1135*120   Last

ضياء الدين بلال يكتب: رسَالة (كَرتي)!

849

العين الثالثة
رسَالة (كَرتي)!
ضياء الدين بلال
-١-
انتشر على نطاقٍ واسعٍ، تسجيلٌ صوتيٌّ منسوبٌ للسيد علي أحمد كرتي القيادي الإسلامي المعروف.
كرتي، الأمين العام المُكَلّف للحركة الإسلامية، دَعا عُضوية حزبه وحركته والشعب السوداني لمُناهضة رفع الدعم عن الوقود بالخُرُوج للتظاهُر.
هذا أول ظهور عام لكرتي، منذ سُقُوط النظام السابق، وإلى الآن يصعب القطع إن كان كرتي داخل السودان أم خارجه؟!
من الواضح من خلال التسجيل أنّ الحركة الإسلامية اختارت لنفسها النزول تحت الأرض وممارسة العمل السري.
ربما، تجد لنفسها العذر بأنّها تُواجه قمعاً سياسياً وإقصاءً قهرياً عن المسرح السِّياسي.
فكلّما برزت لها قيادة، كان مصيرها الاعتقال التحفُّظي بدون قيدٍ زمني أو مُحاكمةٍ قضائيةٍ.
وكلّما انعقد لها اجتماعٌ ولو في مُناسبةٍ اجتماعيةٍ حصبت بالحجارة وضيّقت عليها الطرقات.
-٢-
بغض النظر عن جدوى العمل السِّري في عالمٍ مفتوحٍ، أجد أنّ كرتي لم يكن مُوفّقاً في اختيار موضوع وتوقيت الظهور.
رفع الدعم عن الوقود، كان سياسة مُعلنة من قِبل النظام السَّابق، وتم تطبيقها بشكلٍ مُتدرِّجٍ حتى بلوغ النهايات.
لم يسقط النظام السَّابق بقُوة المُعارضة الحزبية، ولكن لضعفه وفشله في إدارة الاقتصاد ومعاش الناس.
ومن مُفارقات السِّياسة، أن يكون الحزب والحركة اللذين كانا يُدافعان عن سياسة رفع الدعم أمس يُناهضانها اليوم.
والأحزاب التي كانت ترفع صوتها عالياً وتدعو الشباب للخروج ضد تلك السِّياسات، هي مَن تُبرِّر لها الآن وتُزيِّنها للناس!
-٣-
قلناها أكثر من مرة:
النادي السِّياسي السُّوداني، الحاكم والمُعارض، نادٍ انتهازيٌّ عقيمٌ، يُعاني شُحّاً أخلاقياً وجفافاً في المشاعر الإنسانية، وجدباً فكرياً مُريعاً، مع ذرائعية تُبرِّرُ له كُلَّ ما يفعل.. نادٍ تتغيّر فيه المواقف بتغيُّر المواقع.
عندما يصل المُعارضون إلى الحكم، يُمارسون ذات السلوك السِّياسي الذي مَارَسَهُ سابقوهم: الفساد والمحسوبية وسُوء الإدارة.
وعندما ينتقل الحاكمون إلى المُعارضة، يستخدمون ذات الأسلحة الصدئة التي كانوا ينكرونها على مُعارضيهم.

Last 728*120

-٤-
لو أنّ السيد علي كرتي اكتفى في خطابه بإعلان مشروع تكافُلي لمُواجهة جائحة الغلاء والفقر وصَمَتَ على ذلك، لكان خيراً له ولحركته، ولشعرنا بأنّ الحركة الإسلامية تنازلت عن طُموحاتها السُّلطوية، وقرّرت النزول لقواعد المُجتمع، الفقراء والمساكين وغمار الناس، عبر مشاريع خيرية تكافلية.
فعقب وصولها للسُّلطة في الثلاثين من يونيو، اختزلت الحركة غالب نشاطها في العمل السِّياسي والأمني، وأهملت العمل الاجتماعي القاعدي.
لن تكون هُنالك استجابةٌ لدعوة كرتي بالخروج للتظاهر، بل بالعكس كلّما برزت الحركة الإسلامية كبديل لنشطاء “قحت”، كان ذلك لمصلحتهم.
فعلى قَدر استياء وغضب الشارع من أداء حكومة “قحت”، فهو لا يزال مُحتقناً تجاه تجربة الإسلاميين.
-٥-
على الحركة الإسلامية إدراك أنّ أزمتها الحقيقيّة ليست مع القِوى السِّياسيَّة التي آلت إليها مقاليد الأمر، ولا مع المنظومة الأمنية والعسكرية.
الأزمة الأولى والأكبر، مع قطاعات واسعة في المُجتمع، خاصّةً في المُدن والطبقة الوسطى وشرائح الشباب المُتضرِّرة من السِّياسات السَّابقة وصَاحبة القَدَح المُعلّى في الثورة.
نَعم الحقيقة التي يصعب تجاوزها أو تغافلها، أنّ الموقف من المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية، لم يعد موقفاً سياسياً يحتاج إلى خطابٍ سياسيٍّ تبريريٍّ مدعومٍ باعترافاتٍ مُقتضبةٍ وخجولة.
بل موقف نفسي بالغ التعقيد، وحالة مجتمعية جروحها عميقة، من المُستحيل إبراؤها عبر حُلُولٍ سطحيةٍ وإسعافات أوّليّة!!
– أخيراً –
نعم على الحركة الإسلامية النزول إلى الأرض، ولكن لا لمُمارسة السِّياسَة للعودة إلى السُّلطة مرةً أخرى، ولكن لمُصالحة المُجتمع والاعتذار له عن كُلّ الأخطاء التي اُرتكبت خلال سنوات الحكم.
نقلاً عن (السوداني)

Last 728*120

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.