مأمون أبوشيبة: لا لمعسكر إثيوبيا

443

قلم في الساحة

* تختتم اليوم أقصر فترة تسجيلات تكميلية في تاريخ الكرة بالسودان.

* حتى الآن نجح المريخ في إعادة لاعبه المعار السماني الصاوي.. وضم محور الأهلي الخرطومي عماد الدين صلاح (الصيني).. وخرج من الكشف الحارس عصام عبدالرحيم المنتقل للخرطوم الوطني.

* إذا نجح المريخ في إكمال إجراءات إعادة النيجري مجيد سومانا وضم مواطنه ماماني لوالي وتمت المطابقة ووصول شهادتي النقل الدوليتين.. فيكون مجلس المريخ قد حقق نجاحاً طيباً في التسجيلات الحالية..

* وإذا فاجأ المريخ الجميع بضم أفضل ليبرو في الدوري الممتاز والمرشح بواسطة المدربين والمتابعين لمنافسة الدوري، فستكون تسجيلات المريخ قد وصلت تقريباً إلى نسبة النجاح الكامل..

* ضم أفضل متوسط دفاع في الممتاز يمكن أن يحول حمزة داود للعب بشكل ثابت في طرف الدفاع الأيمن.. ويمكن للمريخ أن يستغني عن التاج إبراهيم أو يعير الجس للنادي الذي يلعب له الليبرو.

* وعودة السماني الصاوي يمكن أن تعيد رمضان عجب للعب في الطرف الأيمن مع حمزة داود.. مما يجعل أمر الاستغناء عن التاج أمر غير مزعج..

* المعروف أن أطراف المريخ الحالية ضعيفة في الجانب الدفاعي.. ولكنها لا تشكل قلقاً في اللعب المحلي، بينما لا تصلح عند مواجهة الفرق الكبيرة على المستوى الدولي والتي تتطلب وجود ظهيرين يجيدان الجانب الدفاعي..

* ورد أمس إن مباراة المريخ الأخيرة في مجموعته بالدوري أمام هلال الأبيض والمحدد لقيامها بعد غدٍ الجمعة باستاد المريخ ستؤجل بسبب ارتباطات المنتخبات..

* وحملت الأنباء إن مدرب المريخ الزلفاني طلب قيام معسكر خارجي حددت له الجارة إثيوبيا، وذلك استعداداً لمواجهة النجم الساحلي المقامة بعد أسبوعين في أمدرمان..

* فريق النجم الساحلي في كامل فورمته بعد خوضه لعدة مباريات دولية عقب مباراة الذهاب مع المريخ في سوسة، وسيواصل مشاركاته الدولية في الكونفدرالية الأفريقية قبل الحضور إلى السودان لأداء مباراة الإياب مع المريخ.

* فريق المريخ الأساسي توقف نشاطه تماماً منذ مباراة سوسة.. مما يعني تناقص فورمة اللاعبين.. وبالتالي لابد أن يخضع لاعبيه لتدريبات مكثفة مع أداء أكثر من مباراة تنافسية حتى يستعيد اللاعبون الفورمة التنافسية.. خلال فترة الأسبوعين قبل مواجهة النجم الساحلي.

* قيام معسكر في إثيوبيا يعني ارهاق اللاعبين بسفرية الذهاب إلى أديس ثم سفرية العودة إلى الخرطوم

* ولا توجد ضمانات لخوض مباريات قوية في إثيوبيا بعكس أداء مباراتين تنافسيتين في الدوري والكأس بالسودان..

* ومعسكرات إثيوبيا أصلاً لا يطمئن لها من حيث الانضباط.. وسبق أن حدثت مشاكل كثيرة في معسكرات الفرق السودانية بأديس..

* ومعسكر إثيوبيا سيكلف النادي مبالغ طائلة خاصة بعد ارتفاع أسعار تذاكر الطيران لأرقام فلكية.. وخير للنادي أن يستفيد من أي مبالغ في تسديد مستحقات ومتأخرات اللاعبين والجهاز الفني من مرتبات وحوافز لرفع الروح المعنوية.

* والشيء المهم إن درجة الحرارة في الخرطوم سترتفع تدريجياً خلال الأيام القادمة وقد تصل إلى 40 درجة مئوية عندما يحين موعد مباراة النجم بأمدرمان.

* بينما ستكون درجة الحرارة في اثيوبيا منخفضة خلال الأسابيع القادمة وإذا سافر فريق المريخ إلى إثيوبيا وعاد قبل مباراة النجم سيفاجأ بطقس شديد الحرارة في الخرطوم..

* عليه من الأفضل أن يبقى فريق المريخ في السودان ليعتاد اللاعبون على الارتفاع التدريجي في درجات الحرارة..

* لا  أحسب إن المدرب الزلفاني يعي كل الجوانب التي نشير إليها أعلاه بسبب قلة خبرته بالأجواء الأفريقية..

* نقلت المنتديات، على ذمتها، حديثاً في قناة سعودية عن المدرب الزلفاني والأسباب التي جعلت المريخ يظهر بمستوى ضعيف جداً أمام النجم الساحلي في سوسة ويتعرض لاعبوه للإصابات.. ولأننا لا نجامل الزلفاني ولا نغطي على أخطائه وسلبياته سنورد له هنا ما جاء في القناة السعودية لعله يستفيد منه مستقبلاً في إطار اكتسابه للخبرة..

