1135*120   Last

هنادي الصديق: بطولة لجان المقاومة

بلا حدود

397

ظلت لجان المقاومة بالأحياء ومنذ اندلاع ثورة ديسمبر، صمام أمان الثورة في جميع أحياء السودان في ظل غياب الأجهزة الأمنية والنظامية عن القيام بدورها في الرقابة وإستتباب الأمن وحماية المواطن، وحماية لدولة العدل والسلام والحرية.
نجحت في فرض هيبة الثورة وحماية الثوار، وقامت بدورها كاملا حتى الآن في الكثير من الأحياء، وقامت مقام وزارات خدمية فشلت في القيام بدورها كاملا لولا تدخل شباب اللجان لحسم الفوضى التي كان من الممكن ان تؤدي إلى خسائر فادحة في مكاسب الثورة، ولعل شهر رمضان وإحتياجاته التي وقف عليها الشباب خير دليل وأعظم برهان.
لم يأبهوا لاطنان الشكاوى ضدهم في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، بعد ان شعروا بحاستهم الثورية ما يحاك بظلام ضد الثورة وحكومتها، وبعد أن تأكدت النية المبيتة من فلول النظام ومن شايعهم ضد لجان المقاومة والتي وضحت من خلال الهجوم المنسق والمنظم بغرض اضعافها وتشويه صورتها وتحييد دورها المقاوم تمهيدا لتصفيتها، تارة بالاعتداء والترهيب الذي تعرض له عدد من أعضاء لجان المقاومة بالعاصمة والأقاليم،
وتارة بمحاولات الاختراق والتخريب وخلق الإشكالات الداخلية من اجل تعطيل خط عمل اللجان وشغلها بمعارك يومية تصرفها عن أهدافها وتعيق مسارها.
ولكن عينهم الساهرة تصدت لكل هذه المحاولات اليائسة بقوة بعد خطوات من الرصد والمراقبة لأفراد بعينهم والجهات التي يتبعون لها في الاحياء المستهدفة ممن ثبت تورطهم في سيناريو تصفية اللجان وتشويه صورتها.
ما يحدث حاليا من شيطنة للجان من قبل بعض شركاء الهم الوطني مع إقتراب موعد موكب 30 يونيو الذي دعت له اللجان، امر مؤسف جدا ومزعج للغاية خاصة مع الاستخدام السيئ للوسائط ومواقع التواصل الاجتماعي التي اضحت ساحة للاقتتال الفكري واغتيال الشخصية وتصفية الخلافات السياسية والفكرية، ومساحة موحشة للكسب السياسي الرخيص لبعض الاحزاب.
الثورة التي أدخلت الفرح في نفوس ملايين السودانيين، قبل عام، لن تكون (ثورة عابرة)، كما ظن الواهمون، لذا لا داعي لكل هذا التنمر ويجب تحديد مطالب الموكب المعلن مبكرا، فالاختلافات التي من المفترض انها طبيعية وصحية، وضح انها تفاعلت مع حالة الاحباط في الشارع السوداني بعد النجاح النسبي لمخطط الدولة العميقة في زعزعة الاستقرار بخلق الأزمات المتتالية خاصة تأزم الوضع الصحي بسبب جائحة كورونا، وأزمة الوقود التي عادت مجددا وفوضى الاسعار وقطوعات الكهرباء وغيرها من ازمات مفتعلة.
نعم هنالك العديد من الأخطاء الكثيرة جدا صاحبت فترة ما بعد الثورة، وحتى الان في عمل الحكومة الانتقالية، ولكنها أخطاء يمكن معالجتها ان صفيت النوايا، وخلت من شوائب الغرض والاجندة.
والحفاظ على مكتسبات الثورة ليس بالأمر السهل، نعم قد نشعر باليأس والاحباط احيانا، ويخيفنا البطء الشديد في خطوات تفكيك الدولة العميقة، وعدم التجاوب في بعض الأحيان من قبل المسئولين لما يطرحه المواطن من مشاكل مستفحلة، ولكن الحقيقة التي لا تقبل الجدال، هي أن ما تم من انجاز يستحق أن نعض عليه بالنواجز، والا فالثورة الثالثة قادمة لا محال، ولكنها ستكون باهظة التكلفة هذه المرة.
امنحوا لجان المقاومة ثقتكم وامنحوها العون والرعاية وطوروا من آدائها وتوعيتها وابعدوا عنها سموم التحزب والاستقطاب الحزبي في الوقت الحالي لينعموا بالبيئة الصالحة للعمل وينعم معها المواطن بالاستقرار الذي طال انتظاره، وبعد ذلك لكل حدث حديث.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.