مأمون أبو شيبة: شكراً سيد الوجعة.. شكراً اوكتاي

قلم في الساحة

505

* ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعاً.. ضاقت، فلما استحكمت حلقاتها فرجت.. وكنت أظنها لا تفرج..

* بحمد الله انزاح الكابوس وهاجس الخوف عن جماهير المريخ.. بعد أن أوشكت المقصلة أن تقع على رأس المريخ..

* الشكر لكل النفر الكريم من الحادبين الذين استشعروا الخطر فتحركوا في كل الاتجاهات باتصالات مكثفة وعلى رأسهم المريخي الأصيل أخونا الدكتور مزمل أبوالقاسم..

* والشكر الجزيل لسيد الوجعة الرجل الشهم المفترى عليه الدكتور جمال محمد عبدالله الوالي والذي قدم ولا زال يقدم ويبذل الغالي والنفيس لعشقه المريخ غير مكترث بكل ما يلقاه من صنوف الأذى والتجريح والتبخيس من الوافدين الجدد وأدعياء المريخية..

* والشكر الجميل للتركي اوكتاي شعبان الذي استجاب سريعاً لمبادرة جمال الوالي مؤكداً أنه تشرب بالمريخية ولم يتأثر باستقالة صديقه ودالشيخ ورفاقه من مجلس التسيير.. بعد أن أكرهوهم على الاستقالة..

* نقدر لمجلس المريخ تقديم شكره للدكتور جمال الوالي.. لكن من الواجب أيضاً تقديم الشكر للتركي الشهم اوكتاي شعبان الذي قدم كل شيء للمريخ وما بخل عليه رغم المتاريس والتنفير..

* واوكتاي كما نعلم أنقذ المريخ كثيراً من مخاطر عقوبات الفيفا بداية بمطالبات غارزيتو عن فترته الأولى ثم مطالبات العديد من اللاعبين المحترفين وأخيراً مطالبات غارزيتو الأخيرة..

* وعلى جماهير المريخ أيضاً تقديم الشكر للتركي اوكتاي عبر شهادات شكر أنيقة باسم جماهير نادي المريخ السوداني مقدمة من كل قروب أو رابطة باللغة الانجليزية والتركية والعربية وترسل له عبر البريد الالكتروني.. ومن الممكن أيضاً ارسال مخطوطة شكر على صندوق فاخر من جماهير المريخ السوداني ترسل للتركي اوكتاي في شكل طرد بالبريد السريع..

* بحمد ةالله انتهت معضلة غارزيتو.. ولكن لا زال المريخ محاصراً بالكثير من المعضلات، بداية باستحقاقات ومرتبات اللاعبين.. ثم تحدي إعادة قيد اللاعبين مطلقي السراح..

* مبلغ الخمسين ألف دولار الذي أشار له السيد مادبو وأكد أنه جاهز، يجب أن يصرف فوراً لسداد مستحقات ومرتبات اللاعبين بجانب مواجهة تحدي اللاعبين مطلقي السراح..

* والمطلوب صرف النظر عن بيع اللاعبين الأساسيين أو إعارتهم بأثمان بخسة.. فالمبلغ المعروض لبكري المدينة من العراق يمكن لأي قطب مريخي أن يتكفل به لتأمين بقاء بكري مع المريخ..

* وقبل ذلك مطلوب من المجلس أن يقاتل لتبرئة اللاعب بكري وتجنيبه مؤامرات مشجعي الهلال في لجان اتحاد الكيزان الحاقدين..

* بكري حوكم بعقوبة الإعدام الكروي، أولاً باتهامه بالإعتداء على ذلك الحكم المتربص وثانياً اتهامه بتحريض الجماهير.. وشريط المباراة لم يظهر أي حالة إعتنداء لا بصق ولا بونية ولا صفع!! كما أظهر الشريط أيضاً إن بكري لم يتجه للجماهير قط حتى يحرضها!! وقد كان المسئول عن اقتحام بعض المشجعين للملعب هو اتحاد الكرة الذي لم يوفر الحماية الأمنية للملعب والحكام..

* كل من تابع مباراة منتخبنا الأخيرة أمام تشاد قال إن المنتخب كان في حاجة ماسة لجهود بكري المدينة.. وقد علمنا إن جماهير الثورة التي ساندت منتخبنا الوطني أمام تشاد انفجرت غاضبة عقب المباراة في وجه السيد برقو محتجة على ابعاد اللاعب بكري المدينة واستهدافه بعقوبات الإعدام.. والوطن في أمس الحاجة إليه!!

* قيل إن برقو وعد الجماهير خيراً.. ولكن لا نعتقد إنه سيفعل شيئاً بشأن بكري في وجود الديكتاتور الحاقد شداد.. ويبدو إن برقو حاول المخارجة من ثورة الجماهير حتى لا تعرضه للحرج أمام الوزيرة الجديدة!!

* اتحاد فوضوي فاشل عرض الوزيرة للحرج والتي كانت تهم بمصافحة لاعبي المنتخبين قبل المباراة ولم يخطرها أحد من الاتحاد بأن المصافحة ممنوعة في المباريات الدولية الرسمية!!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com