حوار مع “باج نيوز” يكشف التفاصيل الكاملة لمُلابسات ترحيل جبريل من أديس أبابا

3٬775

حوار: باج نيوز

على نحوٍ غير متوقع أمرت السلطات الأثيوبية صباح اليوم بترحيل رئيس حركة العدل والمساواة د. جبريل إبراهيم والوفد المرافق لهُ، ما حدث جعل قوى الحرية والتغيير تتخذ موقفًا لتحديد الإنسحاب أم البقاء بعد ما حدث لجبريل، قبل أن تفلح تدخلات دبلوماسية في إلغاء قرار الترحيل، (باج نيوز) استنطقت الناطق الرسمي بأسم حركة العدل والمساواة معتصم أحمد

ما تفاصيل ما حدث لوفد العدل والمساواة؟
تفاجأ وفد حركة العدل و المساواة السودانية صباح اليوم بمداهمة قوة من السلطات الأمنية الإثيوبية لغرف وفد الحركة بمقر إقامتهم و اقتياد اعضاء الوفد و على رأسهم د. جِبْرِيل ابراهيم رئيس الحركة تمهيدًا لإبعادهم.
لماذا تم ذلك؟
دون توضيح أية أسباب لذلك حتى الآن.
لماذا تراجعت السلطات عن قرار إبعاد الوفد؟
تدخل رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى الفكي و الوسيطين الافريقي-إثيوبي حال دون التنفيذ العملي،وتأسف الحركة لحدوث هذه العملية في أديس ابابا خاصة أن أديس ابابا هي مقر الاتحاد الافريقي و هذه الاجتماعات تتم برعاية الاتحاد الافريقي و جمهورية اثيوبيا، تدين الحركة هذه الخطوة غير المبررة و تؤكد انها لن تلتفت لهذه المحاولات الاستفزازية و لن تحيد عن مواقفها و لن تسلك سبيل الانقياد الأعمى لاية جهة كانت.
هل هناك جهات ما وراء ما حدث؟
لا نسبق الحوادث بتوجيه أصابع الاتهام لايّ جهة بعينها، و في هذه المرحلة نحن نعرف أن ما تم قامت به السلطات الأمنية الإثيوبية و حتى يتم تقديم تفسير وافي عن هذا الحدث فإنها المسؤولة الأولى عن هذا الأمر.
ما هو موقف بقية المكونات؟
وقفت الجبهة الثوية وقوى الحرية والتغيير بشدة ضد محاولة الأبعاد وهددت بالإنسحاب الفوري ما لم تتراجع السلطات الأمنية الأثيوبية عن خطوتها وكذلك تصدى الإتحاد الأفريقي وقوى الحرية والتغيير لما حدث.
هل من خطوات ستقوم بها الحركة تجاه ما حدث؟
أيّ خطوة قادمة يحكمها التبرير والتفسير الذي ستقدمه الحكومة الإثيوبية، و بعدئذٍ لكل حادث حديث.
كيف تجري المفاوضات الآن بعد ما حدث؟
كل قوى الحرية و التغيير في إنتظار السلطات الاثيوبية لتقديم تفسير لما حدث و توفير الضمانات الأمنية اللازمة لأعضاء الوفود و سلامتهم و التأكد بعدم تدخل أي جهة للتأثير في مجريات الحوار السوداني السوداني و دون أيّ إملاءات.
هل هناك إتجاه للإنسحاب من المفاوضات؟
أيّ خطوة لاحقة تحكمها تبريرات وتفسير الحكومة الاثيوبية،ولن نستبق الأحداث، ونحن في إنتظار تفسير السلطات الأثيوبية الرسمية مع المطالبة بتوفي الضمانات الكاملة لسلامة وأمن الوفد وحريته التامة في طريقة وإدارة عملها وأتخاذ مواقفها وفقًا لإرادة مكوناتها دون تدخل من أحد.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.