1135*120   Last

محمد الماحي الأنصاري: ثلاثة بثلاثة

712

خطب معاوية يوماً بالناس فقال إن الله فضلنا على سائر الناس بثلاث ، “فقال لنبيه صلى الله عليه وسلم “وأنذر عشيرتك الأقربين”، ونحن عشيرته الأقربون ،وقال “أنه لذكر لك ولقومك “ونحن قومه ، وقال “لإيلاف قريش”، ونحن قريش ، فقام رجل من الأنصار وقال على رسلك يامعاوية فإن الله تعالى يقول “وكذب به قومك وهو الحق” ، وأنتم قومه ويقول “ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون”، وأنتم قومه ، ويقول “وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا” ،وأنتم قومه ، ثلاثة بثلاثة ولو زدتنا زدناك.
* بح صوت مكونات “قحت” الالكترونية وهي تعدد مواقفها ضد الإنقاذ التي تجعلها في الأفضلية من غيرها على سدة الحكم دون تفويض انتخابي وتناست اتفاقيتها ومشاركتها في حكومة وبرلمان الإنقاذ، بل تناست انها قبل شهور من سقوط نظام الإنقاذ كان في محطة الخيار التفاوضي معها، رفض حوارها في قاعة الصداقة وذهبت تحاورها عبر ثامبو امبيكي في اديس ابابا وخارطة طريقها لم تنص على سقوط النظام بل كانت تؤسس لمشاركتها بضمانات دولية.

الكل قبل إندلاع الاحتجاجات في عطبر كان في محطة الخيار التفاوضي مع نظام البشير وكان شعار الإسقاط الذي تبنته الجماهير يذكر بخجل في أدبيات مكونات “قحت ” في حالة تهديدية اذا لم يلتزم النظام بحوار جاد يقضي الى شراكة حقيقية، وحتى الاجتهاد السياسي الجديد الذي لحق بثورة الجماهير ” تجمع المهمين ” لم يفارق محطة الخيار التفاوضي وعقد الورش في قاعات البرلمان لإيجاد صيغة مع النظام لزيادة الاوجور وكانت مناشطه ومسيراته تحت هذا العنوان حتى اندلعت الاحتجاجات وظهرت قوى كانت مشاركة في حوار الوثبة تدعي راس النظام بالتنحي فغير مسار وشعار مسيرته.
* الثورة لعب فيها الشباب دورًا كبيرًا، فنشأت لها قيادة ظرفية من تجمّع المهنيين وقوى إعلان الحرية والتغيير، وأقول ظرفية باعتبار أن الثورة شارك فيها كل الشعب السوداني، غير أن قوى الحرية والتغيير أخرجت جداول للمظاهرات والمواكب، فخلقت رباطًا مع الشباب الذين اعتقدوا أنها القائدة، مما جعلهم يشكّلون الوضع الانتقالي، لكن قحت تعاملت مع الحالة الثورية مثل تعاملها مع الخيار التفاوضي مع الإنقاذ، كيف تصل الى سلطة حقيقة؟ بعيداً عن الشعارات الثورية وفي ذلك دخلت في صراع طويل مع المكون العسكري اساسه تمكينها ومازال صراع التمكين مستمر، ثم انتقلت الى صراع مع رئيس الوزراء حتى تفرض اطروحات أيدلوجية في خطته الاقتصادي ثم انتقلت الي صراع بين مكوناتها حول تعين الولاة.
*كان من الممكن أن يشكل الدكتور عبدالله حمدوك قيادة لتحالف الحرية والتغير من خلال موقعه كرئيس للوزراء ولكنه اختار ان يصطف في الصف مع الآخرين في “قحت” وأصبحت الحكومة والتحالف بدون قيادة سياسية ،وشكل ضعفه السياسي والتنفيذي ارتباك كبير في المشهد لأنه لم يتعامل كقائد سياسي واعتبر كثير من القضايا لا تعنيه حتى الصلاحيات والسلطات التي أعطتها له الوثيقة الدستورية تنازل عنها اما لقحت او للمكون العسكري في اي أزمة يختفي خلف بيانات فيصل محمد صالح والبراق

* قد تنجح قحت في تحقيق بعض الأهداف بتسويق عمل لجنة التفكيك الفطير الذي سينهار أمام المحاكم بعد ان قبل أمثال نبيل أديب الدفاع عن ضحاياها لكن الحقيقة التي لا يمكن تجاهلها أنها باتت فصلاً جديداً من فصول الفشل السياسي السوداني، واستلفت من النظام المباد مقولة الفشل العريض “البديل لنا الفوضى” وعدلت فيها فكان “البديل لنا عودة الكيزان ”
* حسناً فعل الامام الصادق المهدي عندما جمد نشاط حزبه في قحت ودعا قُوى الثورة لعقد مُؤتمر تأسيسي بغرض الوُصُول لعقد إجتماعي جديد خاصة بعد التناقضات التي تعيشها “قحت “الآن من معظم مكوناتها وقياداتها غير منسجمه مع أطروحات وبرامج الحكومتها وتدير معها صراع تم ترحيله الي الامام اكثر من مره هذا بالإضافة للصراع مع المكون العسكري وأصبحت الفترة الانتقالية في حالة صرع مركب يخص قحت وأطماعها وتمكينها في السلطة وليس للجماهير اي دخل به ولكن الجماهير بدأت تقول لقحت مثل ما قل الانصاري لمعاوية ثلاثة بثلاثة ولو زدتي زدناك

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.