باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

نذرُ حرب مائية..أزمة سد النهضة إلى أين..؟

318

باج نيوز: إيمان كمال الدين

لم تفلح جولة المفاوضات التي انعقدت في كينساشا عاصمة الكونغو الديمقراطية من الـ4 إلى الـ5 من أبريل في تحقيق أيّ اختراق في أزمة سد النهضة الإثيوبي، بين السودان ومصر وإثيوبيا، وتبادلت الدول الثلاث عبر بياناتٍ رسمية الاتهامات حول تعثر الجولة، فيما جددت إثيوبيا مُضيها في عملية الملء الثاني للسد، ورفضت كلٌ من السودان ومصر ما يهدد أمنهما القومي.
واليوم “السبت” دعت إثيوبيا رسميًا السودان ومصر لترشيح مشغلي السدود لتبادل البيانات قبل الملء الثاني لسد النهضة في موسم الأمطار.

تطورات الملف

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الإثيوبية اليوم” السبت”دعا وزير الريّ والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي رسميًا السودان ومصر لترشيح الأشخاص المحوريين ، مشغلي السدود لتبادل البيانات بين البلدان الثلاثة فيما يتعلق بالملء الثاني الذيّ سيتم ما بين يوليو وأغسطس 2021م .
وأرفقت إثيوبيا في رسالتها معلومات عن اختبار المنفذ السفلي لسد النهضة، حرصها على استضافة أول اجتماع لمشغلي السدود في أديس أبابا أو عبر تقنية الفيديو كونفرس.
وقالت الخارجية الإثيوبية إنّ تعيين منسقين سيُعجّل الترتيبات المناسبة لتبادل المعلومات وإجراءات بناء الثقة بين الأطراف الثلاث حتى اختتام مفاوضات سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.
داعيةً إلى أهمية الإبرام الفوري للاتفاق على القواعد والمبادئ التوجيهية بشأن الملء الثاني وفقًا للمادة 5 من إعلان المبادئ الذيّ وقعته الدول الثلاث في العام 2015م.

مفاوضات السد
وحول مواقف الدول الثلاث في المفاوضات قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي محمد عبد العزيز لـ(باج نيوز) إنّ إثيوبيا تفاوض من أجل حقها في التنمية وتوليد الكهرباء، ومصر تفاوض من أجل حقها وحصتها في المياه ، والسودان يفاوض لحماية نصف الشعب السوداني الذي يعيش على مجرى النيل الأزرق، وهذا يعتمد على تشغيل آمن لسد النهضة ويتضمن أن يكون هناك تبادل للمعلومات.
وأضاف: الأمر المهم السودان لهُ مكاسب كثيرة من سد النهضة لكن المكاسب قد تتحول ل قمة في حال عدم وجود اتفاق ملزم لملء وتشغيل سد النهضة.
وتابع: إحدى النقاط الأساسية بدأت إثيوبيا في محاولة لتجزئة الاتفاق ، بحيثُ يكون اتفاقين، اتفاق للملء واتفاق للتشغيل .
ويرى عبد العزيز إن إثيوبيا تسعى من خلال التصريحات والموقف الأخير إلى بعث تطمينات للسودان، لكن السودان لا يمكن أن يرهن حماية وأمن نصف الشعب السوداني بمجرد تصريح، ويجب أن يكون هناك اتفاق دولي مُلزم فيما يلي مسألة الملء والتشغيل .
موضحًا أن إحدى النقاط الخلافية أن إثيوبيا تتحدث عن قواعد إرشادية للملء والتشغيل فيما يتحدث السودان عن اتفاقية .
وأضاف: وجود منسقين وتبادل المعلومات أمر مهم، لكن يجب أن يكون منصوص عليها بموجب الاتفاق، لجهة أنهُ يمكن التراجع عنها في أيّ وقت.

