1135*120   Last

جلال يوسف الدقير: في رثاء الشريف عبد الله ود الأبيض

1٬135

جلال يوسف الدقير
في رثاء الشريف عبد الله ود الأبيض
الحمد لله الحي الذي لا يموت، قضى ألا تموت نفسٌ إلا بأذنه كتاباً مؤجلاً، وأحمده أن جعل الموت والحياة ليبلونا أينا أحسن عملا، كتب علي نفسه البقاء جل في علاه، وحتم على غيره بالفناء لا إله سواه.
نعى لنا الناعي وحمل إلينا الساعي، خبراً تفطرت له القلوب، وأصابنا من هوله الجزع الشديد (إذ تنقص الأرض من أطرافها بموت علمائها)، ولولا الإسترجاع والإنابة والتأسي بموت خير المرسلين لنحنا كما تنوح النوائح وبكينا كما تبكي البوارح.
ما كان ولا ينبغي أن يكون خبر وفاة الشريف عبد الله ود الأبيض خبراً عابراً ولا نبأ عادياً يطرق الآذان لبرهةٍ ثم يتبخر كالسراب، لأن المتوفى كذلك رجل غير عادي استطاع بقوله وبفعله أن يحفر في قلوب وعقول ووجدان محبيه ومريديه حفراً لا تخفيه الشهور ولا تعفيه الدهور. كيف لا وهو حفيد العترة النبوية وسليل الأرومة الهاشمية، مجده باذخ وأصله راسخ وفرعه شامخ، وليس بمستغرب أن يحدث موت مثله دوياً ويخلف زلزالاً فهو رجل من رجالات الطرق الصوفية الأخيار الأطهار حفظة الحق وأوتاد الأرض وأركان الدين القويم، نفوسهم عفيفة، وحاجاتهم خفيفة وأجسامهم نحيفة، هم والجنة كمن قد رأوها فهم فيها منعمون، وهم والنار كمن دخلوها فهم فيها معذبون، يخالطهم شوق عظيم لرؤية وجه ربهم الكريم، ولولا الأجل الذي كتب لهم لما استقرت أنفسهم في أجسادهم طرفة عين.
كان الشريف عبد الله رحمه الله من العباد الزهاد السهاد، الذين طلقوا الدنيا ثلاث، تجده في مقام التواضع لله- في حلقات الذكر أو حول نار التقابة أو بين الفقراء- يرتدي رداءاً دب فيه الردى سواء لابسه والعريان قربة لله وإظهارا للضعف وقلة الحيلة، وتجده في مقام إظهار نعمة الله وعدم التذلل للحكام والسلاطين وأصحاب الجاه يلبس فاخر الثياب في حلة تجعله أرفع الناس مقاماً وسط الجالسين، كان ديوانه رحمه الله مبرك المطي ومحط المحاويج وبغية السائل، تجد بيته الخاص غاصاً بالناس، كظيظاً بالفقراء والمساكين والأيتام والأرامل وعابري السبيل (والمورد العذب كثير الزحام).
كان يقابل زائريه بالبشر والترحاب قبل إنزال رحلهم فيخصب عنده المحل وهو جديب، يحوي كل مكارم الأخلاق تحت ثيابه، يضرب به المثل في الكرم والجود والسخاء فهو حاتم السودان الذي يلقاك متهللاً كأنك تعطيه الذي أنت سائله، كان رحمه الله ينزل الناس منازلهم يطرح رداءه للعظيم، ويفرش النمارق للجسيم. قد أعطاه الله سراً عظيماً وبركةً كثيرة فهو يداوي المريض بإذن الله ويشفي العليل بفضله تعالى ويعين على نوائب الدهر برحمة الله جل في علاه، لقد كان رحمه الله شديد الإهتمام بقضايا الناس وخدماتهم خاصة في منطقته مسخراً في سبيل ذلك وموظفاً المحبة الكبيرة والمكانة العالية التي كان يحظى بها من قبل المسؤولين، فكم بئر قد حفر، وكم جزور قد نحر، وكم من مدرسة من أجله شيدت، وكم من طرق أكراماً له رصفت، وكم من مشافي إرضاءاً له بُنيت.
كانت له كلمة لا ترد رحمه الله،، فكم فك رقاباً بشفاعته، كم دية دفع، وكم دينا عن غريم رفع، يصلح ذات البين، ويعدل عيناً بعين. كان عفيفاً يتحرى الحلال كالأنبياء يأكل من عمل يديه في الزراعة أو الرعي لا يسأل الناس إلحافاً. طيب الحديث جميل الأحدوثة، لا فظاً ولا غليظاً ولا متكبراً، رؤوفاً رحيماً.
غفر له الله ورحمه رحمةً واسعةً وأنزله في مقعد صدقٍ عند مليك مقتدر، ونسأل الله أن يستجيب فيه كل دعوة صالحة دعيت له هذه الليلة، وأن يجزيه عنا كل خيرٍ بقدر ما فسح لنا- بالظاهر والباطن- من مساحات العطاء في المنطقة، ونسأله تعالي أن يجعل البركة في عقبه فإن الله لا ينزع البركة من محل وضعها فيه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.