باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

في ونسة مع صائغ ذهب : بيع الذهب أكثر من الشراء والسوق الأسود سيستمر

1٬291

يمر المواطن السوداني بظروف اقتصادية بالغة التعقيد الامر الذي جعلته يتراجع عن كثير من العادات المكتسبة ومنها شراء النساء للذهب بغرض الزينة، والمار بمحلات الصاغة بالخرطوم ورغم عروضها المبهرة، إلا ان ضيق ذات اليد يقف عقبة كؤود ضد شراء الذهب الذي إنخفض قوته الشرائية بشكل ملاحظ عن سابق عهده اضف الى ذلك سياسات الدولة المتقلبة تجاه المعدن الاصفر وتصاعدأسعار الدولار جعل من الأمر يتسم بالصعوبة (باج نيوز)جلست مع تاج الدين عبدالمنعم الصائغ بمجمع الذهب بالخرطوم في دردشة قصيرة لمعرفة الأحوال.

الخرطوم-باج نيوز

كيف تبدو حركة البيع في سوق الذهب بالفترة الأخيرة بعد مشاكل الدولار؟

في الغالب الأعم لا يوجد شراء، الناس فقط تأتي للبيع أكثر من الشراء لظروف وتواصل إرتفاع سعر جرام الذهب في ظل تقلبات اسعار الدولار

من هم أكثر الفئات للشراء أو البيع؟

أكثر الفئات شراء هم العرسان، أما البيع فهو من نصيب الأسر يأتون للبيع للظروف الخاصة التي يمرون بها، وأكثرهم يبيعون الذهب من أجل البناء لشراء السيخ والأسمنت، أما النساء أكثر الفئات إقبالاً على البيع لإستغلال إرتفاع سعر الجرام.

هل كل تاجر يضع سعر معين للبيع؟

نبيع بالسعر المحدد من البنك المركزي.

هل يوجد إرتفاع في سعر الذهب بعد الإجراءت الأخيرة التي إتخذتها الدولة؟

نعم الزيادة مستمرة في سعر جرام الذهب خاصة وأن الدولار لم يشهد إنخفاضاً بعد القرارات، بجانب أن أسعاره مرتفعة في البورصة العالمية.

ما الكمية التي تباع في اليوم؟

على حسب الشراء يوم لانبيع جراماً ويوم أخر نبيع بكميات كبيرة الناس أصبح تبيع فقط

ماذا عن توقيف بعض الشركات بتهمة أنها السبب في سعر الصرف؟

نحن كشركات وتجار نبيع ونشتري من الزبائن في وقت وأحد ماخسرانين لكن الخسارة تعود للبنك المركزي.

تعليقك بعد أن أعلن البنك المركزي ضوابط على النقد الأجنبي؟

سوف يتم التعامل مع السوق الأسود في عدم توفر الدولار من البنك المركزي، نحن نحتاج لتوفير الدولار نسبة وأن التجار يسافرون دبي للتصنيع ويحتاجون لدولار والبنك المركزي غير قادر على توفير الدولار فبالتالي السوق الأسود سيستمر.

هل أنتم تذهبون لبيع الذهب في الخارج لكسب الربح؟

لا نذهب من أجل الربح، بل من أجل الجودة نأخذ الذهب الخام لدبي لتصنيع والجودة وكسب الخبرات في التصنيع، خصوصاً وأن لاتوجد في السودان مصانع بذات الجودة الخارجية، حقيقة يوجد فرقة كبيرة بين السعر العالمي والسعر في السودان لذلك تشدد الحراسة على الكميات التي نذهب بها إلى الخارج بهدف التصنيع، نأخذ كمية معينة من الذهب نذهب بها بتصديق من هيئة المواصفات والمقاييس للجمارك للذهاب بها للخارج لإعادة تصنيعها ولابد أن نأتي بذات الكمية مصنعة.

التعليقات مغلقة.