1135*120   Last

محمد الطيب كبور: جماهير المريخ تعدّ العدّة للوقفة الاحتجاجية !!

خليك واضح

274

*حالة الاحتقان في الشارع المريخي بلغت مداها وبعد أنّ عبّرت جماهير المريخ عن رفضها لاستمرار شتات المجلس الحالي بأسلوبٍ حضاري ديمقراطي عبر حملة سحب الثقة والتي تداعى لها كلّ المريخاب من كلّ الأرجاء ووصل الرقم لـ2019 عضوًا في مجهودٍ يحسب للجنة سحب الثقة التي لم تدّخر جهدًا ولا مالاً في سبيل الوصول لهذا الرقم من الأعضاء ليحققوا إنجازًا في زمنٍ قياسي والآن بعد أنّ وصلت الأمور في نادي المريخ لمرحلة الانقسام والتشرزم بحرب البيانات التي فضحت كم التجاوزات التي حدثت وفي مقدمتها ملف الاستثمار الذي الآن هو أحد كروت الضغط المستخدمة من مجموعة تجاه مجموعة أخرى والاختلاف الكبير بين مرشّح رئاسة المريخ آدم سوداكال ومجموعته المناصرة له في المجلس وبين المجموعة الأخرى التي يقودها الكندو وعلي أسد حول إقالة مدثر خيري الذي أصبح الآن هو محور الحدث ووسط كل هذا التناحر المريخ يتهاوي والمشاكل تحيط به من كل جانب لهذا فإنّ جماهير المريخ اختارت التصعيد لإزاحة المكنكشين والخيار الذي تمّ التوافق عليه كبدايةٍ وقفة احتجاجية كبرى.

*وقد تتّبعها خيارات أخرى في سلسلة التصعيد حتى الوصول للهدف الأساسي بمغادرة المكنكشين لموقعهم الذي من خلاله تمّ تدمير المريخ والسبت الموافق 12/9/2020 هو الموعد الذي تمّ تحديده للوقفة الاحتجاجية أمام مباني الاتحاد السوداني لكرة القدم واللجنة التمهيدية للوقفة الاحتجاجية تعمل بجدٍ من أجلّ هذا اليوم الذي سيكون مجلجلاً وصوت جماهير المريخ سيكون فيه مسموع بعد أنّ التزمت الصمت وضبط النفس طيلة الفترة الماضية من عمر هذا المجلس المتهالك والذي ولد مقطوع الرأس منذ لحظة توليهم زمام الأمور في أكبر الأندية السودانية زعيم وكبير الأندية السودانية وهذه هي مسؤولية كل مريخي حادبٍ على مصلحة الكيان لابدّ من الحرص على الحضور للمشاركة في هذه الوقفة الاحتجاجية لإيصال صوت الرفض لاستمرار هذا المجلس الفاشل حتى لا يتضرّر المريخ أكثر من الضرر الذي لحق به الآن وما زال مستمرًا هذا الضرر باستمرارية بقايا المجلس.

*تجهيزات كبيرة وجهد عظيم يبذله قادة الحراك الميداني الحمر الميامين لإنجاح الوقفة الاحتجاجية الكبرى والتنظيمات الجماهيرية على أهبّة الاستعداد للمشاركة دفاعًا عن معشوقهم الفارس الأحمر الذي يعيش أسوأ أيامه لضعف حكامه وتصحيح المسار يبدأ بطرد بقايا مجلس الفشل ومن ثمّ كتابة صفحة جديدة تعيد للمريخ ألقه وهيبته التي فقدها في هذا العهد الذي يعدّ أضعف فترة لمجلس إدارة يمرّ على زعيم وكبير الأندية السودانية عبر تاريخه الطويل.

أكثر وضوحا 

*جماهير المريخ أعلنت أنّ ساعة العمل قد دقت ولا عودة للوراء والبداية بالوقفة الاحتجاجية وسلسلة التصعيد تحوي الكثير.

* قادة الحراك نعم المريخاب لم يبخلوا بالجهد ولا بالمال والتجهيزات مدهشة جدًا وخمساتشر حافلة موزّعة لمدن العاصمة المثلثة بالتساوي وقد تزيد هذا فضلا عن أصحاب العربات الخاصه والسبت موعد يحبه المريخاب.

*نريده حشدًا كبيرًا ملتزمًا بأدب المريخ هدفه واضح ورسالته محددة لا خروج عن النص هكذا هو المريخ رائد وقائد حتى في انتزاع حقوقه.

*الحرص على ارتداء شعار المريخ الأحمر الباهي والأصفر الزاهي (فانلة اوشال اوكاب  )يضيف للوقفة بعدًا جماليًا لأنّ ألوان المريخ هي القوة والجمال.

*السبت 12/9 تاريخ على المريخاب أنّ يحفظوه جيدًا وكل واحد يذكّر الثاني به وضرورة المشاركة فيه تأكيد على اقتراب أوان الخلاص وفجر جديد للزعيم.

مجرد سؤال

هل نتأخر عن نداء المريخ؟

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.