باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

مشاري الذايدي يكتب: جيشا مصر والسودان… حماة الأوطان

487

*مرة أخرى تحمي القوات المسلحة السودانية البلاد والشعب من مؤامرات النظام البشيري السابق، من خلال إحباط المحاولة الانقلابية التي قامت بها مجموعة بقيادة نحو 21 ضابطاً من «المدرعات والمظلات»، حسب الأخبار المتداولة.

*رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، إثر وصوله إلى مقر سلاح المدرعات، أعلن أن القوات الأمنية ستحمي وحدة البلاد بكل ما أوتيت من قوة.

*بينما كشف رئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، أن الانقلاب جرى بالتنسيق بين عدة جهات من داخل الجيش وخارجه، كاشفاً أن النظام السابق ما زال يشكل خطراً على الثورة والتغيير والمرحلة الانتقالية في البلاد. واعتبر أن تلك العملية التي أحبطتها القوات المسلحة تستدعي مراجعة أعمال الفترة السابقة من المرحلة الانتقالية.

*هذا في السودان، أما في مصر فقد نعت البلاد المشير محمد حسين طنطاوي قائد الجيش المصري السابق، الذي فارق الحياة بعد حياة مديدة جاوزت 80 عاماً.

*هو الرجل الذي وضعته الأقدار في مرحلة من أخطر الفترات التي مرّت بها مصر، فترة الربيع العربي التي كانت مؤامرة خطيرة نتيجتها تسليم البلاد إلى جماعة «الإخوان المسلمين»، من خلال رجلهم «الظاهري» محمد مرسي، الذي كان ينفذ توجيهات مكتب الإرشاد «الإخواني» بكل ولاء حزبي.

*عبر المشير طنطاوي المضيق الصعب والأمواج المتلاطمة، وجنّب مؤسسة القوات المسلحة آثار الانهيار السياسي المصري بالحفاظ على وحدة مؤسسة الجيش، ورفض الذوبان في كوب «الإخوان»، وفي الوقت نفسه، تجنب المواجهة المباشرة معهم في عز «التمكين» لهم من الولايات المتحدة… «الأوبامية».

*معادلة صعبة، لكن الرجل نجح فيها، حتى حانت لحظة ثورة الشعب المصري على حكم الجماعة في ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013.

*الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تعليق نادر، راثياً المشير طنطاوي، في كلمة له بمناسبة افتتاح مشروعات تنموية شمال سيناء، قال؛ إن طنطاوي خلال الاستحقاقات الانتخابية التي جرت عقب ثورة يناير (كانون الثاني) من العام 2011 حتى الانتخابات الرئاسية في العام 2012، كان له موقف مؤثر، ففيما كانت المؤشرات كلها تؤكد تولي فصيل معين لمقاليد السلطة (يقصد جماعة الإخوان) كان يقول بنبرة حزن وألم: «هل من المعقول أن يتذكره التاريخ بأنَّه من سلّم البلاد لهؤلاء؟»، مضيفاً أن هذا ما كان يؤلمه لعلمه وفهمه بالأضرار التي ستمسُّ مصر نتيجة وصول هؤلاء للحكم.

*الخلاصة من الخبرين السوداني والمصري، بعيداً عن الفروقات الأخرى بين البلدين، هو أن مؤسسة الجيش، رغم كل الهجمات الإعلامية عليها، هي حجر الزاوية في صون الأمن الوطني، وهي السياج المتين في حماية وحدة البلاد وهويتها السياسية.

*والخلاصة الأخرى، هي أن القول بنهاية خطر جماعة «الإخوان» ومن يحالفهم، وقدرتهم على اختراق أكثر المؤسسات الوطنية حساسية، مثل الجيش والقضاء والأمن، هو قول مدّمر ومخدّر، ومرة جديدة نقول؛ المواجهة مع هذا الوجود مواجهة دائمة، لا مرحلة مؤقتة.

نقلاً عن الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.