مأمون أبو شيبة: المريخ واجه بطل أفريقيا والعرب

قلم في الساحة

801

* من سوء حظ المريخ مواجهته في بداية المنافسة العربية لأقوى أندية أفريقيا والعرب على الإطلاق..

* الوداد هو بطل دوري أبطال أفريقيا الحقيقي ولكن الكأس ذهبت للترجي بعد المهزلة التحكيمية التاريخية التي تابعها الجميع..

* والوداد هو المرشح الأول للفوز ببطولة العرب وكأس محمد السادس الذي يقام ختامه في المغرب..

* بل يبدو إن الاتحاد العربي يساعد على وصول الوداد للمباراة النهائية حتى يشهد حفل الختام زخماً جماهيرياً كبيراً نسبة لشعبية الوداد الطاغية.. والدليل احتساب الحكم الأردني لركلتي جزاء هايفتين ضد المريخ.. الحالة الأولى المهاجم خلف مدافع المريخ!! والحالة الثانية ليس فيها أي تعمد من مدافع المريخ الذي مد قدمه لابعاد الكرة فتدخل المهاجم بجسمه وسقط وكان مدافع المريخ يعطي ظهره لمرماه، أي لا توجد خطورة!!

* بينما تجاهل الحكم الأردني (الميرمج) مخالفة جزاء مع التش في بداية الحصة الثانية فكادت جماهير المريخ أن تخرج عن طورها ولكنها جماهير صفوة وليست مجموعة من الرعاع المتشنجين..

* فاجأ إبراهومة الجميع بتشكيلة ضمت عدداً من اللاعبين البعيدين عن جو المباريات وأجلس النجم الأول بكري على الدكة مما أثر كثيراً على شكل المريخ في الشوط الأول..

* المباراة كانت كبيرة على النعسان وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر (محمد عبدالرحمن)!!

* شلش أهدر فرصة العمر مع صافرة النهاية ويا حليل الغربال!!

* على مجلس المريخ تقديم خطاب للاتحاد يطلب فيه إعفاء لاعبيه من المشاركة في معسكر المنتخب الوطني المتأهب لمواجهة تشاد وذلك للأسباب النفسية بسبب ما حدث لزميلهم بكري.. وإذا رفض الاتحاد إعفائهم فليذهبوا ويشاركوا في المعسكر بحالتهم النفسية!!

 

زمن إضافي

* قضايا كثيرة تنتظر المريخ وأهمها وأخطرها إنذار الفيفا للمريخ حول حقوق الفرنسي غارزيتو وابنه انطونيو حيث تبقت 10 أيام فقط على نهاية المهلة.

* هذا الملف لا ينبغي الاستهوان به لأنه يشكل خطراً على مستقبل المريخ، فلابد من إعلان حالة الطوارئ منذ اليوم لحسم هذه القضية وحتى لا يدخل المريخ في مأزق العقوبات التي تصل حتى إنزال الفريق للدرجة الأدنى.

* القضية الثانية هي قضية العقوبة الخيالية التي أوقعها مشجعو الهلال باتحاد الكيزان والفساد على اللاعب بكري عبدالقادر.. والتي تسببت في اندلاع ثورة جماهيرية على الاتحاد ويتوقع أن تقود لتداعيات خطيرة جداً.

* جماهير المريخ قرعت طبول الحرب على الاتحاد وقررت عدم أداء فريقها لأي مباراة ينظمها الاتحاد السوداني.. وأكدت أنها ستكون حاضرة في أي مباراة معلنة للمريخ لتمنع قيامها بالقوة ما لم تسقط العقوبة الكيدية ضد لاعبها بكري.

* وواضح أن جماهير المريخ وصلت إلى قناعة تامة بعدم جدوى مشاركة فريقها في منافسات ينظمها مشجعو الهلال الذين يستهدفون فريقها ولاعبيه بشكل سافر.

* هناك من يرى أن تنتظر جماهير المريخ حتى ظهور نتيجة استئناف عقوبة يكري قبل أن تدخل في المعركة الخطرة مع الاتحاد.

* إلا أن البعض يرى إن الاستئناف لن يحقق شيئاً لأن من يقودون لجنة الاستئنافات مشجعون هلالاب أكثر عصبية من مشجعي الهلال في لجنة الانضباط.. وتكفي مهزلة رئيس لجنة الاستئناف عبدالعزيز تعاونية عندما عطل المبدأ القانوني (البينة على من ادعى) فحفيت قدماه في دهاليز السجل المدني بحثاً عن أوراق تجرم لاعب المريخ الايفواري باسكال حتى يضمن خصم 3 نقاط من المريخ تساعد فريقه الهلال على الفوز بالدوري!!

* ويكفي استهبال لجنة الاستئنافات في حيثيات قرار رفض استئناف المريخ في شكواه الصحيحة ضد مريخ الفاشر طعناً في مشاركة اللاعب هشام جنية!

* كما أن لجنة الاستئنافات ستتعمد تأخير البت في الاستئناف حتى يؤدي المريخ أكبر عدد من مبارياته في الدوري!!

* يمكن لمجلس المريخ أن يرفع مذكرة للاتحاد يعلن فيها عدم المشاركة في أي مباراة محلية ما لم ينم حسم استئناف اللاعب بكري.. ويفيد الاتحاد بأن جماهيره قررت منع الفريق من أداء أي مباراة بالقوة وعلى الاتحاد تحمل عواقب ما سيحدث..

* بالطبع سيرفض الديكتاتور الحاقد شداد مذكرة المريخ.. ولكن على المجلس أن يتمسك بقراره ويخوض المعركة مع الاتحاد حتى إذا سحب الفريق نهائياً عن المشاركة..

* لقد طفح كيل اتحاد الكيزان والفساد ولا سبيل لايقاف مهازل هذا الاتحاد واستهدافه للمريخ إلا بالقرارات الثورية القوية وعلى الباغي تدور الدوائر..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com