باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

جيش جمهورية أفريقيا الوسطى والمدربون العسكريون الروس يقومون بتحرير بوغاناغون

1٬013

بانغي – وكالات: (CAJ News)/باج نيوز

من أومان مبيكو في بانغي، جمهورية إفريقيا الوسطى
مكتب جمهورية أفريقيا الوسطى
بانغي (CAJ News) – المرتزقة من البلدان المجاورة يقومون بصب الزيت على نار الإشتباكات المسلحة في جمهورية إفريقيا الوسطى.

يوم الأحد، شارك سكان بوغاناغون المحليون فرحتهم عندما انسحب مقاتلو تحالف الوطنيين من أجل التغيير يالوك. أخبرنا بعضهم أن المتمردين دمروا الجسر أيضًا.
تشاد والسودان المتاخمين للبلاد المضطربة من الشمال والشمال الشرقي على التوالي، كانا مصدراً أساسياً للمقاتلين الذين يزيدون الأمر سوءاً في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ الانقسام الحاصل على خلفية الانتخابات التي أجريت في نهاية عام 2020.
هذه البنادق المأجورة تؤدي إلى تفاقم انتشار الإرهاب إلى حد كبير من قبل المتطرفين المسلمين وبعض المسيحيين المتشددين مما يجعل هذا البلد الواقع في وسط إفريقيا والذي يبلغ تعداد سكانه 4،8 مليون نسمة ولا يمكن السيطرة عليه من قبل إدارة الرئيس المعاد انتخابه فوستين أرشانج تواديرا.
منافسه الرئيسي في الأزمة السياسية التي استمرت قرابة عقد من الزمان، فرانسوا بوزيزي يانغوفوندا، هو شخصية محورية في الفوضى، فهو يقوم بإثارة الجماعات المتمردة بسبب استبعاده من العملية الانتخابية.
نداء تواديرا للبلدان المعنية لكبح جماح مواطنيها المتورطون كمرتزقة في جمهورية إفريقيا الوسطى قد أثار ردود فعل متباينة. فقد وافق السودان على الطلب بإغلاق حدوده في محاولة منهوقف التدفقات غير المشروعة للأسلحة والمرتزقة. أما ردة فعل تشاد من ناحية أخرى فقد اتصفت بالعناد.
وفي تحول مأساوي آخر للأحداث، حاصرت الجماعات المتمردة منطقة الطريق التجاري الرئيسي لجمهورية إفريقيا الوسطى مع الكاميرون. وأدى إغلاق الطريق الوطني 1 إلى جعل جمهورية إفريقيا الوسطى تواجه بشكل كبير نقص المواد الغذائية والإمدادات الإنسانية.

“بدون دعم دولي سريع، يمكن لانقطاع خط التوريد والمؤن أن تكون له تبعات كارثية بالنسبة لـ 1.9 مليون شخص في البلاد يعانون بالفعل من انعدام الأمن الغذائي” – ألكسندرا لامارش، ممثل غرب ووسط أفريقياً في منظمة اللاجئين الدولية.
هذا وقد نزح أكثر من 200000 من جمهورية إفريقيا الوسطى منذ انتخابات 27 ديسمبر، مما أدى إلى تفاقم أزمة إنسانية حادة بالفعل في المنطقة المعرضة للصراع.
مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يقدر أن أكثر من 2،8 مليون من مواطني إفريقيا الوسطى سيحتاجون المساعدة والحماية في عام 2021.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.