Zain +braka+rittal 1135X120

مأمون أبو شيبة: الأزمة الاقتصادية حلها سهل

قلم في الساحة

640

* قلنا إن مسببات اندلاع ثورة 19 ديسمبر هو التدهور المخيف في الاقتصاد السوداني والذي انعكس في الغلاء الفاحش والتردي في متطلبات المعيشة من أزمات الخبز والدواء والوقود والنقود.

* الأزمة الاقتصادية لا تعود لفصل جنوب البلاد وفقدان ثلاثة أرباع الانتاج البترولي.. ولكن سببها الرئيسي تفشي الفساد وظهور القطط السمان واتخاذ المضاربة في الدولار أسهل وأسرع وسيلة للثراء الفاحش..

* فوضى عارمة بالمضاربة في اسعار الدولار وارتفاع سعره يوماً بعد يوم، جعل أسعار السلع تتصاعد يومياً وبشكل جنوني، ووصلت الأسعار حداً جعل غالبية الشعب السوداني المسحوق غير قادر على الشراء.. وجعل مرتبات أصحاب الدخل المحدود لا تفي بنسبة 5% من متطلبات المعيشة..

* لهذا كان من الطبيعي أن تندلع ثورة الجياع والتي كان أساسها الشباب الذي وصل إلى قناعة تامة بأن مقومات العيش الكريم لن تتوفر له في هذا البلد بوجود النظام المخلوع.. فكان الانفجار وكانت الثورة..

* وقاد الشباب تجمع المهنيين الذين اكتوا بغلاء المعيشة وتردي الخدمات وعجزهم عن إعالة أسرهم..

* وانضمت للثورة أحزاب وكيانات سياسية معارضة وهؤلاء لا نعتبرهم أصحاب الوجعة الحقيقية في الثورة.. لأنهم عجزوا عن محاربة النظام طوال سنواته الطويلة.. حتى جاءت ثورة الشباب والجياع والمسحوقين فساروا في ركبها..

* مطالب أصحاب الوجعة الحقيقية في الثورة ليس في تكوين الحكومات المدنية وتوزيع المناصب والمكاسب للأحزاب والكيانات الساسية.. ولكن تتركز المطالب في إيقاف التدهور الاقتصادي المريع والعمل على توفير الخدمات والعيش الكريم للشعب السوداني وللأجيال القادمة..

* في اعتقادي إن احتواء الأزمة الاقتصادية ليس صعباً حيث يكفي شن حملات شرسة على رؤوس الفساد ومافيا الدولار ومكتنزي الأموال ومصادرة كل ما يملكونه من مال وأملاك لصالح خزينة الدولة.. ومحاكمتهم والزج بهم في السجون ومنعهم من مغادرة السودان حتى لا ينعمون بأموال وثروات البلاد التي هربوها إلى الخارج.

* قوى إعلان الحرية والتغيير مطالبة بمنح الثقة للجيش.. وعدم المبالغة في المطالب أو تصغير دور الجيش في المرحلة القادمة..

* لولا الجيش لما نجحت هذه الثورة قط.. فالنظام المخلوع ظل وعلى مدى 4 أشهر يمارس القمع وقتل المحتجين وكان سيستمر في القمع.. ولكن لطف الله وهدى الثوار بالوصول للقيادة العامة ومن ثم الاعتصام التاريخي والذي وجد الحماية من ضباط الجيش والقوى المتمركزة في القيادة العامة مما قاد لنجاح الثورة.

* حماية قوى الجيش للثوار أفشل كل مخططات الجهات الأمنية وميليشيات النظام لفض الإعتصام وقتل المزيد من المتظاهرين..

* وبعد أن وصل النظام إلى طريق مسدود لقمع الثورة اضطر إلى التنحي فكانت تلك السيناريوهات التي قادها رموز النظام في القوات المسلحة.. والتي اجهضت بفطنة الثوار وصمودهم.. مما قاد لتحرك الفريق عبدالفتاح البرهان واحداثه لانقلاب غير دموي في الجيش.. مما أكد سقوط النظام السابق.. ولأنه نظام عميق ضرب جذروه في البلاد لن يسهل تفكيكه بالكامل في يوم وليلة.. ولكن بالتدريج..

* الذين يعرفون البرهان أكدوا إنه عسكري قح غير منتمي لأي جهة سياسية وولائه للقوات المسلحة فقط.. وهو مؤهل لتفكيك النظام السابق بالكامل بل ليس هناك من يستطيع أن يفعل ذلك غيره فعلى قوى إعلان الحرية والتغيير وتجمع المهنيين منح الثقة للبرهان ومساعدته في مهمته الكبيرة لتفكيك نظام ضربت شجرته جذورها في البلاد على مدى 30 عاماً..

* ولأن الخلايا التابعة للنظام لن تستسلم بسهولة ولهذا ينبغي الحذر الشديد وضرورة تواجد المجلس العسكري الانتقالي للتصدي لأي مغامرات من قبل ميليشيات النظام السابق مع العمل على تفكيكها..

* شكراً للبرهان وللضباط الأحرار الذين حموا ثوار الشعب واسقطوا النظام السابق.. وبإذن الله يتمكنوا من احداث التغيير الشامل وتهيئة الأمن والأمان والعيش الكريم للشعب السوداني.

* وشكراً للنفر الكريم من أفراد الجيش الذين استشهدوا من أجل حماية الشعب.. نسأل الله أن يدخلهم فسيح الجنات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.