(أطباء بلا حدود) تطلق استجابة لمساعدة متضرري الفيضانات بالخرطوم وسنار

58

الخرطوم: باج نيوز

أطلقت المنظمة الطبية الدولية (أطباء بلا حدود)، إستجابة طارئة لمساعدة الأشخاص المتأثرين بالفيضانات، وعملت المنظمة لتوفير الإغاثة الفورية للمناطق التي تضررت بشدة جراء السيول والفيضانات.

ونشرت المنظمة فريقين في ولايتي الخرطوم وسنار، يعملان مع السلطات المحلية، للاستجابة بسرعة للوصول إلى المتضررين.

وأوفدت أحد فريقي الاستجابة إلى منطقة الشقيلاب جنوبي الخرطوم لتوزيع مواد غير غذائية وتشغيل عيادة متنقلة تتكون من أطباء وممرضات وموظفي دعم لتقديم خدمات الرعاية الصحية للسكان المتضررين من الفيضانات، وتم إيواء المتضررين في عشرة مواقع تضم مخيماً واحدًا وتسع مدارس.

وقال منسق مشروع المنظمة بولاية الخرطوم خطاب محيي، إن الشقيلاب من أوائل المناطق التي تضررت من الفيضانات، وأوضح أنهم قاموا بتوزيع (523) طرداً من المواد الضرورية تشمل الناموسيات والصابون وأواني الطبخ للأسر الأكثر ضعفًا، وأجرى الفريق الطبي (223) استشارة طبية لأفراد الأسر استهدفت جميع الأعمار.

وأرسلت المنظمة الفريق الثاني إلى السوكي في ولاية سنار، وقال قائد فريق أطباء بلا حدود الذي ذهب إلى السوكي هنو يعقوب، إنه بعد تقييم الوضع قرروا التدخل لأنها الأكثر تضررًا في سنار، والسبب الثاني أن الاستجابة الإنسانية تركزت بشكل كبير على مدينة سنجة، عاصمة الولاية، فيما تُركت السوكي لتتحمل وطأة الكارثة الطبيعية. وأضاف بأنهم قاموا بتوزيع (500) طرد من المواد غير الغذائية استهدفت (390) أسرة متضررة تقطن في ستة مخيمات، وتبرعوا بالأدوية، وأنشأوا نقاطًا لغسل اليدين، وقدموا تدريبًا على تعزيز الصحة والنظافة في المخيمات.

وأكدت المنظمة التزامها بمواصلة تقديم خدماتها الطبية في السودان بما في ذلك في حالات الطوارئ ودعم الهياكل الصحية وتقديم المساعدة الطبية للمرضى المحتاجين وضحايا الكوارث الطبيعية.

وتقدم فرق المنظمة الرعاية الطبية في الخرطوم ووسط دارفور وشرق دارفور والنيل الأبيض وجنوب كردفان وتطلق استجابات في الحالات الطارئة على نحو منتظم في أماكن أخرى من البلاد.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.