دعم من قطر بقيمة (2) مليون ريال للسودان لمجابهة كورونا

503

الخرطوم: باج نيوز

المساعدات وصلت بطائرة شحن تركية، وبلغت”7″طن وبتكلفة تصل”2″مليون ريال قطري.

دعمت دولة قطر ومؤسسة قطر الخيرية وروابط المهنية للجالية السودانية بقطر البلاد بمساعداتٍ ومستلزماتٍ للكوادر الطبية والصحية وذلك لمجابهة فيروس كورونا المستجدّ.

ووصلت المساعدات صباح اليوم”السبت” في حضور وزير الصحة أكرم علي التوم، والقائم بأعمال السفارة القطرية بالخرطوم طلال العنزي وممثلين لمؤسسة قطر الخيرية والعون الإنساني واليونيسيف.

وقال وزير الصحة السوداني أكرم علي التوم إنّ الخطوة القطرية تأتي امتدادًا لمساعداتٍ سابقة، مشيدًا بمؤسسة قطر الخيرية والروابطة المهنية العاملة بالدولة هناك.

وأوضح أكرم  في تصريحات صحفية لدى استقباله صباح اليوم “السبت” أنّ حماية الكادر الطبي والصحي يمثّل أولوية، مشيرًا إلى أنّ هناك مساعٍ لتصنيع أدوات الوقاية الصحية للكادر الطبي بالسودان.

وأضاف” نعمل جاهدين لزيادة رقعة الفحص في كلّ ولايات السودان ونطالب باالالتزام بالإجراءات الاحترازية وهذا هو الطريق الوحيد للتغلّب على هذه الجائحة”.
من جانبه أعلن مدير مكتب منظمة قطر الخيرية بالسودان، حسين كرماش، عن إرسال قطر الخيرية لكميات كبيرة من المساعدات الصحية لدعم جهود السودان لمكافحة انتشار فيروس كورونا شملت معدات الحماية الشخصية المطلوبة للكوادر الطبية في السودان.

وقال كرماش لدى استقباله لطائرة المساعدات الطبية التي نفذتها قطر الخيرية بمطار الخرطوم إن الشحنة تشمل (7) طن من المساعدات بقيمة (2) مليون ريال قطري عبارة عن (100000) قناع جراحي، و(200000) قفاز، و(30000) بدلة واقية وعازلة، و(5000) واقي وجه، و(5000) حذاء طبي، و(30000) غطاء للرأس، و(100000) قناع للوجه.
وأوضح كرماش إن قطر الخيرية ظلت منذ تسجيل مكتبها بالخرطوم في العام 1994م تسهم في التنمية المستدامة ومساعدة الفئات الفقيرة واغاثة المنكوبين في حالات الكوارث.
وأشار إلى أنهم بصدد تنفيذ مشروع آخر لمكافحة كورونا بالسودان خلال الأيام القليلة المقبلة.
وشكر كرماش المتبرعين وروابط السودانيين في قطر لمساهمتهم الكبيرة في تنفيذ المشروع الذي وفر معدات الحماية الشخصية للكوادر الطبية العاملة في مواجهة كورونا بالسودان.

وحتى صباح اليوم”السبت” وصلت حصيلة الإصابات بفيروس”كورونا” في السودان إلى”8″ آلاف و”416″، وتعافى”3″، و204″، وتوفي”513″.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.