محمد وداعة يكتب: المهرولون إلى إسرائيل.. والمتهافتون!

479

ما وراء الخبر

محمد وداعة

المهرولون الى اسرائيل.. والمتهافتون!

تهافت غير مسبوق، قلة من السودانيين، وتداول لموضوع التطبيع بسذاجة وقلة خبرة بالشأن الإسرائيلي وعدم المام بكيفية ادارة اسرائيل لعلاقاتها الدولية، وهم لا يعلمون ان المجتمع الاسرائيلي وحكومته حتى الآن يتعاملون باستعلاء مع اليهود الفلاشا، ولا يتقبلون دمجهم اجتماعياً… وعنصرية بغيضة في التعامل مع اللاجئيين السودانيين الذين يعيشون في عزلة تامة، واضطهاد ديني وعرقي سافر.

لا السلطة الانتقالية بشقيها ولا قوى الحرية والتغيير تمتلك أي مشروعية قانونية أو سياسية لحسم أمر تطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني، خاصة بعد إعلان حكومة حمدوك ذلك بوضوح إبان زيارة وزير الخارجية الأمريكي مؤخرا للخرطوم، وعليه فإن أي التفاف على مهام الحكم الإنتقالي قبل تسليم الحكم لحكومة منتخبة من الشعب عبر صناديق الإقتراع سيكون عملا غير دستوري وباطل قانونا ومعيب سياسيا وأخلاقياً،

من يظن أن التطبيع مع اسرائيل سيحول الضائقة الاقتصادية لرفاهية لم يقرأ تأريخ المنطقة ولا جغرافيتها، وواهم من يظن أن الطريق الوحيد للخروج من الأزمة الإقتصادية هو التطبيع، ومن يعتقد أن مصلحة السودان الإستراتيجية في التطبيع فهو جاهل بطبيعة الصراع فى المنطقة، و غير مطلع على الاهداف الاستراتيجية للكيان الصهيونى وما ينتظره من التطبيع، فماذا استفادت دول طبعت علاقاتها مع اسرائيل مثل الاردن ومصر وتشاد وارتريا وج السودان؟ وهل تحولت اوضاعها الاقتصادية الى جنة النعيم؟

ايها المهرولون، كفى تضليلآ وتطبيلآ عما ستخرج به مفاوضات الامارات ، فالحكومة السودانية نفت ان تكون مفوضات رئيس مجلس السيادة ستتناول موضوع التطبيع على حسب ما صرح به الناطق الرسمى وزير الاعلام الاستاذ فيصل محمد صالح، وحتى الان السودان ليس له اى علاقة رسمية باسرائيل، وعليه فأن أي حديث عن وفود شعبية وجمعيات صداقة يعتبر خرق للقانون ودعاية مشبوهة وتهافت مخزي، والقول بان غالبية الشعب السوداني مع التطبيع. تزييف لارادة الشعب السوداني، فهل تم استفتاء او استطلاع رأى، او اى دراسة فى هذا الشأن، بل اننى استطيع القول ان غالبية الشعب السودانى ضد التطبيع، استنادآ الى مواقف القوى السياسية السودانية فى الحرية والتغيير وخارجها، والى ان يستفتى الشعب السودانى مباشرة او بانتخابات عامة، فأى ادعاءات عن موقف الشعب السودانى محض افتراء يليق بهؤلاء الكذبة،

ما المقصود بالتطبيع؟ هل هو مجرد عبور طائرة للاجواء ؟ وهل هو علاقات دبلوماسية؟ ام علاقات ثقافية وتجارية؟ وربما علاقات عسكرية؟ التطبيع ليس مجرد اعتراف بدولة الكيان الصهيوني وتبادل للسفراء، التطبيع حزمة متكاملة وطريق مرسوم فى اتجاه ضياع البلاد وانتهاك سيادتها، وبيع موقف السودان من الصراعات الدولية وتحول السودان الى دولة تابعة تؤمر فتطيع،

الموقف الصحيح هو رفض هذه الخطوة تماما، والامتناع عن مجرد نقاشها قبل انتخاب مجلس تشريعى  نستطيع ان نقول انه يمثل الشعب، وتأتي حكومة منتخبة ان رأت ذلك، والموقف المبدئى السليم يجب ان يكون ضد اي تجاوز للتفويض الذى تم بموجب الوثيقة الدستورية  للسلطة الانتقالية بشقيها،

مازلنا نؤكد أن نهضة هذه البلاد في داخلها وليس باللهاث المحموم خلف الوعود الكاذبة ولا بالهرولة نحو التطبيع، ولا برهن الإرادة الوطنية لمقاولى وسماسرة السياسة الدولية،

هذه البلاد ستنهض متى ما توحدنا خلف مشروع الدولة السودانية، المشروع الوطني الذي يستنهض الشعب ويقدم قيادات مؤهلة، ويتم باستخدام الموارد الهائلة التى تتمتع بها بلادنا، وبتحقيق السلام والتحول الديمقراطى،

ان أي قرار بالتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني العنصرى، وفى اى مستوى  يعتبر قراراً فاقد للشرعية ولا صلة للشعب السوداني به، ويعتبر مغامرة غير محسوبة العواقب، وسيكون سببآ فى انقسام سياسى ومجتمعى كبير، ومحفزآ للجماعات الارهابية لارتكاب انتهاكات وجرائم، وهو تطبيع لتدجين التجربة الديمقراطية السودانية فى محيط رافض لها ويسعى لتقويضها، هذه الخطوة ستؤدى الى انتقال بعض مؤيدى الحكومة من قوى الحرية و التغيير من خانة الحاضنة الى خانة المعارضة، وستزيد من حالة الانقسام الوطني وهو اكبر مهددات الفترة الانتقالية، خاصة لجهة ما تسرب عن طلب حصانات تتجاوز الوثيقة الدستورية

الدعوة لكل الشرفاء من ابناء وبنات بلادنا، مثقفين وسياسيين واعلاميين وادباء ورياضيين وفنانيين فى الداخل والخارج للاصطفاف والتضامن والتوحد فى جبهة عريضة لصد هذه الهجمة الشرسة، وردهم على اعقابهم خاسرين،،

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.