1135*120   Last

تجمع المهنيين السودانيين.. صراع الواجهات الحزبية!!

465

الخرطوم: باج نيوز
الاثنين فجر 11 مايو المُنصرم كان تاريخ إعلان تجمع المهنيين السودانيين عن انتخاب سكرتارية جديدة للتجمع، وهو ذات تاريخ بروز صراعات التجمع وخروجها للعلن، عقب إعتراض بعض أجسام التجمع على السكرتارية الجديدة أبرزها لجنة أطباء السودان المركزية.
وخلت القائمة من القياديين البارزين في التجمع د. محمد ناجي الأصم، وأحمد ربيع سيد أحمد.
وضمت السكرتارية الجديدة المنتخبة “عبد الرحيم حسن فاروق، الفاتح حسين، سماهر المبارك، عثمان أبو الحسن، إسراء إسماعيل، أمجد المبارك، عمار الباقر وعبد الرحمن نور الدين”.
وعلى الرغم من إعلان التجمع أن السكرتارية جرى انتخابها عبر مجلس التجمع، إلا أن هذه الخطوة أدت إلى أن يصدر تجمع مهنيي الموارد البشرية السودانيين، تجمع المهندسين السودانيين، التحالف الديمقراطي للمحامين وتجمع مهنيي الأرصاد الجوية، بياناً رافضاً للخطوة.
أما التحفظ ومبررات الرفض وقتها فقد جاءت لجهة أن السكرتارية الجديدة لتجمع المهنيين المكونة من (9) أشخاص، معظمهم من منتمين ومحسوبين على الحزب الشيوعي السوداني. وبرر مراقبون الخطوات الرافضة لما تم بأن العضوية أتت من حزب واحد.
وقائع مؤتمر صحفي
استكمالاً للحلقة المفقودة لدى البعض وبروز الصراع على وجهه الحقيقي عقد مؤتمر صحفي أمس “السبت” لتجمع المهنيين تحدث فيه القياديون بالتجمع د. محمد ناجي الأصم، إسماعيل التاج، وطه عُثمان.
الأصم أشار خلال المؤتمر الصحفي أمس، إلى أن الخلافات حدثت منذ اندلاع الثورة، وأن الانقسام حدث بتجمع المهنيين في 10 مايو الماضي، ونوه إلى أن أنهم كانوا متفقين فقط على إسقاط النظام.
ومع إقرار الأصم بوجود أزمة داخل الكيان، أكد أن بعض الأجسام في التجمع باتت تُمثل واجهاتٍ حزبية مُحددة، وبعضها لا تستند على قواعِد حقيقية، وأكد سعيه لعملية إصلاحية حقيقية داخل التجمع.
وقال: “إن ‏‎تجمع المهنيين إذا تحول لخدمة أجندة حزبية محددة فلن يتمكن من أن يكون تجمُعاً للمهنيين، لكن يمكن تسميته شئ آخر”.
وأشارت مصادر في وقت سابق لـ(باج نيوز)، إلى أن العملية الانتخابية من حيث الإجراءات صحيحة إلا أن النتيجة أتت بكوادر حزب واحد في قيادة تجمع المهنيين.
آراء مضت للقول إن محاولة الأحزاب السيطرة على تجمع المهنيين عائد إلى تعيين الولاة وتكوين المجلس التشريعي في محاولة للظفر بنسبة أكبر من المقاعد.
حرب البيانات
ما أن حرك الأصم وآخرون في التجمع عبر المؤتمر الصحفي البركة الساكنة وإعلانهم عن خطوات تصحيحة حتى هاجم تجمع المهنيين “مجموعة الأصم”، متهماً إياها بالتهافت على المناصب، وأكد أن التغيير الذي حدث مؤخراً في قيادته تم بأعلى درجات المؤسسية.
ووصف التجمع في بيان أمس “السبت”، المجموعة التي نظمت المؤتمر الصحفي بالمهزومين، والخطوة التي قاموا بها بالانتحارية.
بدوره، شرع القيادي بتحالف قوى الحرية والتغيير محمد عصمت، في مبادرة لرأب الصدع داخل تجمع المهنيين، مجرياً إتصالات مع أطراف الخلاف.
آثار سلبية
