1135*120   Last

عبد الحميد عوض يكتب: كامل التضامن مع الناجي..!!

468

أجندة

عبد الحميد عوض

كامل التضامن مع الناجي..!!

(1)

في نهاية التسعينيات كنت شاهداً على ركن نقاش بنشاط جامعة النيلين، أحد المتحدثين به، هو الكادر الإسلامي الناجي عبد الله، وسنواتئذ، لم تكتمل أركان مفاصلة الإسلامين، وبدأت الحكومة رحلة الغزل مع المعارضة، وبلهجته الحادة، أرسل الناجي تهديداً واضحاً، بالسماح لكل الأحزاب بالمشاركة في الحكم، عدا الحركة الشعبية والشيوعيين.

بعد أعوام من التهديد، استبانت خيوط المفاصلة، واختار الناجي الإنحياز لجناح الشيخ الترابي، ليصبح واحداً من عقد تأسيس حزب المؤتمر الشعبي.

عقب أشهر من تكوينه، وقع الحزب اتفاقاً مع الحركة الشعبية بقيادة الدكتور جون قرنق، ثم انضم (الشعبي) لتحالف الإجماع تحت قيادة الراحل فاروق أبوعيسى، وطوال ذلك التحول الدرامي، لم يفتح الله على الناجي ببنت شفة..!!

(2)

وسط إرهاصات سقوط النظام وقرب نجاح الثورة، وتحديداً في مارس 2019م، خطب الناجي في مجموعة من شباب الإسلاميين، وبذل عهداً أمامهم برفض حكم السودان بواسطة “الرجرجة” أمثال عمر الدقير ومريم الصادق وصديق يوسف- كما وصفهم – ومرت الأيام وحكمت “أحزاب الرجرجة”، وذهبت التعهدات “الناجوية” أدراج الرياح .

(3)

في 14 ديسمبر من العام الماضي، تاريخ أول موكب للزحف الأخضر، غطت الصحف سعادة الناجي بنجاح الموكب، ونقلت عنه قوله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب)، ولا أدري هل في تقديراته الآن (هل مشت الحاجة عدل؟).

اللهم لم يصل الدم حدود الركب، ولا أخمص القدمين، ولله الحمد من قبل ومن بعد .

(4)

في مايو الماضي، ومع جدل البعثة الأممية، ومصير المعتقلين من رموز الإسلاميين، لوح الناجي عبد الله لخصومهم بأنهم سيجدون أنفسهم في مرمى مدفعية 500 ألف من الإسلاميين المدربين على كل أنواع الأسلحة، إذا لم تحاكم الرموز، وأكد أن القوات الدولية لن تدخل السودان إلا إذا كانوا هم تحت الأرض.

حدث بعدها، توافق حول إنشاء البعثة داخل السلطة الانتقالية، وحضر وفد مقدمتها للسودان، وعاد معززاً مكرماً لموطنه.

(4)

أمس الأول، وخلال خطابه، في تأبين القيادي بحزب المؤتمر الشعبي يوسف لبس -عليه شآبيب الرحمة- هدد الناجي بالذخيرة الحية إذا حدث تطبيع مع إسرائيل، مؤكداً أن العلم الإسرائيلي لن يرفرف في سماء الخرطوم، إلا إذا آلت مصائرهم، تحت الأرض.

(5)

ليس لدي أدنى اعتراض على مواقف الناجي، لكن المهم هنا هو التأمل في تركيبة العنف داخل شخصية الناجي عبد الله، وهى تركيبة، فيما يبدو، سببها تربية وتكدير الحركة الإسلامية له وتخصيصه لتلك المهمة منذ أن كان طالباً بالجامعة، من غير التفكير لإخراجه من تلك الحال إلى مرحلة أخرى، بالتالي أراه مجرد ضحية لتلك التربية التي لا تعرف التصالح والتسامح والدعوة بالتي هي أحسن.

أستغرب جداً لعدم تعمق الرجل في التجربة السودانية منذ الاستقلال حتى اليوم، حيث نالت الدولة استقلالها بوسائل مدنية، وأسقط الشعب 3 من ديكتاتوريات بثورات شعبية سلمية، وفي ذات الوقت لم تسقط حكومة في السودان مطلقاً بأدوات العنف والعمل المسلح، ولم يحسم السلاح ايضاً أي تمرد بما في ذلك تمرد الجنوب التي قاتله الناجي.

أهمس في أذن الناجي عبد الله – لو سمح لي- لأنصحه نصيحة مجردة ملخصها أن العنف في السودان لم يعط نتيجة وأن الرهان على الوسائل السلمية لهو أقصر الطرق لتحقيق ما يحلم به، وبكُلفة ليس فيها دم حتى الركب ولا مصير تحت الأرض .

فقط مطلوب منه إقناع الصفوة والرجرجة والدهماء، بسلامة المواقف، وبالمؤهلات الأخلاقية للحركة الإسلامية لكى تتبناها.

نقلا عن (السوداني)

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.