1135*120   Last

محمد الطيب كبور: قطر مونديال الإنجاز !!

خليك واضح

138

*تتجدّد الأخبار السعيدة والمطمئنة من دولة قطر الشقيقة بخصوص اكتمال الجاهزية لاستضافة الحدث العالمي الكبير الذي يترقّبه كلّ الرياضيين في مختلف بقاع العالم والذي يتوقّع له أنّ يأتي فريدًا ومدهشًا ومنذ لحظة إعلان فوز قطر باستضافة العرس الرياضي العالمي  2022 والعمل يمضي على قدمٍ وساقٍ تحت إدارة الأمير تميم الرشيدة والوعد قائم بأنّ تمام الجاهزية سيكون قبل أكثر من عام كامل والآن العمل قطع شوطًا بعيدًا في الجاهزية باكتمال ثمانية استادات كلّ واحد منها أروع من الآخر والدهشة ستكون حاضرة لدى المتابعين من داخل دولة قطر بالإضافة لجاهزية وتنوّع السكن بما يتناسب مع إمكانيات الزوار من جمهور كأس العالم أمّا وسائل التنقل فإنّها أيضًا متنوعة وقرب الاستادات سيتيح مشاهدة أكثر من مباراة في اليوم الواحد لمن يرغب وهذا حدثٌ فريدٌ لم يشهده كأس العالم من قبل وغيرها من المفاجآت التي ستكون حاضرة لتجعل ذكرى بطولة 2022 خالدة في الأذهان على مدى التاريخ فقطر عملت بجد فأنجزت مما بجعلنا نشعر بالفخر وندعمها صادقين بالدعاء بأنّ تكلّل جهودها بالنجاح والتوفيق ليمضي مشوار المونديال كما خططت له.

*الكلّ في قطر يعمل من أجلّ هذه اللحظة التاريخية كخلية نحلٍ ، يعملون في تناغم وانسجام كبير لأنّ الهدف سامي ودفتر الإنجاز يستجيب لكلّ مجتهدٍ وتوقيع القطريين جاهز بما بذلوه من جهدٍ عظيمٍ باستخدام أفضل التقنيات والتعاقد مع أمهر المهندسين والشركات في كلّ مايخص العمل لهذا فإن الإبهار سيكون هو أحد أبرز العناوين في مونديال 2022 ورغم الحصار كان الإصرار حاضرًا لم تفتر عزيمتها ولم تلين وظلّت صامدة وبثقة عالية واصلت جهدها فكتبت صفحة ناصعة للحاضر والمستقبل تأكيدًا علي قوة الإرادة التي تهزم الظروف المحيطة لتقدم درسًا بليغًا لكلّ ذي بصيرةٍ بأنّ لا شئ يمكنه إيقاف مسيرتك إذا كنت مؤمن بقدرتك على تحقيق النجاح بتخطي كلّ الحواجز والعقبات خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالوطن وبمكانته وبسمعته فالفرح حينها سيتضاعف عندما يرفرف علم الوطن مزهوًا بانجازاته وأيّ إنجازٍ أعظم من استضافة كأس العالم وتحويل كلّ الأنظار نحو ملاعب قطر في 2022 ..

*ثمانية استادات على أروع ما يكون وواحد واربعين ملعب تدريب بالإضافة لخط ميترو أنفاق وتجهيزات سكن عالية لكلّ الزوار بمختلف درجاتهم وغيرها من سبل الترفية والمطاعم التي تتناسب مع حجم التنوع الذي متوقّع حضوره لمتابعة المونديال من داخل قطر كلّ هذا وتقرير السلامة يؤكّد انقضاء ملايين ساعات العمل دون تسجيل إصابات مما يؤكّد على بالغ الاهتمام بكلّ التفاصيل وهذا وحده إنجازٌ كبير.

أكثر وضوحا 

** لكل استاد من الثمانية استادات مزاياه وخصوصيته وهذا التنوّع سيكون جاذبًا جدًا لمتابعي المونديال الذين سبعيشون لحظات الاستكشاف في كلّ مباراةٍ.

** اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر قدّمت كتابها بيمينها ونرفع لها القبعات لجودة العمل الذي قدمته من خلال مأتم إنجازه في فترة وجيزة.

** تحدي قطر ظلّ قائمًا حتى عندما تمّ إقتراح رفع عدد المنتخبات المشاركة وحينها أعلنت قطر استعدادتها لاستضافة أيّ عددٍ قبل أنّ تتراجع اللجنة المنظمة لكأس العالم عن مقترحها وتعتمد العدد القديم.

** هنيئًا لقطر حكومةً وشعبًا ومقيمين ومحبين هذا التميز الكبير والذي شارف على الانتهاء والوعد أخضر في 2022 بروعة المعايشة للحدث العالمي الكبير.ّ

*ويحق القطريين أنّ يفخروا بقيادتهم الرشيدة التي وعدت فانجزت وأصابت النجاح موقعة في دفتر الإنجاز بأحرف من نور .

مجرد سؤال 

ألا يستحق هذا الإنجاز الدعم ؟؟

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.