1135*120   Last

د. عبد اللطيف البوني يكتب: (أسئلة تركض خلف إجابات)

218

حاطب ليل
د. عبد اللطيف البوني
(أسئلة تركض خلف إجابات)
(1)
في إجابته على سؤال للـ(بي بي سي) قال ناخب أمريكي سوف أصوت لترامب لأنه جلف وكذاب ولا يعرف تذويق الكلام، فهو مواطن عادي وأنا أحس بالقرب منه. في تقديري ان هذا المواطن قد وفق في وصف ترامب فنحن البعيدين من أمريكا جاءنا هذا الشعور مما سمعناه عنه خليك من كلامه وهو يبتز العرب بأن يدفعوا له، فمؤخرا وفي إحدى جولاته الانتخابية قال للجمهور جئتكم بمئات الملايين من السودان (الإشارة هنا لـ 335 مليون دولار) وسوف آتيكم بالمزيد لأن السودان بلد غني بالموارد الأمر الذي جعل منافسه بايدن يقول له اخجل شوية فإنك تبتز بلدا فقيرا. أما في الجلسة الأسفيرية الرباعية والتي شهدها وسمعها كل العالم سأل ترامب نتنياهو سؤالا محرجا، قائلا تفتكر لو كان بايدن في مكاني أكان ممكن يعمل كدا؟ تخارج النتنياهو بالقول نحن نحترم كل الرؤساء الأمريكان . أما ثالثة الأثافي في ذات الجلسة فقد كانت عندما وجه كلامه لحمدوك وطلب منه التوسط لدى الإثيوبيين حول سد النهضة لأن المصريين سوف يفجرون هذا السد (هكذا).
(2)
الرمية أعلاه تجعلنا نطرح سؤالا مأخوذا من المناخات التي نعيشها هذه الأيام وهو لولا هذا الرئيس الترامب ، هل يمكن ان يرفع اسم السودان من قائمتهم اللعينة تلك؟ بعبارة أخرى هل كان يمكن لرئيس أمريكي آخر ان يرفع اسم السودان من القائمة؟ في تقديري الخاص الإجابة ستكون بلا بدليل ان هذه القائمة أدخلنا فيها الرئيس بيل كلنتون 1993 ثم مر عليها جورج بوش الابن بدورتين أما ابن خالتنا باراك اوباما والذي أمضى هو الآخر دورتين ورغم تعاطفه معنا لم يفعل شيئا اللهم إلا في آخر أيامه عندما ألغى العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان في أكتوبر 2017 ولم تفد شيئا لأنها اصطدمت بالقائمة أو بالأحرى أوباما في نواياه الطيبة تجاهنا اصطدم بالكونغرس وهذا يعني أن وجودنا في القائمة والذي استمر لثماني دورات رئاسية أمريكية كان يمكن أن يستمر الى ما شاء الله لولا وجود هذا الترامب وبالصفات التي وصفه بها المواطن الأمريكي أعلاه.
(3)
ويتفرع من سؤالنا أعلاه سؤال آخر هل كان دخول إسرائيل على خط القائمة الظالمة ضروريا؟ بعبارة أخرى لو لم نطبع مع إسرائيل هل كان يمكن رفع اسم السودان من القائمة؟ في تقديري الخاص الإجابة ستكون لا، لأن الرفع أصبح يحتاج الى تشريع يمنح السودان الحصانة السيادية والتشريع لا يقوم به إلا الكونغرس، والكونغرس كما هو معلوم تتحكم فيه إسرئيل وهنا لابد من أن نعيد للأذهان ما قاله أوباما من انه يستطيع مهاجمة إسرائيل من داخل الكنيست ولن يستطيع أن يفعل هذا في الكونغرس. فالسودان ومنذ العهد السابق استطاع استرضاء الرئاسة والـ(سي آي إيه) والخارجية والبنتاغون ولكنه لم يستطع الاقتراب من الكونغرس.
إذن ياجماعة الخير لقد تبسم الزمن للسودان وأعطاه لحظة تاريخية تمثلت في رئيس مختلف به شره للمال مزنوق انتخابيا وكان قد طرح صفقة القرن لتمكين إسرائيل من رقبة الشرق الأوسط، ورئيس إسرائيل نفسه كان مزنوق انتخابيا ومتهما بالفساد يبحث عن نصر بأي ثمن، فهل كان يمكن للسودان أن يتردد في اغتنام هذه اللحظة التاريخية؟ أما مقبل الأيام فقد يكون للأمير أو الفقير أو البعير فكل المطلوب الآن ان يحول الأمر للخبراء ولا يترك للحكام وحدهم، فالانفراد بالحكام هو الذي سوف يتسبب في الإصابات العكسية.
نقلاً عن (السوداني)

Last 728*120

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.