وزيرا دفاع السودان والجنوب يبحثان الشؤون الأمنية والسلام

119

الخرطوم: باج نيوز

بحث وزير الدفاع اللواء يس إبراهيم يس مع وزيرة الدفاع بدولة جنوب السودان أنجلينا تينج  بمقر وزارة الدفاع بجوبا صباح اليوم “الاثنين”، المسائل المتعلقة بالشؤون الأمنية في الدولتين وكيفية إيجاد الحلول الناجعة للعديد من القضايا العالقة المتعلقة بالشؤون الأمنية بينهما.

وقال اللواء يس في تصريح صحفي، إن هذه القضايا مقدور عليها وحلولها متاحة، وأنه “بإرادتنا وثقتنا في ذاتنا قادرون على إيجاد الحلول لكافة هذه المسائل والدفع بعلاقات البلدين إلى غاياتها المنشودة حتى يتمكن البلدان من تبوؤ مكانتهما الطليعية بالإقليم في المرحلة القادمة”.

وعبر الوزير عن شكره وتقديره لحكومة وشعب جنوب السودان لما بذلوه من جهود مقدرة طيلة الفترة الماضية للمساهمة في دفع وتسريع مسيرة مفاوضات السلام السودانية بمنبر جوبا.

وأشار إلى أن السلام هو أس عملية التنمية والتطوير والاستقرار في البلدين.

وأوضح أن اللقاء تناول إتاحة فرص التدريب للكوادر من دولة جنوب السودان في المؤسسات العسكرية والأجهزة الأمنية الأخرى، وأكد استعداد وجاهزية السودان لتلبية إحتياجات دولة الجنوب في هذا المجال.

وأشار الوزير إلى أنه استعرض مع انجلينا موضوعات المعابر والحدود والتي تم تضمينها في مذكرة التفاهم المزمع توقيعها قريباً، وأوضح أنه تم الإتفاق على مواصلة الإجتماعات وتفعيل الآليات المتفق عليها مسبقاً.

من جانبها، قالت أنجلينا تنيج، إن اللقاء ناقش موضوعات العمل المشترك بين البلدين فيما يتصل بمتابعة ملفات السلام والمسائل المشتركة المتعلقة بالحدود والشؤون الأمنية، ونوهت إلى مواصلة واستئناف العمل في هذه الملفات والذي توقف بسبب انتشار جائحة “كورونا”.

وذكرت أنه كان مقرراً أن تنعقد إجتماعات اللجنة المشتركة بالخرطوم في مارس الماضي، لكن تم تأجيله بسبب “كورونا”، وأشارت إلى أن الطرفين قررا إستئناف عمل اللجان الفنية المشتركة تمهيداً لانعقاد إجتماع اللجنة المشتركة القادم.

وأوضحت تينج أن اللواء يس أكد لها دعم السودان المتواصل لبلادها في مجالات التدريب وتنفيذ إتفاقية سلام جنوب السودان وتذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجهها في هذه الملفات.

وشكرت تينج وزير الدفاع لما يقدمه السودان من دعم لجهود دولة الجنوب الرامية لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والإستقرار، وأكدت عزم الطرفين على تعزيز وترقية العلاقات والتعاون المشترك بين البلدين إلى آفاق أرحب في الفترة القادمة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.