محمد الطيب الأمين: العراقي عماد محسن يبكي ويطلب الرحيل !!

1٬568

* لدواعٍ نفسية لا يسندها (عقل ولا منطق) تجدنا في حياتنا العامة والخاصة نتشاءم ببعض الأشياء ونكرهها بشكل كبير.
* وقد يدخل ذلك من باب (الخرافات) أو (الخزعبلات) ولكنه في نهاية الأمر موجود في حياتنا.
* في ناس بتشاءموا بالناس.
* يقول ليك : (فلان ده أول ما يجي الكهرباء بتقطع).
* أول يقول ليك : (الزول ده لما يجي يحضر معانا الكورة طوالي الهلال بتغلب).
* وفي نوع من الناس عندهم المشكلة دي مع الأرقام والأماكن والزمن.
* بتلقى زول في السفر ما بركب في المقاعد (الشمالية).
* وفي زول ما بيركب ورا ، وآخر ما بركب قدام.
* برضو في ناس ما بتسافر بالخميس وآخرين بكرهوا سفر العصر.
* قد تكون هنالك مواقف أو ذكريات تجعل الانسان يبني مواقف نفسية تشاؤمية من بعض الأشياء.
* وقد وجدت الأرقام حظها من الكراهية الشديدة في حياة السودانيين.
* أبرزها الرقم (7) والرقم (13) والرقم (14).
* البعض يحب أرقام معينة ويكره ويتشاءم بأرقام أخرى.
* وبما أن ذلك كذلك فإن الرقم (14) عندنا في الهلال من الأرقام غير المرغوبة.
* (14) رقم ارتبط بالفشل والعمر القصير بالهلال.
* مجموعة كبيرة جدا من اللاعبين المميزين اختاروا الرقم (14) ولكنهم فشلوا فشل كبير مع الفريق.
* أكثر من لاعب إختار الرقم (14) ولم يكتب له التوفيق.
* نذكر منهم النجم مصطفى كومي الذي ارهقته الإصابات ولم يدرك النجاح الذي يوازي إمكانياته.
* أيضا هنالك اللاعب المميز بدر الدين داؤود الذي لبس الرقم (14) وفشل مع الهلال برغم إجماع الناس على قدراته.
* لعنة هذا الرقم اصابت كذلك اللاعب أحمد عادل الذي لقبته جماهير الهلال ب(روني) وهو الآخر دخل وخرج من الهلال دون أن يترك أثر.
* ايضا كانت للاعب عبد المنعم يوسف (شقيق علاء الدين) قصة مع هذا الرقم فكان عمره مع الهلال أقصر من قصير.
* كما لم ينجُ اللاعب الحريف جدا عبدو جابر من لعنة هذا الرقم.
* الآن اختار المهاجم العراقي عماد محسن الرقم (14) وظهر به في أربع مباريات مع الهلال دون أن يسجل، بل ظهر بمستوى باهت برغم أنه لاعب صاحب بصمة.
* عماد محسن هداف المنتخب العراقي صاحب حضور وحساسية تجاه الشباك.
* لاعب مفيد برغم أن انطباع الجماهير والاعلام عنه ليس جيدا.
* يحتاج عماد لفرصة كافية وصبر حتى يقدم ما عنده.
* يجب أن ندعمه ونتعاون معه وسيكون له تأثير بإذن الله.
* الاستعجال في بعض الأحيان يجعلنا نتخلص من عناصر مفيدة وما كانت تحتاج منا إلا للصبر.
* الاستعجال في الحكم على اللاعبين سببه عدم ثقة الجماهير في اختيارات الكاردينال.
* كثير من الجماهير وصلت لقناعة بأن المحترفين الذين يتعاقد معهم الكاردينال (مواسير) أو (مواسير).
* وهذا ما جعل الجمهور يستعجل الحكم على بضاعة الكاردينال.
* من قبل صبر جمهور الهلال ما يقارب السنتين على النيجيري قودوين.
* ربما الثقة كانت أكبر في ذلك الزمان.
* الآن نطلب من الجمهور الصبر على عماد محسن.
* نصبر والأيام لن تكذب.
* فقط نطلب من دائرة الكرة أن تتحدث مع عماد في موضوع الرقم (14).
* امنحوه الرقم (9) أو أي رقم شاغر فهو افضل من الرقم (14).
* صحيح الرقم ما بلعب، بيلعب اللاعب ولكن في النهاية بقى عندنا انطباع إنو لا نجاح في الهلال بهذا الرقم.
* أعلم أن هذه خزعبلات ولكن التجربة برهنت لنا ذلك.
* على عماد محسن أن يغير هذا الرقم ويتوكل على الهي.
* وعلى اللاعبين أن يتعاونوا معه ويساعدوه فهو يحتاج لهدف أول يكسر به عين الشيطان.
* والدور الأكبر عند جمهور الهلال الذي بيده أن يخفف على اللاعب ويساعده لتقديم ما عنده.
* هو لاعب منتخب وشاهدنا له بعض المباريات التى تؤكد أنه مهاجم مفيد حتى وإذا فشل مع الأزرق.
* لما تكون عارف نفسك عندك ما تقدمه وتعجز عن نفعل ذلك ستبكي حرقة وربما تتوقف من تلقاء نفسك.
* أيضا أنصح النجم نزار حامد بتغيير الرقم (13).
* نزار بعد إصابة الرباط الصليبي نفسيا أصبح يعاني.
* يحتاج نزار لعمل نفسي كبير وتأهيل معنوي حتى يعود كما كان.
* أكثر لاعب سوداني يملك (شخصية لاعب كرة قدم) هو نزار حامد.
* موهوب ومتمكن وصاحب قدرات عالية.
* إدارة الهلال عليها أن تفعل كل الممكن مع نزار حامد النجم الذي يعاني من رهق الإصابات وفوبيا الرباط الصليبي.
* علينا أن لا نصدر الأحكام القاسية تجاه النجوم.
* لا نفقد فيهم الأمل ولا نحطمهم.
* نزار لاعب بمواصفات كبيرة وعلاجه نفسي قبل أن يكون طبي.
* وإذا كان لابد من نصيحة فننصح مجلس الإدارة بضرورة عرض نزار حامد على كبار الأطباء بالدول الأوروبية.
* نجهزه للموسم القادم لا سيما وأنه في عز الشباب ويمكنه أن يعطي لست سنوات قادمة على أقل تقدير.
* نزار وبشة وعبد الرؤوف وسليم ممكن يغيروا الهلال (180) درجة.
* المهم.
* غيروا رقم عماد محسن وساعدوه فلن تندموا.
* وكلامي هذا يدخل في إطار (العادات والتقاليد والخزعبلات والنفسيات).
* وهو حديث غير علمي وأكيد التوفيق بيد الله حتى وإن لبس اللاعب أحب الأرقام.
* ونركب صافنات ونجيبها (عراقية) وأصلو الزول بيموت والذكرى تفضل حية .
* و..و..
* والله في .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.