باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية

سميّة سيّد تكتب: برود الحكومة

826

تزداد الأوضاع الاقتصادية تأزماً ساعة بعد ساعة مع التصعيد والتراشق الإعلامي بين شركاء الحكم، فيما تتعقد حياة الناس ومعاشهم اليومي.
مدنيون وعسكريون يحرصون على الانتصار للذات بالمزيد من إطلاق التصريحات التي تقلل من شأن الطرف الآخر وهز صورته أمام الرأي العام، أصبح الاهتمام الرئيس في جدول أعمال الطرفين كيفية تبادل إرسال الضربات القاضية.
المشكلة الحقيقية الآن ليست التراشق الإعلامي بين المدنيين والعسكريين على المستوى الأعلى، بل نزول هذه الصراعات وانعكاسها على المستوى التنفيذي داخل الوحدات الحكومية.
حدثني أحد رجال الأعمال عن توقف تام لحركة الأعمال، بسبب توقف الإجراءات في الجهات الحكومية وبطء شديد في اتخاذ القرارات وإصدار التوجيهات.. معظم كبار موظفي الدولة مشغولين بالصراع السياسي الدائر في المستويات العليا.. ضبابية الموقف السياسي وعدم وضوح الرؤية جعلت موظفي الدولة مشغولين بمن يكسب المعركة أكثر من الاهتمام بتسيير دولاب العمل.
استمرار إغلاق الطرق وتوقف أعمال الميناء في الشرق أصبحت مهدداً للأوضاع الاقتصادية المأزومة بطبيعتها.
الحكومة أصبحت تستخدم موضع شرق السودان والإغلاق للابتزاز السياسي وكرت ضغط كل ضد الآخر.
المكون العسكري المؤيد لنظارات البجة و(ترك مرق) يهدد بتنفيذ مطالبه مستنداً على عدم حل مشكلة شرق السودان.
المكون المدني يبتز العسكر باستخدام الشارع وكل الوسائل المتاحة.
في كل الأحوال يظل تعليق الحل لمشكلة شرق السودان بالحوار وصمة عار في جبين الحكومة الانتقالية بشقيها.
رجل الأعمال الذي تحدث معي أمس أشار الى عدم مقدرتهم في تخليص الحاويات التي تقبع في ميناء بورتسودان، مع استمرار حصد الخسائر بشكل يومي. وذكر لي أنهم بصدد فقد الموسم الشتوي تماماً لتعذر دخول المدخلات والمبيدات للتحضير للعروة الشتوية التي دخلت مواقيتها دون البدء في التحضير.
لا أعرف الى أين وصلت التحقيقات في قضية فساد شركة زبيدة التي فجرتها صحيفتنا هذه. لكن أعلم أن الأسعار العالمية لمدخلات الإنتاج ارتفعت في السوق العالمي بصورة غير مسبوقة. وهذا يعني أن شركة زبيدة التي لم تتمكن من تنفيذ الالتزام للموسم الصيفي. سيكون من رابعة المستحيلات الإيفاء بالعقد للعروة الشتوية بسبب ارتفاع الأسعار. أي أننا أمام مصيبة مقبل الأيام القادمة.
كل الأزمات الحالية من انعدام دقيق الخبز، وشح الغاز والبنزين والجازولين، وعدم توفر الأدوية المنقذة للحياة تمثل صورة حقيقية لفشل الحكومة في إدارة البلاد.
وهل هناك فشل أكبر من لجوء وزارة التربية والتعليم بتقليص ساعات اليوم الدراسي وقصره على الساعات الصباحية من السابعة والنصف وحتى الحادية عشر، بسبب الظروف الحالية وشح الخبز كما جاء في خطاب الوزارة الموجه الى المدارس.
كسل الحكومة في إيجاد حلول لأزمات البلاد المتلاحقة.. اقتصادية.. سياسية.. أمنية.. يأتي من انعدام الرؤية، وانسداد الأفق السياسي، والانشغال بالمعارك الذاتية وإهمال قضايا الشعب.
الآن الناس في ترقب لتشكيل حكومة توافق يفترض أن تقود الى إصلاحات جذرية أو انتظار الحل من الخارج كما عودتنا الحكومة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.