لماذا محمد الشيخ مدني رئيساً للمريخ ؟

1٬681

تقرير: باج نيوز

حظي الخبر الذي انفردت به (باج نيوز) المتعلق باتجاه، رئيس المجلس التشريعي السابق لولاية الخرطوم، محمد الشيخ مدني الشهير بـ”أبو القوانين”، الترشح لرئاسة نادي المريخ، بطلب من قيادات رفيعة بالدولة، ردود أفعال كبيرة وسط أنصار النادي الأحمر، الذي يمر بأزمة كبيرة جراء فراغ منصب الرئيس، بسبب احتجاز السلطات لمرشح الرئاسة الوحيد آدم سوداكال في قضايا مالية.

وترشح سوداكال وحيداً لرئاسة نادي المريخ، ما يعني فوزه بالتزكية، إلا أن المفوضية الولائية تلقت عدد من الطعون ضد ترشيحه بسبب مشاكله القانونية أمام المحاكم، وسط توقعات بالفصل فيها خلال الأسبوع القادم.

وأكدت شخصية مقربة من أبو القوانين صحة الخبر الذي أوردته (باج نيوز) وأضاف أن “الرجل بالفعل ظل طيلة الأيام الماضية في حالة حراك مستمر مع المجلس الحالي من أجل حل العديد من الإشكاليات التي تواجه النادي، ومن بينها فراغ كرسي الرئاسة”.

وفجرت الشخصية المقربة من ود الشيخ مفاجأة من العيار الثقيل، وقال أن “أبو القوانين” بالفعل تم استدعائه من قبل أحدى الشخصيات الرفيعة بالقصر الرئاسي والجلوس معه”، واضاف ان اللقاء بحث الازمة التي يمر بها نادي المريخ باعتباره من كبار رجالات الوسط الرياضي وذو ارتباط وثيق بالنادي الاحمر”، وقال –ذات المصدر- ان ود الشيخ أطلع عدد من المسئولين بالدولة على وضع المريخ وعدم اعلان المفوضية الولائية لنتائج الطعون المقدمة ضد مرشح الرئاسة –المحتجز لدى السلطات”.

وقال المصدر، “صحيح عرض على أبو القوانين تولى منصب المريخ”، وأضاف ” أن أبو القوانين، لم يبدي ممانعة في تولي المنصب إلا أنه اشترط الحصول على مبلغ مالي كبير يتجاوز الـ(25) مليار جنيه بالقديم حتى يقوم بتسيير الأعباء المالية والإدارية بالنادي دون أي عقبات خاصة في ظل التحديات التي يمر بها المجلس الحالي وعلى رأسها فترة التسجيلات الشتوية الى جانب الإعداد للموسم القادم والمنافسات التي سيخوضها الفريق وبالاخص البطولة الافريقية والتي تتطلب وجود أموال ضخمة بالخزينة”.

 

محمد جعفر قريش

وقال –ذات المصدر- إن أبو القوانين على تواصل وثيق مع نائب رئيس المريخ الحالي محمد جعفر قريش وأشار الى أنهما التقيا عدة مرات بمكتبه بالإضافة الى جلوسه مع عدد من اعضاء المجلس الحالي  وتأكيده للأخيرين بان الأوضاع ستمضي الى الافضل خلال الفترة القادمة.

وأكد المصدر، أن محمد الشيخ مدني، متمسك بضرورة الحصول على مقابل مالي ضخم حتى لا يدخل في نفق مظلم كما دخلت فيه بعض الشخصيات السياسية السابقة وأبرزها رئيس النادي المعين سابقاً الباشمهندس اسامة ونسي.

وتباينت الآراء، حول ترشح محمد الشيخ لرئاسة النادي الأحمر، وبينما قال مراقبون أنه الأحق بالمنصب بحكم خبرته وعلاقاته المميزة بمسؤولين في الحكومة لاسيما الدعم الذي سيتحصل عليه، يرى آخرون أن الشيخ، لن يستطيع إدارة النادي “لجهة أنه لايمتلك الاموال الكافية وأن الحكومة لن تتحمل أعباء الصرف على النادي”، واستدلوا بفترة تولي “ونسي” لرئاسة النادي.

 

التعليقات مغلقة.