1135*120   Last

د. عبد اللطيف البوني يكتب: كتشنر الجديد

405

حاطب ليل
د. عبد اللطيف البوني
كتشنر الجديد
(1)
الحمد لله الذي سلط على الدنيا الرئيس الامريكي دونالد ترامب ليوقع بيده على رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ثم يغادر البيت الابيض. قبع السودان في هذه القائمة اللعينة ثماني دورات رئاسية امريكية وهذا بتآمر محلي واقليمي ودولي فهذه اللائحة جعلت السودان (المرمي تحت الشمس) مداسا لكثيرين ليس امريكان فحسب (الحتة دي مهمة ولكنها ليست موضوعنا اليوم). من يدري اذا استمر ترامب لدورة ثانية ربما عمل فينا عملة بدليل الابقاء على السودان في لائحة الطوارئ فالحمد لله على انه كسح. اغلب الظن أن الرئيس جو بايدن سيكون معانا باسطة لان سياسة الديمقراطيين الخارجية اكثر موضوعية وعقلانية من الجمهوريين كما أن الرجل مشكورا عاب على ترامب اخذ ال335 مليون دولار غصبا لاسر ضحايا كول والسفارتين. نعم قد لا نجد وزير خارجية شفقان وشحمان مثل بومبيو لكان اكاد اجزم أن بايدن بـ (ضله الميت) لن يكون خصما لنا لذلك لا شيء يمنعنا من الغناء “يا يوم الرفع ما تسرع تبرد لينا شتانا الحار دا”.
(2)
فترة العقوبات الامريكية على السودان والتي فاقت ربع القرن من الزمان وكابست الثلاثة عقود ستكون فصلا قائما بذاته في تاريخ السودان فمثلما ندرس تاريخ السودان في شكل حقب؛ التركية والمهدية والاستعمار والحكم الوطني، وداخل كل حقبة حقب اصغر بيد انني ارى أن فترة العقوبات حقبة قائمة بذاتها. نعم تقع كلها داخل حقبة الحكم الوطني لا بل كلها الا سنتين داخل حقبة الانقاذ ولكن تتابعها والبلاوي التي حدثت فيها والدول والمؤسسات والاحزاب والافراد الذين استغلوها ما انزل بهم من سلطان من كثرتهم (ليس الامريكان وحدهم) وأهم من كل ذلك التدهور الذي اصاب الحياة في السودان جراء تلك العقوبات كفيل مع غيره بإفراد باب خاص لفترة العقوبات في تاريخ السودان.
(3)
نعم الصدفة التاريخية (اهل السلف لا يؤمنون بالصدف انما يعتبرون اي حدث قدرا) اذن فلنقل إن القدر الذي جاء بترامب هو العامل الاجرائي في رفع العقوبات، فما هو العامل الموضوعي في رفعها؟ هل هو دفع الـ 335 مليون دولار؟ ام التطبيع مع اسرائيل؟ ام الأمران متداخلان؟ هل كان يمكن أن نستغني بأحدهما عن الآخر؟ طيب خلونا صوفيين في الحتة دي ونقول (لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ… الخ)، (المائدة -101) ونمشي لقدام وأمر المؤمن كله خير إن شاء الله فبعد الخروج والتطبيع سيكون السودان أمام حقبة جديدة (عشان كدا قلنا إن فترة العقوبات كانت فترة قائمة بذاتها) فماذا اعددنا لهذه الحقبة الجديدة؟
(4)
إن الاجابة على السؤال اعلاه تقتضي أن نعرف طبيعة القادم الجديد وهنا على الحكومة أن لا تركب رأسها فمعرفة طبيعة القادم الجديد تحتاج الى عمل مؤسسي يتوفر له اكاديميون وخبراء وتنفيذيون، باختصار كدة هذا الامر يحتاج الى عمل منزلي ضخم (Home Work) ولكن للاستفادة من التاريخ اسمحوا أن اقول لكم إن القادم الجديد هو كتشنر 2020 وفيه الكثير من اساسيات كتشنر 1898. كتشنر الجديد لا يحمل بنادق مكسيم ولن تقابله كرري ولا يحتاج لعملية قتل في ام دبيكرات. كتشنر الجديد سوف يدخل في صراع اقليمي من اجل الاستفراد بالسودان اها في المعركة دي فرصة السودان لكي يهب على وش الدنيا من جديد (وأنا ما بفسر وانت ما تقصر).
صحيفة (السوداني)

Last 728*120

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.