1135*120   Last

هيثم الفضل يكتب: مثاليات مُهلِكة..!

152

سفينة بَوْح
هيثم الفضل
مثاليات مُهلِكة ..!
رغم قداسة دور المجلس التشريعي في هيكل النظام الديموقراطي وأهميته الديناميكية في تقويم وتسيير التوجُّهات العامة للحكومات ، خصوصاً فيما تم الإختلاف حولهُ ، إلا أنني أقول وعلى نسق إعتبار بعضهم أن الديموقراطية لا تصلُح لحكم الشعب السوداني ومعهُ شعوبٌ أخرى كثيرة لا داعي للإفصاح عنها ، ما حاجتنا إلى مجلس تشريعي أو برلمان أو أية مؤسسة دستورية أو حتى تنفيذية لا تستهدف (المصلحة العامة) للوطن والمواطن ؟ ، فإن كانت مجموعة الأحزاب المُمثَّلة في قوى الحرية والتغيير بإعتبارها الحاضنة السياسية للحكومة الإنتقالية ، تبتغي من إستعجال تكوين وإنشاء المجلس التشريعي الوقوف ضد التطبيع مع إسرائيل والحول دون ترتيب علاقات إقتصادية ومنفعية (مُميَّزة) مع الولايات المتحِّدة وبقية دول العالم ، فكما كفرنا بالكثير من الشعارات (الدعائية) ، وكل أشكال التطرُّف في إتخاذ المواقف (المثالية) ، كذلك نشتط اليوم لنقول (فليذهب المجلس التشريعي إلى الجحيم) ، إذا ما تأكَّد أن روادهُ سيستخدمون صلاحياته (مرةً أخرى) لوأد أحلام الوطن والمواطن ، بُغية تحقيق أحلام (زلوط) التي ظلَّت على الدوام محوراً لتطلًّعاتهم المنفعية في إطار (تمليع) شخوصهم ، والدعاية الزائفة لبرامجهم الحزبية وأجنداتهم السياسية.
وبالإختصار والواضح المُفيد ، قد سئم السودان وشعبهُ وضعهُ كـ (سجين) في قفص أوهام الوحدة العربية وآمال وإدعاءات حركات الإسلام السياسي في تحرير القُدس التي تحوَّلت منذ أمدٍ بعيدٍ من (مُغتصبة) إلى (مُتعايشة) مع الواقع الراهِن ، سئمنا أن تُرهن قراراتنا في قضيةٍ يتعامل معها أصحابها الأصليون من منطق (التجاوب مع الواقع والمُستجدات) ، فإذا كانت إحداثيات المشكلة تتطوَّر وتتحوَّر بما يتبع حركة التغيير والتبديل التي عمَّت كل المناحي السياسية والإقتصادية والإستراتيجية والآيدولوجية لموازين القوى على المستوى الإقليمي والدولي ، كيف يريد لنا دُعاة البقاء إلى الأبد في قيود الأمس ، أن لا تتبدَّل وتتغيَّر مواقفنا بحسب ما يطرأ من تطوَّرات في شكل ومضمون القضية نفسها ، إتفاقية أوسلو للعام 2000 والتي وقَّع عليها رئيس السلطة الفلسطينية أقَّرت إعترافاً واضحاً لا يقبل التشكيك بدولة إسرائيل ، وأوردت أوجهاً عديدة للتعاون المُشترك بين الخصمين أو الدولتين كلها إنصبت فيما تم تعريفهُ بـ (المصلحة العامة) للدولتين أو الشعبين.
السؤال المطروح (مَن الذي يفترض أن يعترف الشعب السوداني ببطولاته لمجرَّد إعتداده بحقوق الآخرين وفي ذات الوقت يقف حجر عثرة في وجه حقوق بلاده وشعبه في الإنعتاق والحصول على التنمية المُستدامة ؟) ، إن كان هناك من يمتلك الشجاعة ليقول أن فلسطين تهمهُ أكثر من الفلسطينيين أنفسهم وبقية العرب ، أو يقول أن فلسطين أولى عندهُ من السودان فلينبري وليطرح طرحهُ هذا للشعب السوداني ولينتظر ردود الأفعال ، خصوصاً من شباب الثورة الذي لم يعُد يحولُ بينهم وبين ما يمكن أن يكون سبيلاً لتحقيق آمالهم وتطلُّعاتهم أي شعار لا يستهدف مصلحة الوطن ، كل شعارِ أو هُتافِ أو برنامج أو مُخطَّط ، لا يدعمهُ أصحابهُ بجنوحٍ واضح تجاه المصلحة الوطنية (الجماعية) التي تسمح لهذا البلد بالنماء ولهذا الشعب بالخروج من عنُق الزجاجة ودوامة الأزمات ، لن يتجاوب معهُ شعب السودان ولن يقف خلفهُ مهما تلألأت فيه زخارف القيَّم المثالية ، عودوا إلى رُشدكم فعلى ما أظن أنها المرة الأخيرة التي ستكون فيها الكُرة في ملعبكم فلا تضيِّعوها كعادتكم بالشعارات الزائفة والمثاليات المودية إلى الهلاك.
صحيفة (آخر لحظة)

Last 728*120

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.