1135*120   Last

د. فتحية حسن صالح: اليوم العالمي للجمعيات التعاونية

193

اليوم العالمي للتعاونيات هو احتفال سنوي بالحركة التعاونية يُقام في أول سبت من شهر يوليه منذ عام 1923. وشرعت الأمم المتحدة بالتعاون مع التحالف الدولي التعاوني بالاحتفال بهذا اليوم ابتداء من عام 1995 ، ويصادف هذا العام 4 يوليو.
ونحاول هنا أولا تعريف الجمعية التعاونية:
هي جمعية مستقلة، تكونها مجموعة من الناس الذين يتعاونون طوعاً من اجل المنفعة الاجتماعية والاقتصادية، والثقافية المتبادلة والمفهوم العام لها إنه شكل من أشكال التضامن الاجتماعي، يرتبط به مجموعة من الأفراد بمحض إرادتهم لتحسين أوضاعهم الاقتصادية، وترتكز على دعامتين أساسيتين هما أن تساعد ذاتك، وأن يساعد بعضنا البعض.
وهناك العديد من الأنشطة تقوم بها الجمعيات التعاونية، فمنها:
(الجمعية التعاونية الاستهلاكية) أو (الجمعية التعاونية الانتاجية) أو (الجمعية التعاونية للبناء والإسكان) و هناك (الجمعية التعاونية الزراعية)،وكذلك (الجمعية التعاونية للثروة المائية)،وجمعيات مثل ( الجمعية التعاونية للبترول)،و (جمعية التأمين التعاونى)،و(الجمعية التعاونية التعليمية). قد تشمل الجمعيات التعاونية ( جمعيات متعددة الأغراض).
وللجمعيات التعاونية تاريخ قديم نستعرضه فيما يلي:
في كتاب نشوء الحركة التعاونية وتطورها يورد الكاتب تاريخ الحركة فى عدد من البلدان التي بدأت فيها الحركة التعاونية و كان البلاد الثلاثة التى وهى بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وبلدان من شرق أوربا التى عرفت اشتراكية الدولة فى القرن العشرين هما روسيا وبلغاريا، وأربع بلدان عربية من أفريقيا وآسيا هى مصر والسودان وسوريا والعراق تمثل ما يسمى بالعالم النامى.
التعاون في الخارج:
في بريطانيا وتحت وطأة الفقر وعلى مبادئ روتشديل الشهيرة وعلى مدى فترة أربعة أشهر كافحوا لتجميع ما مجموعه 16 جنيه استرلينى كرأس مال. وفي 21 ديسمبر 1844، فتحوا متجر به كميات محدودة من الزبدة والسكر، والدقيق، ودقيق الشوفان، وبعض الشموع. وفي غضون ثلاثة أشهر، توسعت بضائعهم لتشمل الشاي والتبغ، ذات جودة عالية، وبأسعار رخيصة توالى تأسيس التعاونيات في انجلترا من مختلف الأنواع والغايات، وصدر أول تشريع حكومي عام 1852، ثم شكلت الحركة التعاونية البريطانية الحزب التعاوني في أوائل القرن العشرين لتمثيل أعضاء تعاونيات المستهلكين في البرلمان، والذي كان الأول من نوعه، للتعاونيات فى المملكة المتحدة حصة سوقية قوية في مجال تجارة التجزئة الغذائية، والتأمين، والأعمال المصرفية، وصناعة السفر. وهي من أنجح التجارب التي أنتقلت بقية دول أوروبا والعالم.
في فرنسا كذلك كان لأفكار فورييه أثرها فى تنظيم مصنع أجهزة التدفئة الذى أنشأه أندريه جودان 1817-1888 بناحية جيز بفرنسا سنة 1859 ثم حوله إلى جمعية تعاونية إنتاجية عمالية، وقد ألحق بهذا المصنع مستعمرة تعاونية، وهى عبارة عن حديقة يقع فى وسطها الدار المشتركة، وتضم مدارس ومسرح وجمعية تعاونية استهلاكية، وتعتبر هذه التعاونية مقصدا للتعاونيين الذين يفدون إليها من كافة أنحاء العالم.
وتنتشر بها التعاونيات الإنتاجية الزراعية، والصناعات الغذائية، وصيد الأسماك وتصنيعه، وتوليد وتوزيع الطاقة البديلة (الطاقة الشمسية)، كما فى تعاونية أنركوب، وهي صاحبة أكبر مصرف تعاونى عالمى.
في ألمانيا تشكل التعاونيات المصرفية الألمانية حوالي 75% من البنوك العاملة في ألمانيا، وتضم أكثر من عشرة ملايين عضو تعاوني، وجملة أصولها حوالي 390.5 مليون مارك
هذا بالإضافة للتعاونيات الزراعية، والتي تضم 6511 تعاونية تعمل في مجال الائتمان والتوريد والتسويق وتصنيع الألبان والمجازر وتصنيع اللحوم والفاكهة والخضر وإنتاج النبيذ والتجارة وخدمات الكهرباء والآلات الزراعية وتربية المواشي والرعي وخطوط المياه وخدمات اخرى عدد أعضائها 4.6 مليون عضو، وقيمة تداول ما مقداره 94 مليار مارك عام 1999