حرب المياه

وفيما تدل كل المؤشرات بحسب عبد العزيز إلى مُضي إثيوبيا في الملء الثاني لسد النهضة وبحسب البيان الإثيوبي بين يوليو وأغسطس.
أطلقت إثيوبيا حملة إعلامية لدعم عملية بناء سد النهضة تحت شعار: “لن تمنعنا أيّ قوة في الأرض من بناء السد وملئه”.
وفي تصعيدٍ آخر، حذر المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، العميد الطاهر أبو هاجة في تصريحات صحفية اليوم “السبت” من أن حرب المياه قادمة إذا لم يتدخل المجتمع الدولي .
وأضاف: الحرمان من المياه هو أقوى سبب لخلق العداء، والتعنت الإثيوبي قد يجر المنطقة إلى ما لا يُحمد عقباه.
جديرٌ بالذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذر في تصريحات سابقة من المساس بحق مصر في مياه النيل ويقول إنّها “خطٌ أحمرٌ”.
وقال” لا أحد يستطيع أنّ يأخذ قطرة ماء من مياه مصر، ومن يريد أن يحاول فليحاول وستكون هناك حالة من عدم الاستقرار في المنطقة بكاملها ولا أحد بعيد عن قوتنا”.
بالمقابل، عقب جولة كينساشا قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق إنّ قضية الحدود وسد النهضة قضايا أمن قومي لا تهاون فيها.
لكنها في ذات الوقت قالت: لا مجال للحديث حاليًا عن أيّ خيار عسكري فيما يتعلق بقضية سد النهضة.
وفي الوقتِ الذيّ لا تلوح فيه أيّ بوادرٍ في الأفق لأزمة سد النهضة، يستبعد الخبير الاستراتيجي والعسكري اللواء أمين إسماعيل مجذوب نشوء حرب قائلًا: شبح الحرب ما زال بعيدًا على المنطقة والحلول المطروحة لأزمة سد النهضة.
وأضاف في حديثه لـ(باج نيوز): التلويح باستخدام القوة وحرب المياه محاولة للضغط في المفاوضات القادمة إذا كانت هناك جولة ، فالحرب خيار غير عملي وغير مرغوب من البلدان الثلاث.

جولة كينساشا

لم تكن التوقعات حيال جولة كينساشا “الفرصة الأخير” تشير إلى النجاح فقبيل انعقاد المفاوضات أشارت إثيوبيا إلى عزمها المضي في الملء الثاني لسد النهضة باتفاق أو بدون اتفاق.
وأعتبر وقتها الكاتب المهتم بالشأن الأفريقي محمد جامع أن الحكومة الإثيوبية تحاول كسب الوقت كاستراتيجيةٍ ثابتةٍ في كلّ الملفات التي تواجه فيها ضغوطًا دولية وتضييع المزيد من الوقت فيما يستمر تشييد منشآت السدّ.
وعقب فشل الجولة قالت الحكومة السودانية إنّ التعنت الإثيوبي يحتم عليه التفكير في كل الخيارات الممكنة لحماية أمنه ومواطنيه بما يكفله المجتمع الدولي.

هدف المشاركة

يذكر أن الكونغو دعت إلى عقد جولة المفاوضات بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وشارك السودان في جولة المباحثات بهدف تحديد منهجية التفاوض ومساراته والاتّفاق عليها لضمان إجراء مفاوضات بنّاءة، خاصة مقترح السودان بضرورة الاستعانة بوساطة دولية رباعية تضم الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وتعمل تحت قيادة الاتحاد الأفريقي، لمساعدة الأطراف الثلاثة للتوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يخاطب مصالح ومخاوف كل الأطراف.

طريق مسدود

ومنذ 11 يناير الماضي، تواجه المفاوضات جمودًا بعد أنّ وصلت الدول الثلاث إلى طريقٍ مسدود بشأن كيفية ملء وتشغيل السدّ حيثُ أعلنت أديس أبابا أنّها ستبدأ عملية الملء الثانية في يوليو المقبل خلال موسم الأمطار.
ويرى السودان أنّ “الملء من جانب أحادي” لخزان سد النهضة الإثيوبي في يوليو سيشكّل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي السوداني.
وتعتبر مصر سد النهضة الإثيوبي تهديدًا لمواردها من المياه العذبة، التي يأتي أكثر من 90% منها من نهر النيل.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.