غير حقيقتها.
وتابع: تضمّن التقرير العديد من المعلومات المغلوطة أو المبالغ فيها، سيما في الجزء الخاص برصد مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان والعنف الجنسي، فأغلب ما ورد في التقرير بهذا الخصوص لا يمت للواقع بصلة ولا يتطابق مع السِّجلات الحكومية للأحداث. عليه، وحتى يتمكّن مجلس الأمن من النظر للوضع في السودان بشكل سليم وتقييم الأحداث ووضعها في سياقها الصحيح، فإنه يتعيّن أن تكون تقارير البعثة أكثر موثوقية وموضوعية واحترافية.

الوضع السياسي

وقال القائم بالأعمال بالإنابة ببعثة السودان لدى الأمم المتحدة، إن الخروج من الوضع السياسي الحالي في السودان واستعادة التناغُم الوطني يستلزم التوافق على رؤية شاملة ترتكز على أربعة عناصر طرحها رئيس مجلس السيادة، وهي؛ الدخول في حوار تشارك فيه جميع القوى السياسية والاجتماعية في البلاد من دون استثناء عدا الحزب الحاكم سابقاً، إلى جانب ذلك يتم تشكيل حكومة كفاءات غير متحزبة لقيادة ما تبقى من الفترة الانتقالية، فضلاً عن إجراء تعديلات على الوثيقة الدستورية لتواكب هذه المتغيرات، وأخيراً قيام انتخابات حرة ونزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.

وأضاف: المشاورات التي تقوم بها يونيتامس حالياً يُرجى منها أن تكون متوافقة مع هذا المنظور، حيث أعلنت القيادة السياسية السودانية ترحيبها بالدور الذي تقوم به البعثة شريطة أن تكون ملكية العملية بكاملها للأطراف السودانية، وأن يقتصر دور يونيتامس على تيسير التحاور بين الأطراف دون محاولة التأثير على نتائج المُشاورات.

وشدد عمار على ضرورة توحيد الجهود التي تقوم بها يونيتامس مع المساعي التي يقوم بها الاتحاد الأفريقي، مشيرًا إلى أن السودان يؤمن بأن الاتحاد الأفريقي يضطلع بدور أساسي ومهم في إنجاح الانتقال بالسودان، ولذلك لا بد من إشراكه احتراماً للحيِّز السيادي (sphere sovereignty) للمنظمة القارية.
الوضع الأمني
وحول الوضع الأمني وتنفيذ اتفاقية جوبا للسلام، قال: الحكومة السودانية تعمل بتنسيق تام مع شركاء العملية السلمية من أجل تنفيذ بنود الاتفاق.

وأضاف: أكبر تحدٍ يواجه تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام في الوقت الحالي هو عدم وفاء الأطراف والجهات الدولية بالتزاماتها وتعهُّداتها المالية تجاه الاتفاقية، الحكومة السودانية تبذل ما تستطيع في حدود قُدراتها المالية لتلبية استحقاقات السلام في ظل أوضاع اقتصادية دقيقة.
وناشد ممثل السودان المجتمع الدولي بالإسهام في توفير الدعم المالي لاستكمال تنفيذ بنود الاتفاق.
وحول الأوضاع الاقتصادية، قال عمار: يواصل السودان في تنفيذ إجراءات إصلاحية اقتصادية، وهي إصلاحات شديدة الوطأة على شرائح كبيرة من المواطنين، لكنها ضرورية لمعالجة التشوهات الموروثة في هيكل الاقتصاد السوداني.
وأضاف: حتى تحقق هذه الإصلاحات الاقتصادية أهدافها المرجوة، فإننا نتطلّع إلى استئناف أوجه التعاون والمساعدات التنموية من الشركاء الثنائيين الحريصين على نجاح الانتقال في السودان، وكذلك من مؤسسات التمويل الدولية، وذلك للتخفيف من آثار الإصلاحات وتخفيف عبء الدَّين الخارجي الذي تأهّل له السودان باتخاذه للخطوات اللازمة وفقاً لمبادرة “هيبك” واستكمال معالجة التشوهات الاقتصادية الموروثة.
وتابع: نأمل في استئناف دعم برنامج الحماية الاجتماعية (ثمرات) حتى يسهم في معالجة بعض الأوضاع الاجتماعية وتمكين الإصلاحات الاقتصادية من أن تحقق أهدافها، كما يتعيّن على المجتمع الدولي النهوض بمسؤولياته في تقديم كافة أوجه المُساعدات الإنسانية لمئات الآلاف من اللاجئين من دول الجوار الذين يستضيفهم السودان.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

error: