باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية

ضياء الدين بلال: ما قبل الحريق..!

10٬782

أتابعُ باهتمامٍ، حواراتِ شباب الإسلاميين عن مُستقبل حركتهم، ما بعد سقوطِ نظام الإنقاذ.
الواضحُ بالنسبة لي، لم تعدْ هنالك قيادةٌ مركزية تُمسك بكل الخيوط، أو بغالبها على الأقل.
أجدُ بعضَ الإسلاميين، لم يصلوا بعد لقناعةِ أن دورة حكمهم التاريخية قد انتهت، بثورة مُجتمعية حقيقية.
ليس بالإمكان إعادة عقارب الساعة للوراء أو جَرّها إلى الأمام لتجاوز أخطاء التجربة ومُخلّفاتها التي أفضت لسُقُوط مُذل وداوٍ.
ردُّ كل ما حدث لوجود مكائدَ خارجية، ومُؤامراتٍ داخلية، وخياناتٍ تنظيمية، يُعتبر مُحاولة فاشلة للهروب من الحقائق.
-٢-
قلناها في السابق ونعيدها الآن:
نظام الإنقاذ في سنواته الأخيرة، فَقَدَ كل مقوِّمات البقاء والاستمرار.. بات نظاماً عاجزاً عن حل مُشكلات وأزمات الحكم، خاصةً الاقتصادية منها.
وليست له إجابات على أسئلة الأجيال الجديدة.
أمّا ما فجَّر الأوضاع وبلغ بها المُنتهى، اعتزام البشير تعديل الدستور وإعادة ترشُّحه في انتخابات 2020م.
فما كان للشعبِ أن يحتمل مُعاناة الحاضر بكل قسوتها، ويسمح للبشير بمُصادرة المُستقبل..!
مع ذلك الحقيقة البارزة:
الاقتصاد هو الجنرالُ الذي دقّ آخر مسمار في نعشِ نظام البشير.
وهو كذلك قادرٌ على الإطاحة بغيره، حمدوك ومن يليه، إذا ضاق الرزقُ وصَعُب العيشُ الكريم.
ما كان بمقدورِ نظام الإنقاذ الاستمرارُ وهو بذلك الوضع الصحي المُتردي، واللياقة السياسية المُتدنية والرصيد الأخلاقي النافد.
فمع إغلاق مسارات الإصلاح الحقيقي وتمسُّك البشير بالمقعد، بات السُّقوطُ أمراً حتمياً، في أقرب وقت.
إذا كان ذلك السُّقوطُ بثورة شعبية أو انقلاب عسكري أو عبر دابة الأرض وربما بهاء السكت..!
-٣-
كان من المُفترض أن تكون البدايةُ الصحيحة لتلك الحوارات ممارسةَ فضيلة النقد الذاتي والاعتراف بالأخطاء.
وعلى تلك القاعدة، يتم البحثُ عن فرص جديدة في المُستقبل، بعيداً عن المُغامرات.
-٤-
ما يُثير القلق والمخاوف على مُستقبل البلاد، ويُهدِّد وجودها على الخارطة، تعامُل السُّلطات مع الإسلاميين، كحزب قابل للاستئصال، والنفي من الوجود.
ما قاله ياسر عرمان صحيح: هنالك فرقٌ كبيرٌ بين المؤتمر الوطني كحزب سياسي، والحركة الإسلامية بطيوفها المُختلفة، كتيار مُجتمعي.
كل تجارب مُحاولات استئصال التيارات المُجتمعة بأدوات السُّلطة، قوانينها وأجهزتها، أفضت إلى كوارثَ ومآسٍ وانهيار دول.
-٥-
الحقيقةُ التي لا يُمكن تجاوزها أو القفزُ من فوقها، السودانُ دولة مُلغمة بالأزمات.
غاز وبنزين وجازولين وفيرنس، في غرفة مُغلقة وتحت درجة حرارة مُرتفعة، تنتظر فقط شرارة، تأتي من هنا أو هناك..!
دولةٌ بناؤها هشٌّ، كل شيء فيها قابلٌ للكسر والاشتعال، تحتاج إدارتها لحكمة ووعيٍ وسعة أُفق.
لو كانت القوانينُ والأجهزة، قادرةً على سحق الخُصُوم، واستدامة الحكم، لما سقطت الإنقاذ.
مُطاردةُ شباب الإسلاميين ومُلاحقتهم بالإجراءات والاعتقالات، ذلك سيدفع بهم إلى النزول تحت الأرض.
حينها ستُواجه الدولة السودانية، أخطر مشروع تمرُّد مُسلّح  نشب ضدها منذ الاستقلال.
-٦-
دعوهم على سطح الأرض يتنفّسون هواءً ديمقراطياً نقيّاً، يُمكنهم من إجراء مُراجعات نقدية، تبرئ جروحهم النفسية.
التعسُّف والقهر وانغلاق الأفق وتحكم اليأس وانعدام الأمل، سيدفع بهم نحو التطرف والتوحش الإرهابي.
ما بإمكانك إنجازه اليوم بالحكمة والمباصرة، ستعجز عن بلوغه غداً بالسيف والنار.
لا تضعوا مُستقبل البلاد، في أيدٍ طائشةٍ، وعُقُولٍ مُغلقةٍ، ونفوسٍ مسخمةٍ بالغل، توردنا  -عبر  قطار الجنون – موارد الهلاك ..!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.