Zain +braka+rittal 1135X120

مأمون أبو شيبة: سقطت وكان لابد أن تسقط

قلم في الساحة

601

* وأخيراً سقط نظام المشير عمر البشير وكان لابد أن يسقط..

* تدهور مريع في الأوضاع الإقتصادية والمعيشية للشعب السوداني.

* معظم فئات الشعب المسحوق لا تحصل في اليوم إلا على وجبة واحدة فقيرة وبائسة.

* معاناة كبيرة في الحصول على الضروريات من وقود وخبز وحتى النقود!

* معاناة كبيرة في الحصول على العلاج والدواء.. بل وانعدام الكثير من الأدوية المنقذة للحياة مع ارتفاع فاحش في سعر الدواء.

* الغالبية الساحقة من خريجي الجامعات والمعاهد العليا لا يجدون فرص عمل.. مما فاقم من ظاهرة العطالة والعنوسة.

* ازدياد نشاط القطط السمان والتماسيح وظهور فئات فاحشة الثراء وعلى حساب قوت الشعب المسحوق..

* فساد وفوضى عارمة في مجال المال ومضاربات مجنونة في أسعار العملات الأجنبية والدولار وزيادات يومية مخيفة في سعر الدولار.

* ارتفاع يومي ومهول في أسعار السلع المعيشية حتى وصلت لحد جعل 80% من أفراد الشعب عاجزون تماماً عن الشراء..

* أصحاب الدخل المحدود أصبحت مرتباتهم لا تفي بمقدار 5% من متطلبات المعيشة..

* ارتفاع كبير في تكلفة التعليم مما زاد من معدلات الفاقد التربوي..

* زيادة قي معدلات الجريمة بسبب الضائقة المعيشية..

* زيادة عدد المسجونين والغارمين بسبب الإعسار.

* تردي مريع في كافة أنواع الخدمات العامة.. وتردي في بيئة الحياة.

* ازدياد نسبة النزوح من الولايات إلى العاصمة.. أدى لتدهور كبير في انتاج ثروات الأقاليم.. وتدهور في الخدمات بالعاصمة..

* زيادات كبيرة في الضرائب والجبايات.. قادت لتوقف الكثير من المشاريع الاستثمارية الفردية والجماعية..

* هجرة الآلاف من العقول والكفاءات في مختلف التخصصات.. مما ألحق ضرراً كبيراً بالبلاد.

* وحتى في الرياضة تدنت المستويات.. وفي كرة القدم حدث تراجع كبير في تصنيف السودان لعجز الأندية والاتحادت عن الصرف بسبب التدهور الاقتصادي المريع بالبلاد..

* باختصار الحياة في السودان أصبحت لا تطاق ولهذا كان من الطبيعي أن تتفجر ثورة الشباب..

* شباب وصل إلى درجة من اليأس جعلته لا يهاب الرصاص والموت بمفهوم خير لنا أن نموت من أن نعيش ذليلين مقهورين في هذا البلد المنكوب.

* سقط نظام البشير.. ولكن عملية الإصلاح تتطلب ثورة تغيير كبرى تبدأ باجتثاث كل قلاع الفساد ومسببات الفساد..

* والإصلاح يتطلب أيضاً زرع مشاعر الفضيلة والأخلاق والإيمان والدين الحقيقي حتى نحظى بمجتمع صالح ينهض بالبلاد. وإنما الأمم الأخلاق.. علماً إن السودان لم يهوي إلا بعد أن ذهبت الأخلاق وعم الفساد.

* وليس صحيحاً إن الثورة الجديدة علمانية فاحشة ستقوم بكنس كل الآثار الاسلامية في المجتمع السوداني أي تعيد فتح البارات وبيوت الدعارة.. وكافة السلوكيات الفاحشة التي ترفضها وتبغضها كل الأديان السماوية..

* نسأل الله أن يلطف بالبلاد والعباد وأن تسير الثورة في منحاها الصحيح.. وتستقر بلادنا بأسرع ما يمكن..

* والله الموفق.

 

زمن إضافي

* تأثرت مباراة الهلال والنجم الساحلي بالأحداث الجارية.. ليصبح الكاف أمام خيارين أما تأجيل المباراة لوقت لاحق.. أو تقام في دولة مجاورة للسودان والأقرب بالطبع القاهرة..

* إذا تأجلت المباراة فعلى اتحاد الكرة المسارعة ببرمجة مباراتي الهلال أمام هلال كادوقلي والشرطة حتى لا ينسف دوري النخبة لعامل الزمن.

* نجاح الثورة سيريح المريخ من تدخلات أمانة الرياضة في شئون المريخ الإدارية ليرتاح المريخ من أمثال طارق حمزة واليسع وكل الذين أتوا بالاتحاد العام الحالي من ناس المؤتمر الوطني!

* ظروف حالة الطوارئ وحظر التجوال تضطرنا للصدور في 8 صفحات فعذراً للقارئ الكريم.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.