باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية

سميّة سيّد تكتب: كباشي والفشل في الشرق

1٬208

عندما قاد الفريق شمس الدين الكباشي عضو مجلس السيادة وفداً وزارياً الى شرق البلاد، توقع الناس أن الرجل سيدير حواراً بناءً لطي مشكلة إغلاق الطرق وخطوط النفط على أقل تقدير. وليس وضع حد لنهاية المشكلة السياسية الأساسية.
رفعنا سقف التوقعات لحوار الكباشي مع ترك، خاصة مع التضخيم الإعلامي قبل الزيارة، لكن الواضح أن الكباشي على رأس وفد كبير ذهب للاستطلاع ولا يحمل معه أي رؤية للحل أو الحوار بما يققل من سقف مطالب المجلس الأعلى لنظارات البجة الذي تجاوز مطلب إلغاء اتفاق جوبا بخصوص الشرق الى حل الحكومة نفسها.
بعد زيارة الكباشي تم الإعلان عن فتح خط أنابيب صادر بترول دولة جنوب السودان..
في اعتقادي أن استئناف صادر بترول الجنوب لا يعد إنجازاً يحسب لرجل في مقام عضو مجلس السيادة. لأن المجلس الأعلى لنظارات البجا نفسه أعلن في وقت سابق عدم تعطيل الخط لأنه يتعلق باتفاقات خارجية.
الكباشي لم يتمكن من إحداث اختراق في مشكلة الشرق فيما يتعلق بخنق الدولة مقابل تنفيذ مطالب بعضها تعجيزية.
مجلس نظارات البجا نفى وجود اتفاق مع الكباشي على إزالة المتاريس وأن ما تم فتح صادر بترول الجنوب، مع الإبقاء على الإغلاق الكامل لوارد البلاد من البترول والطرق والميناء، وأنهم وعدوا في النظر في مطالب الوفد الحكومي خلال أسبوع مع استمرار التصعيد.
كل هذا التسويف من قبل الحكومة في إيجاد حل لمشكلة الشرق وأزمة البلاد الاقتصادية تتأزم بصورة غير مسبوقة.
نقرأ تصريحات صادرة عن مسؤولين في قطاعات حيوية تزيد من القلق مما هو قادم.
الميناء الجنوبي للحاويات ببورتسودان مغلق منذ 17 سبتمبر، أدى الى توقف تام لعمليات الشحن والتفريغ، والأنشطة المصاحبة مما أدى الى خسائر مادية للولاية وللدولة. ومعاناة معيشية لعمال اليومية. وتشير التقارير لخسائر بمئات الآلاف من الدولارات بشكل يومي.
التقارير تشير إلى خسائر كبيرة للاقتصاد بسبب تعطل حركة الصادر والوارد، وحركة السلع الاستهلاكية اليومية إذ أن البلاد تعتمد على 80% على الاستيراد في توفير السلع.
وزارة الطاقة حذرت من توقف إمداد المحروقات.. الآن يتم توفير البنزين من المخزون الذي شارف على الانتهاء، ولا ننسى أن الزراعة بصدد التحضير للعروة الشتوية، فلا جاز ولا توفير للمدخلات مع هذا الإغلاق.
الخبز في حالة شح واضح.. شعبة المخابز أعلنت عن خفض حصة الدقيق بنسبة 50% بسبب إغلاق الشرق.
المطلوب حل مشكلة الشرق بالسرعة المطلوبة بالحوار لتحقيق مطالب أهل ولايات الشرق وليس فئة أو قبيلة معينة. وتنفيذ كل المطالب المشروعة. والإبقاء على حماية الاحتجاجات السلمية ومواصلة النضال بالطرق المشروعة. لأن التهميش قضية مستعصية ومزمنة في شرق السودان. كذلك من المهم إيقاف أسلوب خنق البلاد اقتصادياً وبسط هيبة الدولة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.