* في برنامج سوالف رياضية على قناة السعودية 24 تمت استضافة الناقد الرياضي والكاتب الصحفي المنسوب لنادي النصر السعودي الباشمهندس عادل الملحم.

* مقدم البرنامج سأله عن ميدو مدرب الوحده السعودي الحالي وعن إمكانية مواصلة النتائج الجيدة مع الفريق بالرغم من حداثة عهده بالتدريب وهل الخبرة ضرورية في التدريب لتحقيق بطولة.

* قال الملحم: شوف يا حبيبي انا شخصياً ادعم المدرب العربي خاصة الشباب الذين يمتلكون افكار جديدة يريدون تطبيقها في أنديتنا ومنتخباتنا العربية لكن من وجهة نظري إنه الرخص التدريبية غير كافية.. لإفراز مدرب ناجح لابد ان يمارس المدرب مهنة التدريب تدريجياً ليقف على كل صغيرة وكبيرة في عالم التدريب لأنه في تفاصيل صغيرة يمكن تفقدك بطولة وبالتالي يضيع مجهود موسم كامل. ودا الحاصل مع ميدو ومدرب المريخ السوداني التونسي زلفاني. مثلاً مدرب المريخ عمره 43 سنة تقريباً، هذا المدرب شجاع جداً لأنه تولى المهمة في وضع لا يمكن لأي مدرب ان يقبل به.. كان في مشاكل في الفريق على مستوى الإدارة والنادي يعاني مادياً ومنع من التسجيل بعقوبة من الفيفا لدرجة اللاعبين بلعبوا بدون رواتب.. يعني وضع لو مر به أياً من أنديتنا السعودية كان هبط للدرجة الأولى. بالرغم من ذلك قاد الفريق للمنافسة على الدوري وخسره في الأمتار الأخيرة ولكنه جقق بطولة الكأس.

* مقدم البرنامج : ماشاء الله عليك متابع للمريخ..

*عادل الملحم : نعم هذا الفريق انا من المعجبين به ومتابع لكل تفاصيله انا احب الاخوة السودانيين واحب لعبهم الحماسي وغيرتهم على الشعار الذي يمثلونه. كنت اتحدث عن مدرب المريخ وقلت لك تعجبني شجاعته ولكن ذلك غير كافي لتحقيق بطولة وفي آخر مباراة وقع في خطأ فادح كاد ان ينسف مسيرته مع المريخ. في المباراة الأخيرة امام النجم الساحلي في ذهاب نصف نهائي البطولة ظهر المريخ بمستوى سيئ جداً جداً ولولا سوء طالع لاعبي النجم لأنهوا المباراة 6/0 على الأقل بالرغم من إن المريخ اظهر مستوى متميز جداً في هذه البطولة ووصل للمربع الذهبي عن جدارة. شوف انا سألت أحد الأصدقاء من  اصحاب الخبرات في التدريب  كان موجود في ملعب المباراة سألته لماذا لم يظهر المريخ بقوته المعهودة طيلة زمن المباراة؟ قال لي الخطأ الذي وقع فيه المريخ هو معروف بأن الأجواء في تونس في ذاك اليوم كانت باردة جداً وصلت درجة الحرارة ٩ درجة مئوية ولاعبي المريخ غير متعودين على مثل هكذا أجواء، هم جايين من الخرطوم درجة الحراره فوق العشرين إذاً الفرق كبير في الأجواء وبالرغم من ذلك لم يقم فريق المريخ بعملية إحماء كامل قبل المباراة إلا ١٧دقيقة فقط قبل المباراة وكان المفروض مدرب المريخ يفطن لهذه الحته لو كان صاحب خبرة ويقوم بعملية إحماء كامل من غير كرة إلى فتره أقلها ٥٠ دقيقة حتى يدخل اللاعبون بعضلات مهيأة للعب المباراة وهذا ما حصل دخلوا للإحماء مع لاعبي النجم! ولاعبو النجم متعودون على اللعب في تلك الأجواء لو قاموا بإحماء ١٠ دقائق يكفيهم. اعتقد دا كان سبب كافي للحصل للفريق.. شاهدنا في أول ربع ساعة إصابة افضل لاعبين في الفريق قبل ان يدخل الفريق لأجواء المباراة وشاهدنا سقوط متكرر.. وشاهدنا الطرف اليسار واضح إنه ما قادر يرفع قدم وراء قدم.. وأصاب الإعياء كل اللاعبين وزاد الضغط اكثر خبرة لاعبي النجم الذين حاصروهم ولم يتيحوا لهم الفرصة لاستعادة قواهم لذلك إتحرم هجوم المريخ من الكره طيلة المباراة إلا فرصتين او ثلاث!!

* مقدم البرنامج: طيب ما توقعك لمباراة الإياب في الخرطوم؟

* عادل الملحم : شوف انا لا استطيع ان اجزم على نتيجة محددة ولا استطيع ان اتكهن بتأهل فريق على الآخر لأن حتى الآن التأهل على أرض الملعب. لكن اجزم لك بأن الذي يتأهل من مباراة امدرمان لن يتأهل بالسهل بل كل من الفريقين سيواجه صعوبة شديدة من أجل الوصول للنهائي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.