باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
Baraka Ins 1135*120

د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟

466

*وأخيراً وبعد مضي أكثر من 20 عاما على أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، ومقتل آلاف من المدنيين الأبرياء على يد منظمة القاعدة، تم قتل أيمن الظواهري الرجل الثاني في القاعدة أيام بن لادن، والذي تولى قيادة التنظيم بعد موت الأخير.

*وقد أكدت العديد من وسائل الإعلام أنباء مقتل زعيم تنظيم القاعدة الحالي، أيمن الظواهري، إثر غارة أميركية من طائرة بدون طيار في أفغانستان.

*وكانت العملية نتاج شهور من التخطيط السري للغاية من قبل الرئيس الأميركي، جو بايدن، ودائرة ضيقة من كبار مستشاريه، الذين قاموا ببناء نموذج مصغر للمنزل الذي تواجد فيه الظواهري.

*وقد ولد الظواهري في مصر في عام 1951، وهو حفيد محمد الأحمدي الظواهري شيخ الجامع الأزهر الأسبق، وعمل كجراح (تخصص جراحة عامة) بعد تخرجه من كلية الطب.

*وساعد أيمن الظواهري في تأسيس جماعة الجهاد المصرية التي اغتالت الرئيس المصري الراحل، أنور السادات. ويعتقد كثيرون أنه من العناصر الأساسية وراء هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

*وما شعرت به حين سمعت هذا الخبر، أن أيمن الظواهري الذي كان طبيباً نابغا قد مات بالفعل قبل ذلك بكثير.

*فقد مات أيمن الظواهري يوم تخلى عن مشرط الجراح الذي كان يستطيع به إنقاذ آلاف من البشر وتبنى فكراً ضد الإنسانية لا يكترث بحياة البشر الأبرياء ناسياً قول القرآن الكريم “مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ” (سورة المائدة آية 132).

*مات أيمن الظواهري منذ أن انضم إلى جماعة لا تؤمن بالوطن، ومستعدة أن تتعامل مع الشيطان لتحقيق أهدافها الخسيسة.

*مات زعيم القاعدة، أو  كما يطلق عليه البعض د. أيمن يوم تخلى عن البالطو الأبيض واستبدله بلبس المجاهدين الأفغان ليقوم بجرائم يندى لها جبين الإنسانية.

*مات أيمن الظواهري يوم جعل عقله يقبل فكراً يتبني العنف والغلظة وقهر الأقليات الدينية وقبول استعباد البشر  والهمجية ضد المرأة.

*نعم لقد مات د. أيمن بعد أن قرر دفن ضميره وإلغاء عقله فقبل فكراً يقتل المرتد ويذبح تارك الصلاة ويبيح ضرب الزوجة ويفرق بين المسلم وغير المسلم في الدية ويدمر معابد غير المسلمين ويتمتع برجم إنسانة حتى الموت بلا رحمة ولا شفقة.

*مات أيمن الظواهري يوم صفق لغزوات يتم فيها اغتصاب النساء وأخذهن من أزواجهن بالقوة باسم الدين.

*مات الظواهري يوم نسى أن القرآن كان يأمره أن ينشر السلام بدلاً من الحرب، “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ” (سورة البقرة آية 208). ويعدل بين البشر أيا كانت عقيدتهم الدينية، “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ “(سورة المائدة آية 8). ويتعامل بإنسانية مع  الجميع أياً كان دينهم أو عقيدتهم الدينية، “وَيُطْعِمُونَ اٱلطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِۦ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا” (سورة الإنسان آية 8).

*فالموت كما ذكر القرآن الكريم هو موت الضمير الإنساني قبل أن يكون موتا جسدياُ، كما قال ربي ” أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَٰهُ وَجَعَلْنَا لَهُۥ نُورًا يَمْشِي بِهِۦ فِي ٱالنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُۥ فِى اٱلظُّلُمَٰتِ لَيْسَ بِخَارِج مِّنْهَا ۚ” (سورة الأنعام آية 122).

*وأخيراً، نعم، لقد مات د. أيمن الظواهري منذ زمن بعيد وليس فقط بعد أن قتلته القوات الأميركية وهو مختبئ في أفعانستان.

نقلاً عن الحرة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.