1135*120   Last

محمد الطيب كبور : حيدر التوم وأواب روعة الخطاب !!

خليك واضح

259

*’فصل الخطاب ردا علي أبواب ‘  كما المطر النافع روي مساحات واسعة من المعرفة بفهم تشخيصي قانوني دقيق وعميق في تراسل جميل بين الجميلين مولانا حيدر التوم وأواب محمد وما بين ‘ المعلوم في الردّ على حيدر التوم ‘ و’ فصل الخطاب ردًا على أبواب ‘ سياحة تعريفية راقية بمواد القانون التي يجب الغوص فيها للخروج من الأزمة المريخية الحالية دون مساس بأهلية وديمقراطية الرياضة رغم سوء الممارسة التي أتت بالمجلس الحالي والذي يواجه الآن موجة عاتية من الرفض باستمراره بعد أنّ أوصل الأمور في نادي المريخ لمناطق الخطر وكان لابدّ من سلك طريق لإنهاء أمدّ المجلس باختيار الطريق الآمن لتجنيب المريخ والرياضة السودانية مآلات تدخل أيّ طرفٍ ثالث رغم تعنت مجلس المريخ الذي يتمترس خلف مفاهيم غريبة لحماية استمراره بعدم الاعتراف بسلطة الاتحاد العام ولا المفوضية في حين أنّه ظل يلجأ إليهما كلما دعته الضرورة حسب ما يحقق مصلحته في ازدواجية ليست غريبه على هذا المجلس الذي في سبيل تحقيق ما يريد أقدم على خطوات عديدة زبحًا للديمقراطية التي أتت به وما جمعية النظام الأساسي بتجاوزاتها العديدة إلا شاهدًا على ذالك.

*وما يدور في ملف العضوية وقفل باب تسديد الرسوم إلاّ واحدة من الأمور المريبه والغريبة التي ينتهجها المجلس لأحكام قبضته على مفاصل القرار في النادي لهذا فإنّ التراسل بين مولانا حيدر والزميل أواب أثرى الحراك المريخي الكبير الذي يقوده نفرٌ كريم من أبناء المريخ باتفاقٍ عظيم من أمّة المريخ على الإطاحة بهذا المجلس ‘ بالقانون ‘ وبالديمقراطية وحملة توقيعات سحب الثقة الغير مسبوقة مستمرة .. ونقول لأواب أحسنت الإرسال ولمولانا حيدر أحسنت الإستقبال وهذا ترسيخ لمبادئ المريخ وفي مناقشة الاختلاف في وجهات النظر تكمن الحلول وهذا يجعل المريخ أقوى.

*العقلانية هي المدخل لحلّ الأزمة المريخية الراهنة للخروج من أصعب أزمة تمرّ بالمريخ عبر تاريخه الطويل ومن لطف الله أن النشاط الآن متوقف وهي فرصة ممتازة للإسراع في إيجاد حل لإنهاء حقبة هذا المجلس الذي أصبح غير مرغوب فيه بناء علي مردوده الذي أضعف المريخ وعرضه للمخاطر وجعل جماهيره تغلي من الغضب وهي تشهد كم المشاكل التي تحيط بناديها.

أكثر وضوحا 

*عدم مقدرة المجلس على تسيير الأعباء الإدارية بالإضافة لكم المطالبات التي باتت تهدّد حاضر ومستقبل المريخ دون حراكٍ حقيقي من مجلس الإدارة الذي ظلّ يتعامل بلا مبالاة حيال هذا الملف الحساس أعاد مجتمع المريخ للالتفاف أكثر حول النادي لإنقاذه.

*التسجيل الصوتيّ المسرّب لمدرب المريخ التونسي أمين المسلمي بالإضافة لتصريحات مساعده الذي شكا من عدم توفّر أبسط مقومات الحياة وعدم نيلهم مرتباتهم أكّدت حجم خطورة الوضع في المريخ.

* كلّ الملفات في عهد المجلس الحالي منيت بفشلٍ ذريع وفي مقدمتها الملف المالي والذي لم يبارح محطات الوعود ليصبح النادي محاصر بالديون والشكاوي جعلته ذبونًا دائمًا للفيفا وتروميتر العقوبات حتمًا سيرتفع لأنّ الفيفا لا تتهاون في حقوق اللاعبين والمدربين.

*أكثر من نجم في المريخ الآن عقده شارف على الانتهاء والمجلس شغال بنظرية غض الطرف وطريقة تغافل المجلس وعدم إكتراثه ستجعل المريخ يفقد عدد من نجومه لأنّه لم يجلس إليهم ليفاوضهم لتحديد مستقبلهم مع النادي.

*أغرب حاجه سوداكال في محبسه كان تفاعله أفضل بكثير من فترته الحالية التي تنسم فيها عبير الحرية والجميل أنّها كشفت الوجه الحقيقي له مما جعل شركاءه في التحالف ينفضون أياديهم منه ويطالبون بالإطاحة به.

* التجربة التي عاشها المريخ في عهد المجلس الحالي هي درس قاسي جدا وستكون بمثابة ترس القوة لما هو آت فأهل المريخ عرفوا حجم الخطأ الذي وقعوا فيه وهم يتركون ناديهم هكذا بلاغطاء وأعني العضوية الفاعلة النشطة التي يكون بيدها الريموت كنترول لا يتحكم فيها صاحب المال.

مجرد سؤال 

*هل سيستجيب المجلس لرغبة أهل المريخ ويغادر قبل أنّ يقتلع؟

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.