باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية

بعد إعلان الحكومة الحرب عليهم.. تجار العملة بين (الإجازة) والسخرية

668

الخرطوم: باج نيوز
(قاعدين نشرب في جبنة وشاي)، هكذا علق “سمسار” يعمل في الاسواق الموازية للعملات، على سؤال (باج نيوز) حول “نشاطهم في اليوم الأول بعد الإجراءات التي أعلنتها الحكومة لضبط سعر الصرف والتي شملت توجيه تهم الإرهاب وغسل الاموال لكل المتعاملين والسماسرة بالاسواق الموازية”.

وسخر المتعامل في السوق الموازي – الذي فضل حجب اسمه- من القرارات الحكومية، واضاف “نحن هينين، بس في ناس مابقدروا عليهم-في اشارة الى كبار تجار العملة-“.
وبشأن نشاطهم في مقبل الأيام، قال ان هناك إتجاه عام وسط “التجار” بالتوقف عن عمليات البيع والشراء حالياً.
ورصدت (باج نيوز) خلو الشوارع القريبة من مسجد الخرطوم الكبير وبرج البركة بوسط العاصمة، من “صغار” المتعاملين في السوق الموازي، الذين اعتادوا التواجد بهذه المناطق لممارسة عملهم.
ودرج “صغار سماسرة العملات” على الوقوف في بعض الشوارع الرئيسية بوسط الخرطوم، وهم “يلوحون بالعملات بأيديهم، مرددين (دولار، ريال)”، وهي ظاهرة اعتاد المواطنين على رؤيتها في الشارع العام.
وترددت معلومات –غير مؤكدة- بتوقيف السلطات متعاملين بالنقد الاجنبي، في خطوة للحد من ارتفاع الدولار الامريكي مقابل العملة المحلية.
ونشطت الأسواق غير الرسمية للعملات، منذ بداية الأزمة الاقتصادية التي ضربت السودان بعد إنفصال جنوب السودان في العام 2011 وفقدانه لثلاث ارباع إيراداته النفطية والتي تساوي 80% من موارد النقد الأجنبي.


من جهة ثانية، سخر تاجر آخر، من الإجراءات الحكومية الأخيرة، وقال لـ(باج نيوز) “دخلنا في إجازة عن العمل إعتباراً من مساء الاثنين”.
وأشار التاجر الذي فضل حجب اسمه خوفاً من الملاحقات الأمنية، إلى وجود تنسيق بين جميع التجار “في عملية تحديد الأسعار وتوقيف عمليات البيع والشراء”، وأضاف “لكن التجار ينسقون هذه الايام لتنظيم رحلات ترفيهية أو السفر إلى خارج البلاد”.
وحول التهديد الحكومي بتوجيه عقوبات قاسية في مواجهتهم، قال إن “من يلوحون بالأموال في الشوارع هم مجرد سماسرة، لكن كبار التجار يعملون في الخفاء”.
وأضاف أن تجارة العملة “لايشترط فيها التواجد المستمر، وإنما أصبحت تدار بالهواتف”.
وبشأن جدوى الإجراءات الحكومية ومساهمتها في ضبط سعر الصرف، توقع تحقيق الجنيه انتعاش طفيف مؤقتاً، واضاف “لكنها ستعاود التراجع مقابل العملات الاجنبية”.
ورهن نجاح الاجراءات بقدرة البنك المركزي في تلبية حوجة طالبي النقد الاجنبي عبر ضخه في المصارف التجارية.

وتراوح أسعار الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء، مابين 25.80 جنيها للدولار في المبالغ الكبيرة التي تتعدى مبلغ 10 الف دولار فيما تراوح سعره للمبالغ الصغيرة في حدود 22.80 جنيها للدولار بينما سجل الريال السعودي 5.50 جنيه.
فيما اعتبر استاذ علم الاقتصاد بجامعة الخرطوم، محمد الجاك لـ(باج نيوز) إن ضبط اسعار الصرف لايكون بالاجراءات الامنية التي أثبت فشلها عبر السنوات الماضي وأن الدولة لن تستطيع الحد من تجارة العملة لأنها أصبحت تتم خارج حدود البلاد مما يصعب السيطرة عليها باعتبارها سوق خارجي مما يصعب عملية مراقبتها.

التعليقات مغلقة.