ليلة (الغدر).. تفاصيل مجزرة القيادة

1٬751

 

في حوالي الساعة الرابعة والنصف، بينما كنت اجلس في تقاطع شارع البلدية مع القيادة العامة، دخلت عربة “هايس مظللة بالكامل” الى محيط القيادة من الناحية الجنوبية بشارع القائد العام، تحركت حتى نهاية القيادة من الناحية الشرقية وعادت بذات الشارع، من الواضح انها كانت عربة رصد تابعة لقوة نظامية.

في تمام الرابعة و ٥٥ دقيقة دخلت نحو ١٠٠ عربة تابعة للدعم السريع محملة باسلحة ثقيلة وعلى متنها مئات الجنود يحملون بجانب اسلحتهم “عصي وسيطان” وارتكزت امام سور القيادة، من امام قيادة الاركان البرية غربا وحتى نهاية سور القيادة من الناحية الشرقية، هذه العربات التي طوقت القيادة العامة كان الهدف منها منع دخول المعتصمين الى داخل القيادة بعد بدء الهجوم عليهم، وصد اي هجوم محتمل من افراد الجيش.

مع وصول العربة الاخيرة من الدعم السريع، وصلت نحو ١٠٠ سيارة تويوتا “بوكس” دون لوحات الى القيادة بشارع القائد العام على متنها جنود يرتدون زي الشرطة ويحملون عصي، هذه القوة تمركزت بالقرب من تاتشرات الدعم السريع من بداية شارع القائد العام غربا وحتى نهاية القيادة من الناحية الشرقية.. هذه القوات التي كانت ترتدي زي الشرطة من الواضح لا علاقة لهم بالشرطة.

بالمقابل كانت تتمركز قوات تابعة للدعم السريع بشارع النيل وبدأوا الهجوم على المعتصمين بالعصي والرصاص.

بعد دقائق بدأت القوات باطلاق كميات كبيرة من القنابل الصوتية والرصاص الحي في ميدان الاعتصام.

من الناحية الشرقية وصلت قوات ترتدي زي الشرطةوبدأت في اطلاق الغاز المسيل للدموع على المعتصمين وتفريقهم الى نواحي بري كما بدأوا في تمزيق الخيام وازالة المتاريس الشرقية، بينما اطلق جنود كانوا يتمركزون داخل “مستشفى الرئيس المخلوع” الرصاص في الهواء بجانب كميات كبيرة من القنابل.

بمجرد بدء الهجوم اغلق جنود في الفرقة السابعة مشاة البوابة الرئيسية، وعندما لجأ اليهم المعتصمين أطلقوا لهم عدد من الكلاب، في اشارة الى أنهم غير مرحب بهم.

في بوابة الاركان الجوية كان يجلس نحو ٥ من الجيش بينهم ٣ يرتدون أزياء مدنية، وعندما وصلت قوات الدعم السريع، اخرج احدهم هاتفه الجوال وبدأ في تصوير توافد القوات وهتافات المعتصمين “ثوار احرار حنكمل المشوار”.

على غير العادة، اختفى جنود الجيش من امام البوابات الرئيسية للقيادة ولم يتحرك أياً منهم لصد القوات التي هاجمت المعتصمين.

القوات التي هاجمت المعتصمين، طوقت ساحة الاعتصام من كافة الاتجاهات، مع فتح مسارات صغيرة لخروج المعتصمين من ساحة الاعتصام.
#مجزرة_القياده
#عصيان_السودان

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com