Braka+rittal 1135*120

مأمون أبو شيبة: مجلس المريخ ضد المريخ!

قلم في الساحة

505

* مجلس إدارة نادي المريخ الحالي المعين وفاقياً بين مجموعة من مجلس سوداكال، الرئيس غير المتوج، والمجموعة التي جاءت مع الرئيس الإسعافي محمد الشيخ مدني كشفت الأيام إن هذا المجلس يمكن أن نطلق عليه (مجلس الأعداء) وليس (مجلس الوفاق).

* عندما تم انتخاب المجلس بعضوية ال400 أياها لم يعترض اهل المريخ عليه ويكفي عدم وجود قوائم مضادة للمجلس وفوز أغلبية أعضائه بالتزكية بمن فيهم الرئيس غير المتوج آدم سوداكال.

* أمانة الرياضة بحزب المؤتمر الوطني البائد رفضت رفضاً باتاً تولي سوداكال للرئاسة لأن الرجل لا علاقة له بالمؤتمر الوطني ثم لوجوده في المعتقل كمنتظر في قضايا مرفوعة من رجال مال سعودي وإماراتي وفلسطيني بتهمة الاحتيال والاستيلاء على أموال كبيرة!

* تمت عرقلة رئاسة سوداكال للمريخ عبر عملية الطعون التي وقفت وراءها عناصر من الحزب البائد مما جعل المريخ يدخل في متاهة كبيرة بعدم وجود ممول للنادي..

* وحتى عندما بدأ سوداكال يدعم مجلسه كان عطاؤه شحيحاً لأنه اشترط الدفع بلا حدود عندما يتم إعلانه رئيساً شرعياً ورسمياً.. وأذكر خوضنا لحرب عنيفة تجاه المفوض والمفوضية..

* ظل المفوض (المضغوط من الكيزان) يعطل ويؤجل النظر في الطعون ويتذرع بأنه خاطب جهات للحصول على معلومات وينتظر الرد..

* هاجمنا المفوض وقلنا إنه محرش من جهات معروفة.. وقلنا يجب أن يبت في الطعون خلال 48 ساعة ومن خلال المستندات المقدمة من الطاعنين لا البحث عن مستندات أخرى، عملاً بالمبدأ القانوني (البينة على من ادعى).. واذكر إن الاستاذ محمد الشيخ مدني كتب مقالاً مطولاً في هذا الشأن مؤكداً بطلان الطعون وشرعية رئاسة سوداكال للمريخ.. ولكن ما العمل مع عناصر الحزب الحاكم التي تصر على التحكم في المؤسسات الرياضية..

* نصحنا سوداكال بأن يصرف على المريخ بلاحدود حتى يكسب جانب جماهير المريخ لتتمسك به ويكون ذلك بمثابة عامل ضغط على المفوضية ومن يقف خلفها من كيزان الحزب الحاكم الحاقدين على المريخ والذين لا يريدون له الخير والاستقرار..

* وكنا نقول إن هناك مخطط خطير لتدمير المريخ ومسحه من خارطة الكرة السودانية.. خاصة بعد أن جاءوا باتحاد الكيزان الهلالاب والذي لجأ من أول أيامه لضرب المريخ في قضية باسكال بقيادة رجل المؤتمر الوطني عبدالعزيز تعاونية الذي سار على درب المفوض في الاستئناف المقدم في قضية باسكال بتعطيل مبدأ (البينة على من أدعى) وذهابه بقدميه للبحث عن مستندات لإدانة المريخ وكأنه هو المستأنف وليس القاضي!!

* لم يسمع سوداكال نصيحتنا بالدعم اللامحدود للمريخ.. مما أدخل النادي في مشاكل مالية عديدة وعرضه لعقوبات الفيفا وكانت بدايتها بالحرمان من التجسيلات في قضية مستحقات مارسيال.

* ولأن المريخ كان مهدداً بعقوبات أخطر تصل حد الهبوط للدرجة الثانية.. لذلك تحرك أهل المريخ لتعيين مجلس وفاقي.. فكان المجلس الوفاقي بقيادة ود الشيخ ومعه المستثمر التركي اوكتاي بجانب مجموعة سوداكال المنتخبة..

* بفضل جهود ودالشيخ تم ضم النجمين سيف تيري وحمزة داوود كضربة موجعة للند الهلال.. وبالتعاون مع المستثمر اوكتاي تم تسديد الأموال الملزمة لمدربين ولاعبين أجانب مما جنب المريخ عقوبات خطيرة..

* كنا ننتظر أقصى درجات التعاون بين رجال المجلس الوفاقي لمصلحة المريخ ولا شيء غير المريخ، ولكن للأسف الشديد ناصبت مجموعة المجلس المنتخبة العداء مع الرئيس ودالشيخ ومن جاء معه..

* والمؤسف والمضحك أن تقف المجموعة المنتخبة ضد مصلحة المريخ وضد مصلحتها هي نفسها، مكايدة للصحفي مزمل أبوالقاسم  ليس إلا..  مثلما حدث في شكوى النادي لدي محكمة كاس وحكاية مدثر خيري (الصديق العدو) والتي لم تحدث سابقة مثلها في العالم وفي تاريخ البشرية كله!!

* مجلس المريخ يطبز عينه بيده وهو يرفض لقب الدوري ليسجله التاريخ كانجاز لهذا المجلس نكاية في مزمل أبوالقاسم الذي ينتقد المجلس بشراسة..

* إذا نجح المريخ في استعادة لقب الدوري عبر محكمة كاس فالإنجاز سيسجل لمجلس الإدارة وليس لمزمل.. وإذا كان المجلس يعتقد إن فشل النادي في كسب الشكوى سيعتبر فشلاً لمزمل ابوالقاسم فهو واهم لان مزمل كسب احترام القاعدة المريخية باجتهاده في توصيل الشكوى لكاس بدليل وقوف المئات معه في توفير المبلغ الدولاري الكبير المطلوب لتامين القضية ومن ضمنه المبلغ المفروض على الاتحاد العام.. بل على العكس فخسارة القضية سيولد كراهية شديدة لدي القاعدة المريخية تجاه المجلس ومدثر خيري..

* الجماهير تعرف إن مزمل لعب دوراً كبيراً في آخر دوري كسبه المريخ 2015 بدوره في كسب استئنافي النادي حول الشكوتين ضد هلال كادوقلي والأمل عطبرة.. مما أجبر الند الهلال على الإنسحاب لينال المريخ البطولة.

* الجماهير ستحمل فشل قضية كاس للمجلس ومدثر خيري وستمنح مزمل مكانة كبيرة ستشكل صدمة للذين يعملون ضد مصلحة ناديهم.

* بجانب وقوف مجلس الإدارة الحالي ضد مصلحة ناديه كراهية في صحفي رياضي.. فالمجلس يتصف بعدم مبالاة غريبة.. أمام شكاوي وانذارات الفيفا لدفع مبالغ بالعملة الصعبة.. وحتماً سيتعرض المريخ لعقوبات جديدة ولن نستغرب إذا وجدنا المريخ ضمن أندية الدرجة الثانية في عهد هذا المجلس.. وربنا يكضب الشينة..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.