بالإضافة التعاونيات التي تعمل في مجال العلف والأسماك والتبغ والعطارة والسماد والخبز والحلوى، وتعاونيات المهن الحرة وأهمها تعاونيات الأطباء التي تؤمن خدمات الشراء الجماعي للمعدات وتصميم وتأثيث العيادات، وتعاونيات الصيادلة التي تؤدي دور تاجر الجملة للعقاقير، بالإضافة للبنك التعاوني الألماني للأطباء والصيادلة.وتعاونيات النقل،والتعاونيات الإستهلاكية، وتعاونيات الإسكان، وقد بلغ عدد التعاونيات في ألمانيا 10288 تعاونية، يشكل أعضاؤها 23% من حجم السكان، ورأس مالها الذاتي حوالي 20 مليار مارك.
في العالم : توفر التعاونيات 100 مليون فرصة عمل في العالم، وتتجاوز عائداتها في السنوات الأخيرة تريليون يورو.
التعاون في السودان:
شهد السودان أواخر العشرينات من القرن الماضي، بتشجيع من الحكومة البريطانية ، البدايات الأولى للحركة التعاونية السودانية زراعية بظهور جمعيات التسليف الزراعي بدلتا طوكر، وفي عام 1937 تكونت أول جمعية تعاونية بمبادرة شعبية سميت بالشركة التعاونية توالت بعدها التعاونيات في المديرية الشمالية ثم ظهرت أول جمعية تعاونية لمشروع الجزيرة بقرية ودسلفاب لطحن الغلال واستجلاب الجرارات والمحاريث وكان ذلك في عام 1944، وفي العام 1948 قد شهد تسجيل جمعية ودرملي التعاونية الزراعية.
كان الظهور الأول للتعاونيات الزراعية في المديرية الشمالية ولقد تجمع المواطنون في شكل تعاونيات تخدم صغار المزارعين بالريف حيث بلغت نسبة التعاونيات الزراعية 59% في العام 52-1953 من إجمالي العدد الكلي والتعاونيات الاستهلاكية 3% فقط، أن القفزة الكبرى ، كانت في منتصف السبعينات إبان حكم الرئيس جعفر النميري، حيث تضاعفت في العام 1975 عدد التعاونيات إلى 9 مرات عما كانت عليه في العام 54-1955 وتضاعفت العضوية 14 مرة ثم توالى التضاعف في العام 79-1980 ليصل عدد التعاونيات إلى 4868 جمعية تعاونية بعد ما كان 2135 عام 1975.
لكن تعرضت فكرة التعاونية خلال 30 سنة الماضية إلى التشويه والملاحقة وتكوين ثقافة معادية للتعاون لدى متخذي القرار، مما ألحق أكبر الضرر بها وأدى إلى انحسارها بل تم التعدي على ممتلكات وأرصدة التعاونيات الموجودة..
الفرق بين التعاون و الشركات:
التعاونية هي كيان قانوني مملوك من قبل مجموعة من الناس الذين يأتون معا طوعا لتحقيق المنفعة المشتركة، وهي تتكاتف من أجل تلبية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية، أو الثقافية المشتركة، و ليس من الضروري تحقيق أرباح للأعضاء، و جميع القرارات التي تؤثر على التعاونية تتخذ من قبل جميع الأعضاء، الحد الأدنى للأعضاء المطلوب لتسجيل التعاونيات هو 50 شخص، يتم منح الفائض أو الربح الذي تحقق للأعضاء على أساس المشتريات التي قاموا بها، إذا لم تعاد لزيادة رأس المال، تشرف الحكومة على تأسيس الجمعيات التعاونية، تقوم بمراجعة حسابات الجمعيات التعاونية سنويا، كما تدعم الحكومة التعاونيات بدعم مباشر أو غير مباشر كالإعفاءات الجمركية والضريبية.
الشركة هي كيان قانوني يتكون من مجموعة من الذين يساهمون برأس المال بهدف كسب الربح لذلك، يجب أن تحقق عائدات على الاستثمار. توزيع الأرباح بين الأعضاء عن طريق توزيع الأرباح الذي يختلف وفقاً لمقدار رأس المال من قبل الأعضاء، قانون الشركات يتطلب ما لا يقل عن 7 أشخاص لتشكيل شركة عامة محدودة يتم تشغيل الشركة من قبل إدارة مركزية تحت هيكل المجلس، ويتم تعيين أعضاء المجلس من قبل المساهمين.
مستقبل التعاون في السودان:
نظرا للظروف الإقتصادية للبلاد، والحوجة الماسة لجميع فئات الشعب السوداني والذي أصبح 80% منه تحت خط الفقر العودة بكل قوة إلى تشكيل وتفعيل الجمعيات التعاونية، وأن تتحمل الدولة عبئ التدريب والتوعية لأهمية الجمعيات التعاونية، والمساعدة على تكوين مختلف أواع الجمعيات لمساعدة المواطنين في كافة الولايات، وكافة الأنشطة من الإستهلاكية إلى الإنتاجية في كافة المجالات .
ملحوظة :
تقوم الهيئة الألمانية للتعاون بدعم التعاونيات في الدول النامية في القطاع الزراعي بشكل
أساسي، وذلك بتفويض من الوزارة الألمانية الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.