عبد الحميد عوض: خوض(الخواض)

أجندة

476

*قبل أيام، انتشرت أخبار في وسائط التواصل الاجتماعي، عن محاولة فاشلة لتهريب النائب الأول الأسبق، علي عثمان محمد طه، من مستشفى علياء، التي جاء إليها (حسب الأخبار) مستشفياً، بعد أن دخل في إضراب عن الطعام داخل محبسه.
*لم تؤكد أي جهة رسمية، صحة تلك المعلومات، بالتالي عُدَّت جزءا من الأكاذيب التي تعَج بها وسائط التواصل، على شاكلة إعلان وزارة الإعلام عن رغبتها في تغيير شعار التلفزيون “القومي” الذي يتزين بكلمة التوحيد “لا إله إلا الله”.
*من الطبيعي أن يخرج، إبراهيم الخواض، وهو مدير سابق لمكتب طه، ببيان ينفي فيه صحة دخول الرجل في إضراب عن الطعام، ومحاولة هروبه، واعتبار كل ذلك محض افتراء وكذبا صراحا، مع تأكيد منه على الصحة الجيدة التي يتمتع بها طه، وهذا ما نتمناه له دوماً وأبداً ،ومن دون مزايدة.
* الخواض لم ينته عند تكذيب الأخبار، ومضى معتبراً أن تلك الادعاءات مقصود بها “النيل من ثبات طه وإضعاف الروح المعنوية لأنصاره ومريديه من عضوية المؤتمر الوطني و الحركة الإسلامية المنتشرة في ربوع البلاد وخارجها والثابتة علي مبدئها”.
*الأمر غير الطبيعي، هو الثقة المطلقة التي أبداها اللواء الخواض، بخروج طه مرفوع الرأس، قصرت أيام السجن أو طالت، ليمارس بكل شدة وجرأة – مع إخوانه – دعوته لإزهاق الباطل وإحقاق الحق، حسب ما جاء في البيان.
* أنا لا أدري، كيف سيخرج علي عثمان مرفوع الرأس، وأمامه جملة من الاتهامات القانونية تبدأ بالاتهام بهندسة قام بها – مع آخرين – لانقلاب عسكري أطاح بالنظام الدستوري الديمقراطي، لإنتاج نظام جثم على صدر البلاد 30 عاماً أذاق فيها الناس صنوفاً من العذاب، وعم فيها الفساد، وانهار فيها الاقتصاد، وللأسف الشديد كل ذلك تحت شعارات إسلامية يجافي فيها القول العمل؟!.
*وليت الخواض توقف عند ذلك الحد، لكنه وفي بيانه كتب أسطرا من الغزل في علي عثمان، ومنحه صفات، هي آخر ما يمكن أن يتصف به علي عثمان، مثل “الرمز الوطني”! فالسياسي الرمز يصارع المستحيل من أجل وحدة بلاده، ولا يمكن له بأي حال من الأحوال أن يغمس يديه في أي عمل يقسمها ويفتتها، وهذا ما لم يتأتَّ لطه الذي كان جزءا أصيلا في انفصال الجنوب.
*صفة أخرى تكرم بها اللواء الخواض، لعلي عثمان، صفة المفكر الإسلامي، وهنا من الضروري إلزام الخواض، بأن يزيل جهالتنا، ويفضح قلة اطلاعنا، ويدلنا على الكتب التي كتبها المفكر العالمي الإسلامي ، علي عثمان، والأوراق العلمية التي أعدها، والنظريات السياسية أو الاجتماعية أو القانونية التي أنتجها، أو اجتهاداته الفقهية، وإن فعلت ذلك سيدي الخواض، ستنفي رواية منسوبة لحسن الترابي، يفيد فيها أن نائبه السابق قليل القراءة والاطلاع.
*كان مفهوما لنا، لو حدثنا السيد الخواض عن حركية علي عثمان وقدراته التنظيمية وملكاته التكتيكية، لكن؛ رمز وطني ومفكر إسلامي (حتة واحدة دي كتيرة).
*أخيراً:
ذكر بيان الخواض أن علي عثمان لن تثنيه قضبان السجن عن ثباته على مبدئه و مدافعته لأجل تحقيق حكم الله في الأرض.
والله يا خواض حكم الله لا نأباه (لكن الفيكم إتعرفت).

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com