القيادي بقوى الحرية والتغيير الصادق آدم قال في تصريح لـ(باج نيوز)، إن التباينات والإنقسامات في تجمع المهنيين ستكون لها آثارها السالبة في قوى الثورة، إلى جانب تأثيرها المباشر على قوى إعلان الحرية والتغيير في أدائها وعملها، ونوه إلى امتداد التأثير على مهام الفترة الإنتقالية.
الصادق أكد في حديثه لـ(باج نيوز)، أن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير قاد مبادرة جادة لتوحيد تجمع المهنيين وخلق نوع من التوافق بين طرفين الصراع.
وأضاف: “مازال مستمراً في جهوده لخلق هذا التوافق وفق موجهاتٍ واضحة إلى حين إجازة قانون النقابات وتأسيس نقابات ديمقراطية بمشاركة قواعد المهنيين من القاعدة إلى القمة”.
واستدرك الصادق بالقول: “لكن تقاطعات وتكتيكات بعض الأحزاب السياسية عمقت الخلاف بين طرفي الصراع ومن المتوقع أن يمتد تأثيره على جسم الحرية والتغيير”.
وحول الأطراف المستفيدة من الصراع، أكد الصادق أن أعداء الثورة وأصحاب الإمتيازات التاريخية والقوى الظلامية وجزء من الأحزاب السياسية، مستفيدون من هذه الإنقسامات لتحقيق انتصارات وقتية.
التحالف مع الإسلاميين
ويطرح البعض على خلفية الصراعات الحالية إمكانية تحالف أحد الأطراف المتصارعة مع الإسلاميين، وليس الصراع في تجمع المهنيين السودانيين لوحده، بل الصراع الذي سبقه في تحالف قوى الحرية والتغيير إلى جانب امتداد وآثار صراع المهنيين.
ويرى الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عبد الحميد عوض في حديثه لـ(باج نيوز)، عدم وجود تشابه بين الصراع في تجمع المهنيين، والصراع داخل الحرية والتغيير، لعدة عوامل أهمها أن أطراف النزاع في كل واحد منها تختلف عن الآخر، وبالتالي يستبعد فرضية التحالف مع الإسلاميين في حالة تجمع المهنيين، ولا يستبعدها على الأقل في المدى البعيد في حالة النزاع داخل الحرية والتغيير.
في ذات السياق، استبعد القيادي بقوى الحرية الصادق آدم، إمكانية التحالف مع الإسلاميين، وأشار إلى أنه من الممكن أن يتحالف أحد الأطراف مع المجموعات الغاضبة من الحرية والتغيير.
حلفاء جدد
ويقول عبد الحميد عوض، إن التحالف مع الإسلاميين ربما مضى نحوه حزب الأمة إذا اكتملت عملية خروجه من التحالف الحاكم (الحرية والتغيير) فلا شك أنه سيبحث عن حلفاء جدد لا سيما إذا حان موعد الإنتخابات العامة، مرجحاً أن يختار الحزب تيارات إسلامية كانت بعيدة إلى حدٍ ما عن سلطة الثلاثين عاماً أو خرجت عنها مغاضبة أو حتى عناصر لم تتلوث أياديها بالدم والمال الحرام على قلة تلك الفئة.
ونوه عوض في حديثه لـ(باج نيوز)، إلى أن النزاع في تجمع المهنيين مداره فئات نقابية ومهنية فقد الإسلاميون منذ فترة قواعدهم فيها لطرائق تعاملهم مع تلك الفئات في عقود حكمهم وهجمتهم البربرية عليها وعلى بيئات العمل وتعدوا ذلك لتدمير البنية الخدمية، عدا التمييز ضد من يرفض موالاتهم وعليه سيكون وبالاً على أي شريحة نقابية إذا ما اقتربت خطوة تجاه بقايا النظام السابق.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.