باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

محمدالطيب كبّور يكتب: رفضوا السداد وطالبوا بالإيراد  !!

347

 *صدقت نبوءة صديقي أبوعاقلة أماسا الذي كتب قبل سنوات مضت عبارة ( أنّ القادم أسوأ )، والآن نحن نعيش حقبة الأسوأ في المريخ بتصاعد للأحداث نحو عدم استقرار النادي مع ارتّفاع موجة التباغض بين مكونات مجتمع المريخ الذي لم يعد اختلاف الرأي فيه يجعل المريخ أقوى،لأنّ الاختلاف ليس من أجلّ المريخ وإنّما لأغراض خاصة والمتضرّر الأكبر هو المريخ .. تفاسير كثيرة وتنظير متواصل في اليومين الماضيين عقب قرار لجنة الإستئنافات التي أشعلت الأحداث في المريخ، وبدلاً من تحكيم صوت العقل والبحث عن حلول لأزمة النادي المتّجدّدة ازداد اشتعال الأوضاع، لأنّ الانتصار لمجموعة ظلّ هو النهج على حساب المصلحة العامة للنادي والتي تقتضيها المرحلة الحالية بضرورة تقريب وجهات النظر والتي تقتضي التنازل من كلّ الأطراف ليتمّ الالتقاء تحقيقًا لمصلحة المريخ لأنّ أيّ نهجٍ خلاف ذلك يعني توسيع الشّقة وبالتالي يتعقّد المعّقد ويزداد الوضع سوءًا على السوء الذي هو عليه.

*بيان لجنة التسيير بقيادة أبوجيبين بخصوص مبلغ الـ300 دولار حمل تناقضًا عجيبًا وزاد الأمور سوءًا، لأنّه ببساطة مطالبة بإيراد تمّ في عهد لجنة التسيير السابقة والتي لديها مديونيات واجبة السداد تنصّل منها السيّد أيمن أبوجيبين ولجنته وما رفضهم لسداد فواتير فندق إيواء البالغة 50 مليار جنيه، إلاّ تأكّيدًا على ذلك رغم أنّ المبلغ المستحق لفندق ايواء 12 مليار كانت في فترة لجنتهم، ولأن شيك الضمان الموجود لدى إدارة الفندق يتبع للأخ متوكل ود الجزيرة عضو لجنة التسيير السابقة لم تلتزم لجنة إبوجيبين بدفع المبلغ وطال التهديد ود الجزيرة بدخول الحراسة وإنّ أبدت إدارة فندق إيواء حسن النوايا بعدم تنفيذ أمر قبض في مواجهة ود الجزيرة أملاً في حلّ  المسألة هذا الموقف من لجنة أبوجيبين يؤكّد بجلاء حجم الأزمة التي يعيشها المريخ الآن والتي تحمل كلّ التناقض في المواقف،لأنّ من يطالبون بالإيراد تنصّلوا عن السداد.

*والتناقض لم يقف عند المطالبة بالإيراد والتنصّل من السداد فقط، وإنّما امتدّ بمحاولات تجريم لحازم مصطفي الذي صرف مبالغ كبيرة جدًا تصل لملايين الدولارات في فترةٍ عصيّةٍ من تاريخ المريخ ومع هذا كان الحديث عن 300 ألف دولار مع أنّها تمثّل نسبةً ضئيلةً مقابل ما صرفه حازم مصطفى، وبدلًا من التعامل بحسن النوايا وشكره على ما قدّم كان الجحود حاضرًا بمحاولة تجريمه وهو الذي لم يتأخر عن المريخ حتى قبل توليه رئاسة النادي كان إسهامه حاضرًا ولم يتوقف عن دعم المريخ رغم محاولات إبعاده الأخيرة ساهم بخمسة مليارات في نفرة القروبات الفاعلة دعمًا للمنشآت.

أكثر وضوحًا 

*إذا لم تصدق النوايا ويقدّم الجميع مصلحة المريخ، فإنّ الحال لن ينصلح أبدًا  وصدق الرجل المهذّب المرتب اللواء محمد ادم النقي عندما قال عبارته الشهيرة أزمة المريخ أزمة نفوس وليست أزمة فلوس.

*أبوجيبين ظلّ يتحدّث بهدوء مصطنع عبر تصريحات مصنوعة بمساهمة ( الحاضنة )  لتحسين إطار الصورة ونجح في ذلك تمامًا في فترة ظهوره الأوّل ولكنّ ( الميّة تكذّب الغطاس)، لأنّ على أرض الواقع الأمر اختلف تمامًا وبدلاًّ من لمّ الشمل الذي كان ينادي به كان الإقصاء حاضرًا.

*حل أزمة المريخ في التجرّد والصدق في المواقف ومتى ما صدقت النوايا كان الخير حاضرًا، أمّا المؤامرات والدسائس فإنّها تعقّد الأمور أكثر وتجعل أرض المريخ أرضًا للنفاق يصعب فيها الاتّفاق.

*انبذوا الخلاف واتحدوا من أجلّ المريخ..تنازلوا لتلتقوا تنازلوا ليعمّ الاستقرار المريخ، ولا تفسدوا لحمة المريخ بالخلافات التي تجعل الاصطفاف إلى جانب المجموعات خصمًا على وحدة المريخ .. دعونا نبني المريخ بدعم القادرين على العطاء.

مجرد سؤال 

*لماذا لا نتّفق من أجل المريخ ؟؟

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.